تركيا تعرب عن اسفها لعدم خروج جهود تمديد الهدنة بنتائج هذه المرة

(عدن الغد)خاص:

أعربت تركيا عن أسفها لعدم خروج جهود تمديد الهدنة التي دخلت حيز التنفيذ في 2 أبريل الماضي بنتائج هذه المرة، داعية إلى حل سلمي.

وقالت الخارجية التركية في بيان: “ندعو الأطراف في اليمن إلى السعي من أجل تنفيذ وقف إطلاق النار مجدداً، وتقديم دعم بنّاء للمحادثات التي تقودها الأمم المتحدة، وإيجاد حل سلمي للمسألة من خلال الحوار وفي إطار الشرعية الدستورية، على أساس قرارات مجلس الأمن ذات الصلة والمعايير الدولية المحددة”.

وأكد البيان أن تركيا ستواصل دعم جهود الحل في إطار الأمم المتحدة.

ومساء الاثنين أعربت الخارجية الأميركية عن “قلق عميق” من انتهاء الهدنة التي توسطت فيها الأمم المتحدة في اليمن، من دون أن تتوصل الأطراف إلى اتفاق لتمديدها.

وقالت إن الولايات المتحدة “رحبت بدعم الحكومة اليمنية لمقترح الهدنة الموسع الذي قدمته الأمم المتحدة”، وطالبت الحوثيين “بمواصلة المفاوضات بحسن نية”.

وأكدت الخراجية لأميركية أن “تهديد الحوثيين لشركات الشحن والنفط التجارية العاملة في المنطقة غير مقبول”.

وانتهت الهدنة التي كانت سارية في اليمن منذ ستة أشهر بعد عدم توصل الحكومة اليمنية والمتمردين الحوثيين إلى اتفاق على تمديدها، وفق ما أعلنت الأمم المتحدة، مساء الأحد، ما يثير الخشية من استئناف المعارك في البلد الذي يشهد نزاعا داميا.

وقال مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، هانس غروندبرغ، في بيان إنه “يأسف المبعوث الخاص للأمم المتحدة لعدم التوصل إلى اتفاق اليوم، حيث أن الهدنة الممتدة والموسعة من شأنها توفير فوائد هامة إضافية للسكان”.

ومنذ الثاني من أبريل، سمحت الهدنة التي تم تمديدها مرتين، بوقف القتال واتخاذ تدابير تهدف إلى التخفيف من الظروف المعيشية الصعبة للسكان، في مواجهة واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم.

وخلال فترة الهدنة، تبادلت الحكومة اليمنية والمتمردون اتهامات بخرق وقف النار، ولم يطبق الاتفاق بالكامل وخصوصا ما يتعلق برفع حصار المتمردين لمدينة تعز، لكنه نجح بالفعل في خفض مستويات العنف بشكل كبير.

وأكد غروندبرغ، وهو دبلوماسي سويدي، أنه قدم مقترحا آخر إلى الأطراف في أكتوبر لتمديد الهدنة لمدة ستة أشهر “مع إضافة عناصر اخرى إضافية”. تضمن المقترح وفق بيان الأمم المتحدة، “الشروع في مفاوضات لوقف إطلاق النار واستئناف عملية سياسية شاملة”.

ويتهدد خطر المجاعة الملايين من سكان اليمن، فيما يحتاج آلاف، بينهم الكثير من سكان المناطق الخاضعة لسيطرة المتمردين، إلى علاج طبي عاجل غير متوافر في البلد الذي تعرضت بنيته التحتية للتدمير. ويعتمد نحو 80 بالمئة من سكان اليمن البالغ عددهم 30 مليون نسمة على المساعدات للاستمرار.

ويدور النزاع في اليمن منذ العام 2014 بين الحوثيين الذين يسيطرون على صنعاء ومناطق أخرى في شمال البلاد وغربها، وقوات الحكومة المدعومة من تحالف عسكري بقيادة السعودية. وتسبّبت الحرب بمقتل مئات آلاف الأشخاص بشكل مباشر أو بسبب تداعياتها، وفق الأمم المتحدة.