عرض الصحف البريطانية - ترامب يجني ملايين الدولارات بعد مداهمة منزله - في التايمز

bbc

ننتقل إلى صحيفة "التايمز" ومقال كتبه جيمز كاليري بعنوان "الملايين تتدفق على ترامب بعد مداهمة مكتب التحقيقات الفيدرالي لمنزله".

ويقول الكاتب إن الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، جمع نحو مليون دولار يوميا من تبرعات سياسية في أعقاب تفتيش منزله في بالم بيتش بولاية فلوريدا بحثا عن مواد سرية.

وكان ترامب قد غمر أنصاره، بعد تفتيش منزله قبل 10 أيام، بأكثر من 100 رسالة بريد إلكتروني يطلب فيها التبرع بالأموال. ووصفت رسائل البريد الإلكتروني، التي أرسلها فريق جمع التبرعات التابع لترامب، عملية التفتيش بأنها "انتهاك غير مسبوق لحقوق كل مواطن أمريكي" و"تهديد للديمقراطية".

وقال مصدران مطلعان على التبرعات لصحيفة "واشنطن بوست" إن المساهمات المقدمة للجنة العمل السياسي التابعة لترامب تجاوزت مليون دولار في يومين على الأقل بعد تفتيش العقار الذي يملكه.

وأضاف المصدران أن التبرعات ظلت تسجل زيادة لعدة أيام أخرى وما زالت أعلى من المتوسط، رغم أنها تراجعت في الآونة الأخيرة، وقالا إنهما رصدا أيضا زيادة في عدد المساهمين مقارنة بالمعتاد، فضلا عن زيادة في متوسط مبلغ التبرع.

يأتي ذلك في وقت يفكر فيه ترامب في إعلان مبكر لخوضه انتخابات الرئاسة في 2024. ويقول الكاتب إن لجنة العمل السياسي جمعت أقل من 50 مليون دولار في فترة ستة أشهر للمرة الأولى منذ ترك ترامب منصبه، بحسب بيانات لجنة الانتخابات الفيدرالية.

ويشرف غاري كوبي على رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بجمع التبرعات للرئيس السابق، كما يساعد مدير حملة ترامب السابق براد بارسكال.

واستخدمت رسائل ترامب لجمع التبرعات التي تذكر عملية التفتيش عبارات مثل "اقتحموا منزلي" و"إنهم يطاردونكم"، مما أثار مخاوف معارضين من أن ذلك قد يحرض على مزيد من العنف ضد مسؤولين فيدراليين.

وحث ترامب، الأسبوع الماضي، أنصاره على التبرع لدعم مساعيه المحتملة لإعادة انتخابه في عام 2024، مستخدما مداهمة مكتب التحقيقات الفيدرالي لمنزله في دعوة "كل أمريكي وطني تجري فيه عروقه الدماء لإحراز تقدم في هذا التوقيت".

وجاء في رسالة بريد إلكتروني مرسلة من لجنة العمل السياسي التابعة لترامب: "هذه أوقات عصيبة على أمتنا، اقتحموا منزلي الجميل، في مار-إيه-لاغو في بالم بيتش، في فلوريدا ، واحتلته مجموعة كبيرة من مسؤولي مكتب التحقيقات الفيدرالي".

وأضافت الرسالة: "لم يحدث في السابق شيء من هذا القبيل مع رئيس أمريكي، يجب أن تعلموا أن منزلي لم يكن هو فقط الذي تم انتهاكه، بل منزل كل أمريكي وطني كنت أكافح من أجله".

كما شهد تطبيق "تروث سوشيال" للتواصل الاجتماعي، الذي أنشأه ترامب بعد تعليق حسابه على تويتر بسبب تصريحاته خلال أعمال الشغب واقتحام أنصاره مبنى الكونغرس في يناير/كانون الثاني عام 2021، زيادة في شعبيته منذ مداهمة مكتب التحقيقات الفيدرالي للمنزل، بحسب بيانات جمعتها شركة "سيميلارويب"، وهي منصة بحوث رقمية، وشاركتها مع قناة سكاي نيوز.

وينشر العديد من المستخدمين رسائل غاضبة من مكتب التحقيقات الفيدرالي، كما استخدم ترامب المنصة لمناقشة قضية مداهمة منزله.