فجرُ أيلول(شعر)

كلمات/عدنان الحبشي:

تمهّلْ فإنّ الضُحى مُسفِرُ

أمامُكَ  يا  ليلُ  سِبتَمبَرُ

وخلفكَ تشرين لا ينثني

لغازٍ   أتاهُ   و لا   يُقهَرُ  

فجمهورهُ كلما استفردت 

بهِ  أزمةٌ  كُلّما  جمهَروا

وخلف المدى لم يكن مثلما  

تظُنُّ   ولكنّهُ   آخَرُ

فعُدْ يا دجى مُمْسِكاً ذيل من 

 مضوا  للورا  كلّما أدبروا 

و لا تَسألَنًّ  إذا  ما  لديك 

جوابٌ عليكَ لِمَ استأمروا 

خطيرٌ  عليكَ البقاء مثلما

عليكَ المُضي قُدُماً أخطَرُ 

عرفتكَ يا ليلٌ منذُ الصبا 

صغيراً  فما لك  لا  تكبرُ  

سيلعنُكَ القادمُ المُهتري    

ويلعنُ ماضيَكً الحاضرُ  ؟

فما بال صنعاء  ما  بالها 

بدينِ  السياساتِ لا تكفُرّ

عصورٌ توالت بلا رجعةٍ

ومازال يحكمُها العسكَرُ

كأنّ عليها الدُجى  لعنةٌ

أُحِلَّتْ  بلا   تُهمَةٍ  تُذكَرُ

فصحوة  أيلولها   نكبةٍ 

وذكرى حُزيرانها  خيبرُ