رئيس مصلحة الضرائب: "٤٠٠" مليار ريال الإيرادات الضريبية حتى أغسطس ٢٠٢٢م

(( عدن الغد)) خاص.

لقاء / عبدالسلام هائل /تصوير/ زكي اليوسفي 

اكد الدكتور / جمال محمد سرور رئيس مصلحة الضرائب زيادة الإيرادات الضريبية في الاشهر ابريل - اغسطس حيث وصل اجمالي الايرادات الضريبية خلال الفترة من يناير وحتى اغسطس من العام الجاري ٢٠٢٢م الى حوالي "٤٠٠" مليار ريال، وذلك بفضل من الله وبجهود موظفي المصلحة وتوجيهات الوزارة .

جاء ذلك في لقاء صحفي  ل"لعدن الغد "

واضاف قائلا نؤكد لكم ان هذا الانجاز اقل من طموحنا فمازالت لدينا آمالا كبيرة في تنمية الايرادات وتحقيق المزيد، جملة من الاجراءات الضريبية والجمركية والقانونية للحد من ظاهرة التهرب الضريبي والتهريب الجمركي الامر الذي لن يتحقق الى بتعاون الجهات ذات العلاقة والعمل على الحد من ظاهرة الفساد  من خلال الرقابة والمحاسبة وتفعيل دور الأجهزة المعنية وبما سيحقق تنمية الموارد ورفع كفاءة عملية تحصيل لكافة الاوعية الايرادية.

وعما تحظى به المصلحة من دعم حكومي قال رئيس المصلحة: نحظى بدعم من قبل  عيدروس الزبيدي نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي ودولة رئيس مجلس الوزراء ومعالي وزير المالية .حيث  تكلل هذا الدعم بتحقيق تلك النتائج الإيجابية. 

وفي اطار الدعم الفني   من اجل اعادة هيكلة المصلحة واعادة هيبة الدولة تجدر الاشارة الى ان رئاسة المصلحة بدأت نشاطها كرئاسة مصلحة بعد العام 2015م بجهود كبيرة بذلت من قبل قيادة المصلحة السابقة ويشكرون على ذلك . ونحن بدورنا واصلنا تلك الجهود بإجراءات ت عملية لإعادة بنية وهيكلة المصلحة استنادا للهيكل التنظيمي المقر في القوانين والتشريعات، وبمايحقق نمو الايرادات الضريبية وتحسين بيئة العمل الضريبي.

ومنذ مايقارب العام بدانا العمل مع شركات استشارية   دولية متعاقدة مع صندوق النقد الدولي بهدف تقديم المساعدة والدعم الفني في مجال السياسات الضريبية واعادة الهيكلة وتطوير نظم المعلومات واتمتة العمل الضريبي والتدريب وإعادة التأهيل .

وعن الطموحات المستقبلية اوضح الدكتورجمال محمد سرور وجود طموح كبير لدى رئاسة المصلحة للتوسع الرئسي والتوسع الافقي في اطار ما تنظمه القوانين والتشريعات المالية والضريبية ووفقا لقاعدة العدالة الضريبية وبما يحقق زيادة الموارد الضريبية والعمل على الحد والقضاء على ظاهرة الفساد والافساد الضريبي.

وتطرق الى وجود تعاون كبير وتنسيق مستمر مع معالي وزير الدولة محافظ محافظة عدن وهو ما عزز من عملية تحصيل الموارد الضريبية المحلية.

ناهيك عن التنسيق والتعاون الدائم والمستمر مع مصلحة الجمارك على سد كثير من الفجوات التي كانت تحول دون تحصيل الموارد المركزية. كل جهودنا هذه تحظى بمباركة معالي وزير المالية وتستند الى توجيهاته.

وفيما يتعلق بإيرادات الضرائب في المحافظات أكد رئيس المصلحة الدكتور/ جمال محمد سرور ان هناك بعض الاشكاليات والصعوبات في هذا الجانب بسبب تدخلات بعض المحافظين إما   بالاستيلاء على إيرادات الضرائب او بخفضها، وتم معالجة المشكلة إلى حد ما مع محافظة حضرموت وفي الطريق لحل الاشكالية مع محافظة المهرة. 

*واستعرض رئيس مصلحة الضرائب الاشكاليات العديدة التي تواجه عمل المصلحة. والتي كانت أبرزها عدم وجود قاعدة بيانات متكاملة.. كما لايوجد انظمة معلومات وبرمجة آليه. 

اذ مازلنا نعمل على تصحيح ودمج قاعدة بيانات المكلفين، وهذه القاعدة هي الاساس في عملنا الضريبي ولا زلنا نعاني من ازمة الاتمتة للبيانات لأسباب فنية ونتيجة لعدم توفر الاجهزة من كمبيوترات وبرمجيات ضريبية متكاملة اللازمة لذلك. وبدأنا بتصحيح قاعدة البيانات وتوحيدها وموعودين من جهات بتحسين الموضوع ونحن نسعى حاليا لربط المصلحة بشبكة متكاملة.

واضاف بانه ومن ضمن الاشكاليات التي تواجه عمل المصلحة إشكالية إفتقار المكاتب للأثاث اللازمة للعمل الضريبي ،حيث قامت المصلحة  وفي الحدود الدنيا بتأثيث مكاتب الضرائب في محافظات لحج وابين وشبوة.

مشيرا الى أن اغلب الموظفين محالين للتقاعد. وتعتمد المصلحة على المتعاقدين والمتعاونين وهؤلاء غير معتمدة رواتبهم لدى المالية او ضمن موازنة الدولة عدا المتعاقدين رسميا وهذا الامر يكلف المصلحة في دفع اجور هؤلاء مما يشكل ضغطا على الموازنة التشغيلية للمصلحة.

 لا فتا الى اهمية توفير مبنى خاص بمصلحة الضرائب لتوفير كل المرافق والمكاتب اللازمة وان تضخ فيه الاستثمارات وتوفير شبكة معلومات متكاملة. كون ايجار المبنى يكلف الكثير من المبالغ ولا يؤدي الغرض المطلوب.

وعما اذا كانت نفس المشاكل يعانيها فروع المصلحة؟

يجيب رئيس مصلحة الضرائب الدكتور/ جمال محمد سرور بالقول:

نعم بل واسوأ من ذلك. ليس لدينا موارد ثابتة، في حين ان تكاليف التشغيل كبيرة جدا، لدينا صندوق ايراد بسيط يتناسب إلى حد ما وفي الحدود الدنيا نستطيع مواجهة مصاريفنا التشغيلية.

ووجه رئيس مصلحة الضرائب الدعوة للمكلفين إلى الالتزام الطوعي بتوريد الموارد الضريبية اولا باول وفي إطار مكاتب الفروع. و التوسع في اطار نشر الوعي الضريبي والتعامل مع المكلفين بإيجابية بما يحقق التكامل في تحصيل الضرائب.

وطالب وعبر وسائل الاعلام كافة الجهات ذات العلاقة من مصلحة الضرائب والجمارك والغرفة التجارية والهيئة العامة للاستثمار الى التكاتف جميعا للقضاء على الفساد الضريبي والحد من اعمال التهرب الضريبي والعمل معا على معالجة هذه الظاهرة.

واختتم حديثه بتقديم الشكر لرئيس المجلس الانتقالي نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي / عيدروس الزبيدي والمتابعة الدائمة لدولة رئيس الوزراء ومعالي وزير المالية وكافة الجهات سواء حكومية او الغرفة التجارية او الهيئة العامة للاستثمار على دعمهم وتعاونهم في تحقيق المصالح العامة للدولة وما يتفق والقوانين النافذة في المجال الضريبي .