الشبكة المدنية للاعلام تنظم ورشة نقاش حول قضية المبعدين العسكريين والامنيين والمدنيين قسريا بعدن

عدن (عدن الغد) خاص :

برعاية اللواء عيدروس قاسم الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي ، نظمت الشبكة المدنية للإعلام والتنمية وحقوق الانسان ، صباح اليوم بالعاصمة عدن الورشة النقاشية بعنوان ( قضية المبعدين العسكريين والمدنيين قسريا .واستمرار تجاهلها- انتهاك لحقوقهم ولمبادئ وقوانين حقوق الانسان.

وفي افتتاح  الورشة القيت كلمة الجهة الراعية القاها / فضل الجعدي عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي نائب الامين العام للمجلس الانتقالي . اكد فيها اهمية معالجة قضية المبعدين العسكرين والمدنيين وتنفيذ قرار اللجنة القضائية المشكلة بقرار جمهوري لحل هذه الاشكالية ، واشار الى لدور البطولي الذي كان يمثله الجيش الجنوبي قبل عام 90م وما تعرض له من تسريح قسري بعد عام 94م .
وقال انه لمن المؤسف ان تظل قضايا المبعدين العسكريين والمدنيين معلقة دون حل الى يومنا هذا، وعدم التزام الحكومة بتنفيذ احكام القضاء وقرارات اللجنة القضائية الرئاسية التي تم تشكيلها بهدف معالجة قضايا المبعدين العسكريين والامنيين والمدنيين ، ودعا الجهات الحكومية الى تعويض المبعدين عما لحقهم من اضرار مادية وصحية وفق القوانين النافذة ونتائج اللجنة القضائية الرئاسية .

وكان الدكتور/ محمودشائف رئيس الشبكة المدنية للاعلام والتنمية وحقوق الانسان قد القى كلمة ترحيبية استعرض فيها اهداف الورشة واهمية المحاور التي تناولتها في تقييم دور لجنة معالجة قضايا المبعدين العسكريين والامنيين والمدنيين منذ تشكيلها والصعوبات والعراقيل التي واجهتها،ووجهة نظر القوانين الوطنية ومبادئ وقوانين حقوق الانسان ،واسباب تجاهل وعدم معالجة قضية المبعدين ،والحلول والمعالجات المقترحة وسبل تنفيذها،
وقد تناولت اوراق عمل الورشة تلك المحاور بشكل مفصل حيث قدمت القاضية نورا ضيف الله الناطق الاعلامي للجنة الرئاسية ورقة عمل استعرضت فيها نشاط اللجنة في معالجة اكثر من (60 الف ملف) للمبعدين العسكريين والامنيين والمدنيين ، ولكن  حتى الان لم يحصلوا على ما اقرته اللجنة من تعويضات لهم بحجة عدم.توفر المبالغ المالية والتي تصل الى حوالي اربعة مليار ريال شهريا ،
كما قدم العميد ناجي العربي ورقة الهيئة العليا للجيش والامن الجنوبي وقدم الدكتور / عبده صالح المعطري ورقة مجلس التنسيق الاعلى للمتقاعدين العسكريين والامنيين والمدنيين ، فيما تناول الدكتور/ عبدالغني الزهر  الحماية القانونية للمبعدين واستعرض قاسم داؤود ورقة عن منظمات المجتمع المدني .

وقد اثريت الورشة بالنقاشات والمداخلات المستفيضة التي اكدت جميعها على اهمية سرعة الجهات المختصة بتنفيذ قرارات اللجنة القضائية الرئاسية لمعالجة اوضاع المبعدين من العسكريين والامنيين والمدنيين
وخرجت فعالية الورشة بعدد من النتائج والتوصيات الهامة التي ركزت. في مجملها على اهمية معالجة اشكاليات المبعدين وتعويضهم عمال لحقهم من اضرار مادية وصحية ووظيفية وفقا لنتائج قرارات لجنة القضائية الرئاسية .


تصوير / زكي اليوسفي