وزير التربية يتفقد سير الأوضاع التربوية والتعليمية في مديريات يافع بمحافظة لحج

يافع (عدن الغد ) خاص

تفقد وزير التربية والتعليم الأستاذ طارق سالم العكبري، سير العملية التربوية والتعليمية في مديريات "يافع" في محافظة لحج.

حيث قام الوزير العكبري بجولة تفقدية لعدد من المدارس التربوية والتعليمية التقى خلالها مدراء عموم المديريات ومدراء مكاتب وزارة التربية والتعليم، مستمعا منهم إلى طبيعة سير العمل في القطاع التربوي والتعليمي، والإشكاليات والتحديات التي تواجهها وسبل معالجتها وتجاوزها.

وأكد وزير التربية على أهمية استقرار التعليم والنهوض به ومعالجة أي إشكاليات أو عراقيل تواجه سير القطاع التعليمي، مشيرا إلى حرص وزارة التربية على إيلاء اهتمامها لدعم التعليم في هذه المديريات، موجها قطاع المشاريع والتجهيزات بإدارج عدد من المشاريع التربوية إلى مصفوفة المشاريع بوزارة التربية والتعليم.

مشيدا في الوقت ذاته بجهود المجتمع في دعم ومساندة القطاع التربوي والتعليمي، موضحا أن تلك الجهود مقدرة من قيادة الوزارة وتسعى لتعزيزها في إطار شراكة واسعة مع السلطات المحلية والمجتمع للنهوض بالتعليم والارتقاء به.

وفي سياق زيارته افتتح الوزير العكبري ثلاث مدارس ممولة من البنك الألماني للتمنية ونفذها الصندوق الاجتماعي للتنمية في مديرية الحد، حيث شملت افتتاح مدرسة خولة للبنات بمنطقة قطنان والمكونة من 15 فصل دراسي بكلفة 300 ألف دولار، وكذا إعادة ترميم مدرسة عبدالله بن عباس والمكونة من 12 فصل دراسي  133  الف دولار، إضافة إلى بناء مدرسة أم كلثوم الأساسي بريشان مكونة فصول مع المرافق والسور 155 ألف دولار.

وكان وزير التربية قد شارك في اللقاء الموسع الذي عقده وزراء الخدمة المدنية والتأمينات والكهرباء الطاقة والأشغال العامة والطرق والزراعة والثروة السمكية ومحافظ لحج مع مدراء عموم المديريات ومدراء الدوائر الحكومية في يافع بمحافظة لحج والشخصيات والأعيان للاطلاع بصورة عامة على طبيعة الأوضاع الخدمية والاستماع إلى مشاكل وهموم المواطنين فيها.

رافقه في الزيارة قائد الحزام الأمني القائد محسن الوالي ومدير أمن لحج اللواء صالح السيد ومدير الشؤون المالية بوزارة التربية شاكر سالم بن داؤود ومدير المشاريع والتجهيزات بوزارة التربية والتعليم الأستاذ فضل عبدالله ومدير عام مكتب وزير التربية الأستاذ أحمد باسلوم ومدير مكتب التربية والتعليم بمحافظة لحج فهمي بجاش والمستشار عمرو اليونسي وعدد من المسؤولين في السلطة المحلية والقيادات العسكرية والأمنية.