حادثة تفجير خط نورد ستريم التي ربما تغير معالم اللعبة

(عدن الغد) متابعات

حادثة تفجير خط نورد ستريم التي ربما تغير معالم اللعبة

أولا ما هو نورد ستريم :

هو خط غاز مزدوج يربط بين روسيا وألمانيا يهدف لنقل الغاز لأوروبا
هذا الخطّ يقوم بتزويد ألمانيا مباشرة بالغاز الرّوسي، وتم افتتاح عمل الخط رسميا في سنة 2011، وفي وقتّ لاحق افتتح بجانبه خط آخر اسمه "نوردستريم 2"

الخطّ طوله 1,222 كم، ويقع تحت سطح البحر ب 90 متر
يعتبر خط نوردستريم أطول خطوط الأنابيب في العالم تحت مياه البحر وهو بوابة عبورّ الغاز الروسي إلى أوروبا، لأن ألمانيا تستطيع منه تزويد باقي جيرانها من دول أوروبا بالغاز.

وهو المكملّ الأول لإحتياجات دول أوروبا من الغاز.

على أواخر شهر أغسطس أعلنت روسيا إيقاف تشغيل خط نوردستريم لأجل غير مسمى لإجراء بعض الصيانة على قولها..

اعتبر الأوروبيين أن روسيا أوقفت تشغيل الخط لقطع الغاز عن أوروبا فترة الشتاء القادم والضغط عليهم بسبب احتياجهم الكبير له

‏خط نوردستريم لم يتم تشغيله من يومها.. ولكن كان هنالك أملا على إعادة تشغيله قريبًا .

مرت الأيام وآتى يوم 26 سبتمبر ورُصد تسرّب غير مفسّر لخط نوردستريم 2 بالرغم أن الخط لا يعمل لكن كان مليئا بالغاز.. 
التسرب كان عاليا وبكميات كبيرة طفتّ على سطح البحر .

لا أحد يعرف السبب وراء التسرب، هل هو عمل مدبر ومتعمد أو تلف أدى لخراب أحد الأنابيب .

ولكن باليوم التالي.. 27 سبتمبر تعرض الخطّ الآخر نوردستريم1 بتسربيّ غاز نادرين جدًا .

بمعنى أن الخطين تعرضوا للتلف في وقت متزامن وهي حالة شبه مستحيلة .

معهد الزلازل السويدي قال أنه قبل أن  يحدث التسرب رصد تفجيران تحت سطح البحر ليلة 27 سبتمبر .
وهذا أكد تفجير الأنابيب المتعمد .

ولكن هذا النوع من التفجيرات صعب جدًا أن تقوم فيه منظمة إرهابية أو أشخاص، لأن الأنابيب تقع على عمق 90 متر، الإمكانيات الوحيدة التي تستطيع عمل هذا هي إمكانيات دول!

كل الدول الحدودية لخطّ الأنابيب بما فيهم روسيا اتفقوا إن عملية التسرب متعمدة وتقف وراءها دولة "إرهاب دولي"

ورفعت دول مثل الدنمارك مستوى التأهب في قطاع الكهرباء والغاز إلى المستوى البرتقالي وهو ثاني أعلى مستوى تأهب .

لأن هذه الحالة حسب خبراء الطاقة نادرة جدًا وخلفها قوى دولية .

تحقيق الإتحاد الأوروبي خلّص على أن الحادثة "عمل متعمد" وقد يكون الهدف منه تخريبي.

وللآن غير معلوم اسم الدولة التي ارتكبت هذا العمل .

تسرب خطوط نوردستريم أمر خطير جدًا ويقطع أمل الحصول على الغاز الروسي من أوروبا.

تسرب واحد، واثنان، وثلاثة.. وأيضًا رابع!

قبل ساعات اكتشف تسربًا رابعا جديدا من خط أنابيب نوردستريم.. بمعنى أن القوى المرعبة التي وراء هذه العملية استطاعت تنفيذها مجددًا مع تواجد الاهتمام الدولي والإعلامي .

الدول المجاورة للبحر أعطت تعليمات بحظر الملاحة البحرية، وحظرت الطيران.. وتحدثت على أن  هذه التسربات ليست خطرا على الاقتصاد فقط بل حادث قد يتحول لأكبر الكوارث المناخية .

لأن المسألة تتعلق بانبعاثات غاز الميثان السام جدا حتى إنه أخطر من غاز ثاني أكسيد الكربون .

‏هذا الحادث يمثل تهديدا بيئيا واقتصاديا في آن واحد .

والمتضرر الأكبر أوروبا.. كيف ستشهد الشتاء بعد انقطاع أمل الغاز الروسي الذي يدفئ أوروبا كلها، وعندما ضحتّ بمسألة الأمن البيئي وعادت إلى استخدام الفحم الحجري وتشغيل المحطات النووية لتوليد الكهرباء واجهت تسرب الغاز الكارثي للبيئة!