ابين .. اليوسفي يناشد بانقاذ حياة النازحين المهددة بسبب الأمطار والسيول

ابين (عدن الغد) خاص

ناشد مدير الوحدة التنفيذية اليوسفي  بانقاذ حياة النازحين المهددة بسبب الأمطار والسيول في ابين

حيث لحقت الامطار الغزيرة التي شهدتها محافظة ابين خلال هذة الفترة اضراراكبيرة بعشرات الاسر النازحة في الخيام في مدينتي خنفر ميكلان جول السادة التي سببتها الامطار الغزيرة المصحوبة بالرياح

وحول حصيلة الاضرار التي لحقت بمخيمات النازحين اصدرت الوحدة التنفيذية بيانا اكدت فيه ان الامطار الغزيرة المصحوبة بالرياح التي نزلت على محافظة ابين والأسر المتضررة من الأمطار والسيول تضررعدد من ألاسر نازحة في المخيمات في مختلف مديريات ابين

مخيم جول السادة نالت النصيب الاكبر منها تضرر منها اكثر من اسرة نازحة في مخيمات النازحين و الحقت اضرارا كبيرة  في مخيمات النازحين  وتعرضت بعض الخيام للانهيار والتلف والسقوط وما بين المتقطعة وما بين دخول المياه إلى كل أرجاء الخيمة ، وما بين تضرر في الماوى و الملابس والفراش والبطانيات والغذاء

واضاف البيان بان معظم النازحين في هذه الخيام اليوم بدون ماوى ويبيتون بين البرد والجوع ولا يمتلكون اي شي وسط وضع مأساوي يدمي له القلب لاسيما مع موسم الامطار والظروف الصعبة التي يعانوها في ظل غياب  المنظمات الدولية .

كما أشارت الوحدة التنفيذية أن الأضرار لم تقتصر على مخيمات النازحين فقط بل امتدت لتشمل بعض منازل المواطنين من المجتمع المضيف الذين يملكون بيوت قديمة ، في مختلف مناطق المحافظة   والجميع بأمس الحاجة إلى توفير الدعم والمساعدة والمساندة .

هذا وقد اطلقت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في ابين ومكتب منسق المنظمات الدولية بالمحافظة  نداء استغاثة عاجل  للمنظمات الدولية ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين للتدخل العاجل لانقاذ الاسر التي بدون ماوئ وتقديم يد العون للنازحين للتخفيف عن معاناتهم وخاصة في موسم الامطار وان النازحين بحاجة ماسه وطارئة للخيام وتبديل الخيام المهترئة وتسرب مياه الامطار الى الخيام وتزويدهم بالبطانيات ومواد ايوائية وغذائية والمساهمة في تقديم الدعم والمساعدة والمساندة لهؤلاء المتضررين من الأمطار والرياح والسيول وتوفير الحماية للتخفيف من المعاناة الإنسانية وفي الحد من الأضرار في أوساط مواقع ومخيمات وتجمعات النازحين  

الجدير بالذكر بان محافظة ابين تاوي اكثر من اسرة نازحة من مختلف مناطق الصراع في اطراف المحافظة ومحافظات يمنية اخرى

حيث تمر هذه الاسر بظروف واوضاع معيشية صعبة للغاية نتيجة ارتفاع اسعار المواد الغذائية وانقطاع مصادر الدخل وقلة دعم المنظمات الدولية التي يقتصر دعمها على بعض المساعدات التي لاتلبي احتياجاتهم  وهذه الاسر النازحة بحاجة لتقديم الدعم لها بصورة عاجلة وطارئة نتيجة الوضع الكارثي والماساوي

ووجة دعوه لجميع الساكنين بغربب من الوديان الابتعاد عنها

وفي مخيم حلمه ميكلان مهدد من مياه السيول من جميع الجهات عندما قامو بعض المزارعين بري أرضهم المجاوره للمخيم بمياه السيول حتى دخلت مياه السيول إلى بعض الخيم في المخيم