حضرموت.. مبادرة ساعد للتنمية المستدامة تواصل زياراتها لمنظمات المجتمع المدني لخلق وتعزيز التعاون المشترك

حضرموت (عدن الغد ) خاص

تواصلاً لجهودها ومساعيها لتعزيز وخلق الشراكات والتعاون مع القطاع الحكومي والخاص والمختلط ومنظمات المجتمع المدني، لتحقيق التنمية المستدامة في محافظة حضرموت كنموذج، ومواكبة رؤية 2030م والاستفادة من قرارات الجمعية العمومية للأمم المتحدة لسنة 2015م.. نفذت مبادرة ساعد للتنمية المستدامة، أمس الأول الثلاثاء، عدة زيارات استهدفت عدداً من منظمات المجتمع المدني بمدينة المكلا.. فإلى التفاصيل.

*مؤسسة نهد التنموية

كانت مؤسسة نهد التنموية الوجهة الأولى لسلسلة الزيارات التي نفذها وفد مبادرة ساعد للتنمية المستدامة، برئاسة أمين عام المبادرة الأستاذ سعيد خميس بامحسون.
وكان في استقبال وفد "ساعد" المدير التنفيذي للمؤسسة الأستاذ إبراهيم جمعان بن ثابت، الذي رحب بهم وشاكراً لهم زيارتهم للمؤسسة.

وفي اللقاء، أطلع أمين مبادرة ساعد الأستاذ سعيد بامحسون مدير مؤسسة نهد التنموية حول مفاهيم التنمية، بما يتواكب مع رؤية 2030 والأستفادة من قرارات الجمعية العمومية للأمم المتحدة لسنة 2015.

وأكد الأمين بامحسون على ضرورة "إشراك كافة القطاعات الحكومية والخاصة والمختلطة والمنظمات والجهات الدولية محلياً وخارجياً، لضمان تنفيذ محاور التنمية المستدامة، لتشهد حضرموت نقلة نوعية في الجانب الاقتصادي بما يسهم في بناء ورقي المجتمع من خلال استغلال الموارد الطبيعية، بالإضافة إلى إيرادات الدولة، لتشكل استقرارا نحو تحقيق تنمية مستدامة بحضرموت كنموذج".

من جانبه، أعرب المدير التنفيذي لمؤسسة نهد التنموية الأستاذ إبراهيم بن ثابت عن بالغ سعادته وسروره بكل ما سمع من مبادرة ساعد.. مؤكداً على أهمية التعاون والتنسيق بين الجانبين في أي أعمال قادمة للمبادرة.

وفي ختام الزيارة تقدم أمين عام مبادرة ساعد ومديرة العلاقات العامة محلياً ودولياً بالمبادرة، منسقة المشروع، الأستاذة أسماء محمد الراشدي.. متمنين للجميع التوفيق والنجاح.

*مؤسسة بركة للتنمية

بعد ذلك توجه أمين عام مبادرة ساعد للتنمية المستدامة الأستاذ سعيد خميس بامحسون والوفد المرافق له لزيارة مؤسسة بركة للتنمية بالمكلا، واستقبلتهم هناك الأستاذة حنان علي باحميد المدير التنفيذي للمؤسسة، حيث رحبت بهم وثمنت زيارتهم للمؤسسة..

واستعرض أمين عام مبادرة ساعد الأستاذ سعيد بامحسون مع الأستاذة حنان علي باحميد المدير التنفيذي لمؤسسة بركة مشروع التنمية المستدامة بحضرموت والأستفادة من قرارات الجمعية العمومية للأمم المتحدة لسنه 2015.. مشدداً على إشراك كافة القطاعات (الحكومية والخاص والمختلط) بالإضافة إلى منظمات ومؤسسات المجتمع المدني في المحافظة، وضرورة تضافر الجهود لانجاح ذلك، لتشهد حضرموت نمودجاً يحتذى به في التنمية المستدامة.

ووجهت الأستاذة حنان باحميد بعض الأسئلة للأمين بامحسون ووفد "ساعد" المرافق له، حول كيفية عمل المبادرة وخططها القادمة، حيث أعطى بامحسون بدوره توضحياً تطرق من خلاله إلى جزئيات المراحل القادمة بما يتواكب مع الرؤية العالمية 2030.

من جهتها أعربت الأستاذة حنان باحميد عن سرورها وسعادتها بالجهود المبذولة من قبل الشباب نحو تحقيق التنمية المستدامة.. متمنياً لمبادرة ساعد التوفيق والنجاح، شاكرة الأمين العام للمبادرة الأستاذ سعيد خميس بامحسون، ومديرة العلاقات العامة محلياً ودولياً، منسقة المشروع بالمبادرة الأستاذة أسماء محمد الراشدي على زيارتهم للمؤسسة.

*مؤسسة العون للتنمية

كما زار الأمين العام لمبادرة ساعد للتنمية المستدامة.  الأستاذ سعيد خميس بامحسون ووفد المبادرة المرافق له، أمش الأول الثلاثاء، مؤسسة العون للتنمية، والتقوا بالدكتور عبدالله عبدالقادر بن عثمان المدير التنفيذي للمؤسسة، الذي رحب بهم شاكراً لهم هذه الزيارة التي تأتي في إطار الشراكة والتعاون بين المبادرة والمؤسسة سعياً نحو  تحقيق التنمية المستدامة لمحافظة حضرموت.

وتبادل الجانبان الحديث حول مفاهيم التنمية المستدامة وأهدافها ورؤيتها، حيث أشار أمين مبادرة ساعد الأستاذ سعيد بامحسون إلى خوض المرحلة نحو تحقيق التنمية المستدامة بحضرموت بكل ثقة وجدارة انطلاقاً من الثقة بالله والتوكل عليه أولاً ثم بجهود الشباب والتعاون والتنسيق مع الجهات الأخرى ذات العلاقة، بإشراك القطاعات الثلاثة (الحكومي والخاص والمختلط) ومؤسسات المجتمع المدني، وتوسيع النطاق من خلال التوجيه الأكاديمي ليتصدر أجندة المخرجات للمحاور التنفيذية لتوصيات وأعمال المؤتمر القادم للتنمية المستدامة الذي ستنظمه مبادرة ساعد برعاية السلطة المحلية بالمحافظة، والتعاون والتنسيق مع الغرفة التجارية الصناعية بحضرموت رائدة النشاط الأقتصادي وبوابة حضرموت التجارية.

وفي ختام اللقاء، أعرب الدكتور بن عثمان المدير التنفيذي لمؤسسة العون للتنمية عن سعادته وسروره لجهود الإخوة في مبادرة ساعد، شاكراً أمين عام المبادرة الأستاذ سعيد بامحسون ومديرة العلاقات العامة محلياً ودولياً بالمبادرة، منسقة المشروع، الأستاذة أسماء محمد الراشدي، والأستاذ أسعد خالد باجبير عضو الدائرة الإعلامية بالمبادرة لزيارتهم، متمنياً لهم التوفيق والنجاح.

 

*منظمة سول للتنمية

واختتم الأمين العام لمبادرة ساعد للتنمية المستدامة الأستاذ سعيد خميس بامحسون والوفد المرافق له جولتهم، يوم أمس الأول الثلاثاء، بزيارة منظمة سول للتنمية، وكان في استقبالهم هناك منسق المنظمة لمشروع التعليم الأستاذ أسامة مكارم، الذي رحب بهم شاكراً لهم استهداف المنظمة بهذه الزيارة.

واستعرض الأمين بامحسون مع منسق منظمة سول لمشروع التعليم النشاط التنموي لمبادرة ساعد وخططها وأعمالها التي تهدف إلى تحقيق تنمية مستدامة لحضرموت، وجعلها نموذجاً بذلك.

وأوضح بامحسون قائلاً: "رؤيتنا وأهدافنا تتماشى مع قرارات الجمعية العمومية للأمم المتحدة لسنة 2015، وبما يتواكب مع رؤية 2030، آملين تعزيز الشراكة والتعاون والتنسيق مع منظمات ومؤسسات التنمية للعمل تحت سقف واحد للتجهيز لإقامة لقاء موسع، امتداداً للتحضير لمؤتمر التنمية المستدامة وإشراك القطاع الخاص والحكومي والمختلط والمنظمات الدولية ومؤسسات المجتمع المدني، للخروج برؤية تضمن تنفيذ مشروع التنمية المستدامة (حضرموت نموذجاً)".

من جانبه، استعرض الأستاذ أسامة مكارم منسق مشروع التعليم بمنظمة سول أبرز الأعمال والبرامج التي تقوم بها منظمة سول للتنمية بحضرموت، وخصوصا في جانب التعليم، وقدم للمبادرة بعض الإحصائيات في مجال عملهم، ضمن سياق التعاون والتنسيق بين الجهتين..
وفي ختام اللقاء أشاد الأستاذ أسامة مكارم بالجهود الكبيرة المبذولة من قبل شباب حضرموت لتحقيق تنمية مستدامة للمحافظة.. شاكراً الأمين العام لمبادرة ساعد الأستاذ سعيد بامحسون، ومديرة العلاقات العامة محلياً ودولياً بالمبادرة، منسقة المشروع، الأستاذة أسماء محمد الراشدي، والأستاذ أسعد خالد باجبير عضو الدائرة الإعلامية بالمبادرة.. متمنياً للجميع التوفيق والنجاح.