"قراءة تقييمية في تجربة دولة الجنوب منذ 1967م حتى 1990م" .. حلقة نقاشية نظمها منتدى الجنوب لتنمية الوعي السياسي

كتب / فلاح المانعي

(الانجازات والتحديات والأخطاء القاتلة) 
نظم منتدى الجنوب للتنمية الوعي السياسي والاجتماعي حلقة نقاشية في عصر يوم الخميس الموافق 24 نوفمبر 2022م وقد كانت موضوع حلقة الاسبوع هو قراءة تقييمية في تجربة دولة الجنوب منذ 1967م حتى 1990م (الانجازات والتحديات الأخطاء القاتلة)

افتتح السفير قاسم عسكر جبران رئيس المنتدى الحدث مرحبا بالمشاركين في انجاج هذه الحلقة مقدما تمهيدا عن موضوع الحلقة واهميتها في سبيل تجاوز التحديات التي يعيشها الجنوب في مرحلته الانتقالية مشيرا الى اهمية الاستفادة من تجاربنا، سواء أكانت ايجابية او سلبية.

ومن ثم انتقل الحديث لصاحبي الورقتين وهما الدكتور عارف السنيدي، والعميد عوض هادي.. 
حيث تطرق السنيدي الى ملمح موجز عن اهم الانجازات والتحديات، والاخطاء الجسيمة التي رافقت تلك المرحلة التاريخية من تاريخ شعب الجنوب السياسي والعسكري والامني، والخدمي، والصحي، والاقتصادي،  مشيرين الى عدد من، التحديات، الأخطاء الأزمات، الجسيمة التي عرقلت بناء الدولة الفتية.

وتحدثا عن المرحلة التاريخية التي سبقت دولة الجنوب وما رافقتها من معوقات..

كما تحدث عن ابرز النجاحات في الجانب التعليم والامن والدفاع والصناعي، وحققت الاكتفاء الذاتي في الجانب الحيواني والإنتاج، وهناك التصدير.

وبدأ الانسان الى مستوى عالي من الوعي، والتثقيف وكانت السجون اصلاحيات. وربما وصلنا الى مرحلة انها كانت تضاهي بعض الدول المتقدمة.

وهناك كثير من السلبيات
القضاء على الموروث الثقافي الاجتماعي، وقانون التامين.. مشيرين ان الوضع العربي ما قبل حركات التحرر العربي، لقد كان الجنوب اكثر البلدان تاثيرا بعدد من الاتجاهات وٱراء واخذت مد وجزر..

هناك تضحيات من اجل تحرير الوطن والحرية والكرامة.. أشار المتحدثان ان هناك تعليم سبق التطوير الخارجي ولم يواكب التطور..

الاخطاء التي حصلت في مرحلة بناء الدولة اين نتجه هل نحو الشرق ام الغرب وكان الشرق هو الداعم لدولة الجنوب الفتية، وكانت هناك توجه نحو دول الجوار. وكان الحماس هو السائد،

ومن ثم قدم السفير قاسم عسكر جبران اجابات عن بعض الاسئلة المقدمة من المشاركين واستخلصت الحلقة بعدد من التوصيات والمقترحات وهي :
1- اوصت الحلقة النقاشية الاستفادة من التجارب الناجحة والابتعاد عن السلبيات التي رافقت مرحلة التحرير وبناء الدولة.

2- العمل بكل السبل والاشكال في مواجهة المهددات التي تهدد الهوية الوطنية الجنوبية وتعزيز العلاقات مع الدول المجاورة..

3- الاتعاض من التجارب الخاطئة التي ادت بمستقبل دولة الجنوب الى الضياع.

4- اعطاء فرصة واسعة للقطاع الخاص الجنوبي ومساعدته في الاستثمار وتطوير البنية التحتية لما فيه خدمة المواطن في الجنوب.