سياسي: هل الحل في الوديعة؟

(عدن الغد) خاص:

تساءل كاتب سياسي عن إسهام الوديعة التي قُدمت من قبل المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات في دعم العملة وحماية الاقتصاد اليمني.

وقال السياسي الدكتور عبدالوهاب طواف في سلسلة تغريدات له: "الدعم المالي الذي تقدمه لبلادنا كلا من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية سيسهم بلا شك في دعم العملة وحماية الاقتصاد من مزيد من التدهور".

وأضاف: "ولكن تلك الودائع لن تخلق استقرار طويل الأجل في اليمن، ولن تُستخدم في دفع الرواتب، وصنع تنمية مستدامة. هذه القضايا تظل معلقة، وتنتظر إجراءات جريئة وحاسمة من حكومتنا، عبر منع الفساد الذي عشعش في المؤسسات الإيرادية، والأوعية الضريبية".

وأردف قائلاً: "كما أن مهمة الحكومة تتركز في خلق وتطوير آليات تضمن بها تعزيز مداخيل الخزانة بالأموال، لأن معظم الضرائب والجمارك تذهب للمليشيات السلالية".

واختتم بالقول: "التحالف يقوم بعمله، ويدفع التزاماته، فماذا عن حكومتنا؟ شكر وتقدير لقيادة المملكة وللأشقاء في الإمارات على دعمهم المستمر لبلادنا".