الجمعية الوطنية للبحث العلمي تقيم محاضرتان في الاستزراع السمكي

لحج (عدن الغد) خاص:

اقامت الجمعية الوطنية للبحث العلمي صباح اليوم الاثنين في قاعة السلطان على عبدالكريم العبدلي بكلية ناصر للعلوم الزراعية محاضرتان قيمتان حول تربية الاحياء المائية واستزراعها وافاق تطورها .

 

في البداية رحب الدكتور ثابت سالم العزب رئيس الجمعية الوطنية للبحث العلمي بالحضور مشيداٌ بمستوى الانضباط والالتزام بالخط الزمني وبرنامج التدريب للمدربين والمتدربين في الدورة الاولى الخاصة بطرق انتاج السماد العضوي(البلدي) .

 

وشدد الدكتور العزب على اهمية العمل بما تم التدريب عليه للفترة التي امتدت من12سبتمبر حتى 3اكتوبر.

 

واشار الدكتور العزب  الى ان الدورة التدريبية تستهدف الحد من استخدامات السماد الكيميائي واستبداله بالسماد العضوي والذي  سيحدث ثورة حقيقية في العملية الزراعية برمتها.

 

ثم القى الباحث زهير عبدالجليل محاضرة تحت عنوان تربية الاحياء المائية وافاق تطويرها.. حيث تحدث عن تأسيس المركز البحثي للاسماك وإنجازاته في الاستزراع السمكي موضحا الانواع التي نجح المركز في استزراعها   مشيرا الى ان عدد من الدول تعتمد على استهلاكها من الاسماك بنسبة 47٪ على الاستزراع السمكي و53٪عن طرق الاصطياد .

 

واكد في محاضرته عن اهمية الاستزراع السمكي في الحفاظ على الثروة السمكية 

 

وشرح الباحث زهير عبدالجليل جملة من المسائل التي من شأنها تطوير اعمال الاستزراع السمكي 

 

كما القى الباحث إقبال محبوب عبدالكريم رئيس قسم الغذاء الحي  محاضرة عن اسس الاستزراع والتعامل مع المخصبات  في مختبر مركز البحث السمكي في البريقة مستعرضا التجارب العلمية والنجاحات التي تحققت منذ تأسيس المركز البحثي لعلوم البحار في مديرية البريقة العام1988م والتي توقف عن العمل كليا الان.

 

واشار الباحث إقبال لأهم الطرق العلمية  للاستزراع السمكي مستعرضا عدد من الأبحاث الذي قام بها في هذا الشأن مناشدا المراكز البحثية وصناع القرار الاسراع في إعادة المركز البحثي للاسماك للخدمة لما يمثله من قيمة علمية ستساعد في الحفاظ على الثروة السمكية .

 

سبق ذلك كلمة توجيهية القاها الدكتور احمد محرن رئيس مركز دراسات البيئة أشار الى خطورة تناقص المساحات الخضراء لحساب انتشار البناء في الاراضي الزراعية .

 

وشدد الدكتور محرن على المتدربين في الدورة لأهمية تحولهم من متدربين الى مدربين للمساعدة على انتشار ثقافة استخدام السماد العضوي ورفع الوعي بين الفلاحين وشرح أهمية ذلك التحول وما يمثله من مكاسب عديده.

 

وتمنى في ختام كلمته التوفيق للجميع شاكرا جهود الجمعية الوطنية للبحث العلمي وعلى رأسها الدكتور ثابت سالم العزب رئيس الجمعية الوطنية وفريق عمله الذي حمل على عاتقه مسئولية تطوير البحث العلمي وربطه بالواقع وإيجاد سبل لمعالجة مشكلات يعاني منها المجتمع.