زيادة حالات الغرق رغم تحذيرات مصلحة خفر السواحل بخطورة السباحة في موسم الرياح

عدن (عدن الغد) خاص :

قالت مصلحة خفر السواحل انها ادت واجبها بإطلاق التحذيرات والمنشورات بوسائل التواصل الاجتماعي لكل دون جدوى

واشارت انه منذ بداية موسم الرياح تبدأ معه تحذيرات خفر السواحل التي تعلق اللافتات في الشوارع وتقوم بتوزيع البروشورات وتعمل المنشورات التوعوية بوسائل التواصل الأجتماعي ، ونزول في مختلف السواحل والشوارع لمحاولة منعهم من السباحة في البحار  حرصا على أرواحهم وللمحافظة عليها خاصة بسبب غياب الامكانيات والمعدات اللازمة لإنقاذ أو ممارسة عملهم في السواحل وغياب الميزانية التي توفر هذه المعدات.

واكدت انه رغم كل التحذيرات التي تطلقها مصلحة خفر السواحل ومحاولات تعريف المواطنين بخطورة السباحة لكن لا جدوى فهناك تهاون كبير من قبل المواطنين وعدم وضع التحذيرات بعين الاعتبار وهذا ما يفسر زيادة معدلات الغرق في السواحل والتي تزداد يوما بعد الآخر هذه الأيام والخوف من القادم الذي قد يكون أخطر وأسوأ إذا استمر هذا التهاون والاستهتار من قبل الناس والأسر التي تزور البحار والشباب الذين لا يكترثون ويقومون بالسباحة رغم كل التحذيرات والنصائح.

واوضحت انه بين تهاون المواطنين وخطورة موسم الرياح تبقى جهود خفر السواحل تبذل من أجل التخفيف من حالات الغرق التي ارتفعت فيها معدلات الغرق بشكل مخيف والخوف من الأيام القادمة خاصة مع تقلب الجو والتحذير من اي منخفض جوي قد يأتي على عدن خلال الأيام القادمة.