مدير عام المعلا: أنجزنا خططنا للعام 2022م بنسبة تفوق 90% ونأمل تحويل المجمع الصحي في المديرية إلى مستشفى

(عدن الغد)خاص:

حوارته / نور علي صمد - تصوير/  نائلة هاشم: 

دوما نعلم أن العمل الدؤوب المستمر والتفاني من قبل المختصين وصناع القرار والقائمين على خدمة أي مجتمع من المجتمعات يؤتي ثماره سريعا ويخلق ارتياحا لدى المواطنين أينما كانوا حتى وأن لم يلامسوا هذا  العمل أو الإنتاج.

بلادنا رغم ويلات الحرب ومانجم عنها من خسائر في كثير من البنى التحتية إلا أنها بعزيمة أبنائها استطاعت أن تواجه هذه الظروف بكل ما أوتيت من قدرة وعزيمة.

 فمديرية المعلا إحدى مديريات العاصمة المؤقتة عدن انموذجا يحتدى بها حيث تمكن مديرها العام أن يحقق الكثير من الخدمات التي تهم أبناء المديرية على كافة الأصعدة.

للاطلاع عن كثب حول ذلك كان لنا هذا الحوار مع الأستاذ عبدالرحيم جاوي مدير عام المديرية.

** ماذا تبقى من خططكم للعام الجاري 2022م؟

*استطيع القول ان كل القطاعات التي تدخلنا فيها منذ مطلع العام الحالي وحتى اليوم التربية الصحة الشؤون الاجتماعية والشباب والرياضة والصرف الصحي والمياه أنجزت بحسب الخطط والبرامج المعدة سلفا اي بنسبة تفوق ال 90% او اكثر  وهذا بجهود كل الجهات ذات العلاقة التي عملت وتعمل دون كلل لتحقيق كل ما يصبو إليه أبناء المديرية.

** هل هناك صعوبات تواجه عملكم ؟ 

*طبعا هناك بعض الصعوبات فلا يوجد عمل بدون صعوبات أكثر الصعوبات التي نعاني منها هي عدم فهم بعض المواطنين لثقافة النظافة وما تعنيه بالنسبة لهم ولمجتمعهم حيث نلاحظ عدم اهتمام السكان بنظافة حيهم لاسيما خلف العمارات السكنية بشارع مدرم على الرغم من الحملات التي نقوم بها كسلطة محلية بين الحين والآخر إلا أننا نلاحظ عدم اهتمامهم بهذا الأمر والذي بدوره يسبب في انتشار الأوبئة وهلمجرا.

فهذه أحد أهم الإشكاليات التي نعاني منها اضافة الى عدم اهتمام سكان هذه البنايات بأعمال الصيانة الدورية لأنابيب المياه والصرف الصحي مما يتسبب بين الفينة والأخرى في حدوث طفح للمجاري كذلك عدم عمل ترميمات لبلكوناتهم الآيلة للسقوط بحجة ان هذه الامور من اختصاص السلطة المحلية في المديرية .. نحن نتدخل في الحاجات الصعبة فقط كون هذه البنايات أملاك خاصة فعلى سكانها القيام  بصيانتها وعمل الترميمات والاصلاحات اللازمة من أجل الحفاظ على ممتلكاتهم الخاصة في كل وقت وحين.

** كيف يتم تحديد آليات المشاريع المستقبلية للمديرية؟

 * عادة يتم الجلوس مسبقا مع مدراء المكاتب التنفيذية واللجان المجتمعية ونرفع خطة مع احتياجات كل قطاع يكون منفصل عن الاخر مثلا  التربية ترفع احتياجاتها للعام المقبل والصحة كذلك ترفع احتياجاتها وكل مكتب بهذا الشكل وماهي التدخلات التي نحن نقدر نعملها ومن ثم نرفع  خطة واحدة الى مكتب التخطيط والتعاون الدولي لاعتمادها من قبل وزير الدولة محافظ المحافظة أحمد حامد لملس.

** ماهو دوركم تجاه الشباب؟

* انطلاقا من اهتمامنا بشريحة الشباب من كلا الجنسين كونهم عماد الحاضر وبناة المستقبل نظمنا لهم عدة دورات تخصصية في مجالات متنوعة مثل التسويق الالكتروني وبرمجة وصيانة الجوالات وفن الكوافير وفي الخياطة والتطريز وفي التمريض حتى يستطيعوا مواكبة الحياة ومن ثم الدخول الى سوق العمل اذا ما توفرت الإرادة والعزيمة ووجدوا من يساندهم لاسيما في ظل هذه الظروف الصعبة كما عملنا على إشراكهم في أعمال تحسين وإظهار المظهر الجمالي للمديرية من خلال المشاركة في كل القطاعات خصوصا تأهيل جولة حجيف وسور مبنى المحافظة والآن نعمل على إشراكهم في إعادة تأهيل جولة العقبة اضافة الى اشهار فريق الفتيات إلى جانب اشقائهن الشباب ليكونوا سندا وعونا إلى جانب القطاع النسوي في إدارة تنمية المرأة في المديرية.

** ما مدى تمكن القطاع الصحي في المديرية من تقديم خدماته للمواطنين؟ 

* حقيقة الوضع الصحي جيد جداً في ظل تواجد المجمع الصحي الذي يقدم خدماته الصحية المتعددة لسكان المديرية والمناطق المحاذية لها طيلة 24 ساعة وبدعم من السلطة المحلية التي تولي جل اهتمامها لهذا القطاع الحيوي الهام حيث تم مؤخرا افتتاح قسم العلاج الطبيعي ودعمه بافضل الاجهزة وهو القسم الوحيد والذي ليس له مثيل في كل مجمعات محافظة عدن وكذلك حتى على مستوى المستشفيات الخاصة كما يوجد فيه قسم الحجامة الذي يعد الأول على مستوى المجمعات كذلك وهذا بفضل جهود السلطة المحلية ومكتب الصحة بالمديرية.   

اللذان يوليان كل جهودهما من اجل تقديم الخدمات الصحية المتعددة الأغراض كما تم بعون الله تعالى أيضا افتتاح قسم الصحة الانجابية ونحن نعمل حاليا على أن يكون مفتوحا 24 ساعة وأن يكون القسم كذلك مركز توليد داخل المجمع .. ومن خلالكم نشيد بإدارة المجمع وكل الطواقم العاملة فيه دون استثناء لأحد على جهودهم المضنية والإنسانية فالكل يكمل بعض .. ونأمل من الجهات ذات العلاقة وزارة الصحة العامة والسكان والحكومة أن يتم التعامل مع المجمع الصحي كانه مستشفى وان يتم ذلك في أقرب وقت ممكن بإذن الله تعالى.

** نلاحظ ان كثير من البنايات في الشارع الرئيسي آيلة للسقوط جراء الحرب الاخيرة ماذا عملت السلطة  المحلية تجاه هذا الامر؟

* صراحة وكما قلنا مسبقا هي أملاك خاصة ولكن مع هذا عرضنا هذا الأمر على وزير الدولة محافظ المحافظة احمد حامد لملس الذي لم يقصر وعمل حسب الإمكانيات حيث بدأ البرنامج السعودي بأعمال الترميم حيث بدأنا المرحلة الاولى بترميم 150 منزلا في منطقة حافون كما يتم حاليا أيضا ترميم 150 منزلا بالشارع الرئيسي للمتضررين من الحرب اضافة الى اعمال صيانة ل 55 منزلا  للمتضررين من مياه الأمطار والسيول في حي الشعلة بالدكة بمنحة من الحكومة اليابانية الصديقة .. وان شاء الله في قادم الأيام سنتدخل فيما يتعلق بالأضرار الكبيرة التي لحقت بالمديرية.

** ماهي أهم المشاريع المستقبلية للمديرية؟

* أهمها إعادة تأهيل الشارع الرئيسي ووضع السياج الحديدية لحماية المارة وخصوصا الاطفال والإنارة والجزر الوسطية والطرقات وإعادة تأهيل الجولات حتى تظهر المديرية بمظهر جميل يعكس الصورة الحقيقية لسكانها.

** كلمة أخيرة في ختام هذا الحوار:

* نشكر حضوركم وتلمسكم أوضاع المديرية وتقصيكم معاناة السلطة المحلية والصعوبات التي تواجهها ونقل الحقيقة وليس غيرها الى المواطن بكل تفاصيلها الإيجابية والسلبية منها حتى يكون على دراية بكل مجريات الأمور في كل وقت وحين .. كما نطالب عبركم كل فرد في المديرية القيام بأعمال الترميم والصيانة الدورية لكل ممتلكاته الخاصة حفاظا عليها .. كما نقدم شكرنا وتقديرنا لكل الجهات والمكاتب الادارية وموظفيها على جهودهم المتفانية في إنجاز خطط وبرامج المديرية للعام الحالي 2022م وتطلعاتهم المستقبلية لتحقيق إنجازات وخدمات أكثر تلبي احتياجات أبناء المديرية بمشيئة الله تعالي العام المقبل  2023م.