شبوة.. بركلات الترجيح السد جلعة يتأهل إلى مربع الكبار ببطولة الفقيد فيصل كندوح

شبوة(عدن الغد)خاص.

برعاية معهد الأحقاف العالي للعلوم الطبية- عدن، وضمن ثاني مباريات دور الثمانية من بطولة كأس الفقيد فيصل محمد كندوح النسخة الأولى للعام 2022م وإشراف ملتقى الساحل الرياضي، السد جلعة يتأهل إلى مربع الكبار بعد فوزه الصعب أمام الليوث الشبابية بركلات الحظ الترجيحية، في المباراة التي اقيمت عصر يوم السبت 13 اغسطس 2022م. 

أطلق حكم الساحة مراد عبدالولي صافرة بداية شوط اللقاء الاول بين فريق السد جلعة ونظيره شباب العين في المباراة التي احتضنها  مسرح ملعب عين با معبد الشهير، في المباراة التي بدأت بطيئة رتمها ومجرياتها في شوط اللقاء الاول خلال العشرون الدقيقة الاولى التي مرت دون أن تكن هناك هجمات فعلية تُذكر بين الفريفين، وفي الدقيقة الواحد والعشرون كاد لاعب فريق شباب العين محمد علي لخشع ان يباغت المحاربين  لولا تدخل مدافعو الكتيبة السداوية، فيما سنحت للكابتن احمد قرهود فرصة من ركلة حرة نفذها ببراعة على مرمى حارس الشباب معين عبدالله ولكنه تصدّى لها بامتياز، عاد المزعج لخشع مجدداً بمحاولات وعرضيات جميلة ولكن دون ان يستفيد منها مهاجمو الليوث الشبابية، استطاع اللاعب احمد مهدي من كورة ثابتة ان يناول زميله المحترف في صفوف الشباب عنبر عمر لينفرد بكورة جميلة ويسدد كورة قوية تصدّى لها الاخطبوط محمد سيف  بشجاعة وبراعة تامة لينتهي شوط اللقاء الأول بالتعادل السلبي بين الفريقين.

وفي شوط اللقاء الثاني الذي شهد ندية وحماس اكبر ورغبة قوية للتسجيل من قبل الفريقين حيث دفع المدرب علي لسود بثلاثة لاعبين اساسيين كانوا على دكة البدلاء المهاجم الرائع افضل هداف في بطولة الدوري العام النسخة الثالثة محسن مهدي، وخطي الوسط عبيد حنتمة وفهد محسن، بينما مدرب الشباب زج باللاعب السريع والخطير شمسان الميقاز  الذي وقّع على اول اهداف اللقاء لفريقه الشباب بعد ان اخذ الكورة من اتجاه زاوية اليمين متوغلاً بها وحاطها في الزاوية البعيدة من يسار حارس فريق السد في الدقيقة الثالثة والأربعون. 

سبّب اللاعب شمسان الميقاز صداعاً لمدافعوا السد بعد ان خش مجدداً وتوغل بين المدافعين وكأن مدافعو السد في سبات عميق،  في حينها حس لاعبو السد بخطورة الليوث الشبابية ورغبتهم القوية في كسب المباراة حتى سنحت للكتيبة السداوية ركلة ركنية نفذها سلمان علي ببراعة على رأسية صالح سالم حنتمة ارتطمت رأسيته بالعارضة في الدقيقة السابعة والأربعون.

في اللحظة الحرجة عندما  يكون الفريق بحاجة المهاجم القنّاص كان اللاعب محسن مهدي عند الموعد وكانت له كلمته بضرب ركلة حرة ارتطمت بالحائط عائدة له مجدداً ليسددها مجدداً بقوة على الطائر  في كورة لا تُصد ولا تُرد دكّ بها شباك الحارس معين عبدالله عندها اشعل جمهور الكتيبة السداوية رافعها صوتها ومحتفلة احتفالية هدف التعديل في اخر ربع ساعة من مجريات الشوط الثاني، اعطى الهدف الكتيبة السداوية حافزاً وذلك عندما قفّز اللاعب ذاته صاحب الهدف تقفيزة جميلة لزميله عبيد سالم ولكن طالت عليه الكورة ليلتقطها حارس مرمى الشباب، يعود لاعب السد محمد عبدالواحد بتسديدة قوية ولكن معين عبدالله حارس مرمى الشباب انقض على الكورة ببراعة لينتهي وقت المباراة الاصلي بين الفريقين إلى ركلات الحظ الترجيحية في وقتها ابتسم الحظ للكتيبة السداوية بعد أن اهدر الشباب ثلاث ركلات اثنتان تصدى لها حارس مرمى السد والركلة الثالثة ذهبت إلى أعالي جبال فلوريدا بينما اسكن لاعبو السد جميع ركلاتهم مرمى الحارس معين عبدالله 

أدار المباراة طاقم تحكيمي مكون من:

- مراد عبدالولي/ حكم الساحة 

- احمد الشبار / مساعد اول 

- حسن محبوب / مساعد ثاني 

- احمد طاهر/ الحكم الرابع

تحصّل لاعب فريق شباب العين محمد علي لخشع على جائزة افضل لاعب في المباراة قام بتسليم الجائزة رئيس ملتقى الساحل الاستاذ الكوتش نصيب سبيت

إعلام ملتقى الساحل الرياضي _ عين بامعبد _ رضوم _ شبوة