ضمن بطولة شهداء صقور الوازعية.. كتيبة الإتحاد تسحق السد بخمسة أهداف مقابل هدف يتيم.

تعز(عدن الغد)خاص:

من بداية اللقاء بدأت شهية الاتحاد مفتوحة في إفتراس شباك فريق السد الذي توقعناه سيكون لقمة سائغة بين يدي الاتحاد ولكنه قرر ان يكون الوجه الأخر للصقور  عنيداً وصعباً ... ويضع رأسه برأس الأتحاد،. 
وفي الدقيقة الأولى  الغى حكم اللقاء  هدفا للاتحاد، كون  رمية التماس لم ترمى بالشكل الصحيح .
وفي الدقيقة الثالثة نفذ الاتحاد ركنية  تسببت بلمسة يد على فريق السد والى بلنتي نفذها نوفل بطريقة مرعبة هدفا اول للاتحاد. 
واستمر الضغط، على مرمى السد لتسجيل أهداف أخرى لكن رغم الضغطً الاتحادي الا أن الاتحاد ظهر بعيدا عن صورة الاتحاد التي جاء ليشاهدها الجمهور الغفير نعم ظهر مبعثرا ومتناثرا ويفتقد لحسن استثمار الفرص..

صحيح كان دفاع السد متماسكا وحامي عرينه متألقا امام الفرص الاتحادية لكن للحقيقة طريقة لعب الاتحاد لم ترق لأحد...وبدت تفتقد للخطورة باستثناء ضربة ثابتة لنوفل قريبة من منطقة الجزأ تالق حارس السد في التعامل معها... فريق السد لم يقف مكتوف الأيدي واعتمد على مرتدات بدت خجولة لكنها في الربع ساعة الاولى اكتسبت طابعا اكثر جرأة وهددوا مرمى الاتحاد وفي الدقيقة السادسة عشرة ومن ضغط للسد اسفر عن ضربة ثابتة نفذها رقم 8 بطريقة جميلة وبدوره رقم 22 أرسلها    
معانقة للشباك.. ارتفعت معنويات السد واشتعلت بالهتافات له جماهيره المنطفأة وظهر انه جاء لينافس وليس ليشارك فقط والبقية تفاصيل... وفيما بدا الاتحاد متشنجا ومتوتراً في كره وفي فره ظهر السد بعد الهدف أكثر تنظيماً وأفضل إنتشاراً في الوسط ونقلاته الى حد ما أكثر سلاسة...

انتهى الشوط الأول الذي شابه الكثير من الإنذارات للفريقين وكرت أصفر لصالح الإتحاد  ..ماعدا ذلك كان الشوط، كله بحثاً للإتحاد عن ذاته التائهة لينتهي الشوط الأول بتعادل إيجابي بطعم الفوز للسد المنيع والعنيد 5:7

الشوط الثاني :
اذا كان الشوط الاول هو شوط، اللاعبين فان الشوط، الثاني هو شوط المدربين بدأ الشوط الثاني ومثلي كثيرين ينتظرون مالذي سيفعله الكوتش عدنان هل سيترك الاتحاد متخبطا يبحث عن صورته التي انطبعت في اذهان جماهيره ام سيعمل على صياغته وترتيب صفوفه ... ؟

5:17 انطلقت صافرة الحكم هلال موزع وكعادة الاتحاد في جنوحه الهجومي هاجم منذ الدقيقة الاولى.. وفي الدقيقة السادسة من زمن الشوط الثاني بعد نقلات جميلة ياتي هدف الاتحاد الثاني عن طريق "دله" المموه بطريقة ذكية من عبدالجليل. 
بعدها يدخل الاتحاد جو اللقاء وياتي الهدف الثالث عبر "امطيرة "ورويداً رويداً يستحضر الاتحاد روحه ويرسم لوحة بديعة عبر نقلات وزحوفات سلسة ولا اروع تعيد صورة الاتحاد الجميل التي نعرف فتتبدد مشاعر الاستياء على جمهورة... ويضخ الكوتش عدنان بدماء جديدة في جسد الاتحاد بتغييرات متوالية كان أنجعها البديل الوليد يعزف الاتحاد باقدامه لحنا من ليالي الف ليلى وليلى ويقول للجماهير نحن سلاطين الكرة واساطين انغامها على المستطيل... نحن نتنفس كرة قدم ونرضعها صغارا  هي حكايتنا التي ننام عليها ونستيقظ..ويأتي الهدف. الرابع عبر الواعد الوليل ذو ال17 عشر ربيعاً  في الدقيقة ال36 من عمر الشوط، الثاني ثم يختتم مغل الاهداف بهدف كالمسك مشتاق علي من ضربة ثابتة نفذها الى الشباك مباشرة ويشن الاتحادية زحوفات ممتعة امام استسلام واضح من قبل السد الذي انهارت حجارته تحت قصف الكتيبة الاتحادية لتغرق أحلامه في مناطحة الإتي، وتضيع الكثير من الاهداف والفرص الاتحادية، ومن حلق المرمى تعود كرة يرتبك في تسديدها الاتحادية لتعود الى نوفل خارج منطقة الجزأ فيرسلها ماسحة للعارضة مقرونة بذهول الجماهير  الواقعة تحت تأثير السحر الإتحادي...

6:08 مساء تلفظ المباراة انفاسها الاخيرة بصافرة الحكم .

ادار اللقاء بحنكة عالية واقتدار  نجم فريق موزع الكابتن هلال .

*من علوي الوازعي