أمن زنجبار يتخذ اجراءات ضد جنود عذبوا مواطنا

أبين(عدن الغد)خاص:

قام مركز أمن زنجبار بمحافظة أبين بإتخاذ إجراءاته ضد اثنين من افراده اللذان استخدما العنف اثناء تحقيقهما مع المتهم علي إيفان البالغ من العمر 16 عام وقيامهما بتعذيبه جسديا  وتم وضعهما في سجن الشرطة بزنجبار حتى ينالا جزاءهما الذي يستحقانه على ما ارتكبوه من فعل.

وفي حديث لعدن الغد عبر مدير أمن زنجبار العميد سالم الحامدي عن استنكاره للفعل الذي اقدم عليه المستلم والمحقق من تعذيب للمتهم علي إيفان اثناء تحقيقهما معه على خلفية إتهامه بسرقة جوال اثناء فترة غيابهما هو ونائبه المقدم/الهارش أحمد علي- وهذا ما أكده المتهم الذي كان متواجدا اثناء لقاءنا بمدير أمن زنجبار ونائبه والذي أكد انه تعرض للتعذيب في غياب المدير الحامدي ونائبه الهارش .

وأكد الحامدي ان هذا التصرف والسلوك الذي قام به المستلم والمحقق ليس من صفات وتصرفات رجل الأمن الذي تقع عليه مهمة حماية المواطنين وتوفير الأمن لهم لا ترهيبهم، وان ادارة أمن زنجبار لن تسكت ولن تتهاون مع اي فرد من أفرادها يقوم بتصرفات خاطئة، مؤكدا بأنه قد تم إيداع المستلم والمحقق في السجن حتى ينالا جزاءهما ليكونا عبرة لغيرهما.

من جهة اخرى استنكر نائب مدير أمن زنجبار الهارش احمد علي قائلا: ان هذا فعل خاطئ لا نرتضيه ولا تقبله ونرفض ان يتم التعامل به اثناء التحقيقات، وهو تصرف فردي غير مقبول وسلوك لا يمثل ولا يعبر باي حال من الاحوال عن إدارة أمن زنجبار وافرادها الذين يحظون بحب واحترام الجميع في عاصمة المحافظة زنجبار لما يبذلوه من جهود في متابعة مئات القضايا وحلها والفصل فيها، وتأمين وسط مدينة زنجبار والمساعدة في تأمين المرافق الحكومية من أعمال السلب والنهب والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة رغم شحة الإمكانيات في تثبيت الأمن والسكينة.

واختتم الهارش حديثه بالقول: ناسف من المحاولات التي يقوم بها البعض لتشوية أمن زنجبار والتقليل من جهوده من خلال التهويل الاعلامي لهذه الحادثة التي نرفضها نحن اولا، ونستنكرها بشدة، لافتا إلى ان هناك آلاف الايجابيات لإدارة أمن زنجبار والتي يقوم بها بعيد عن ضجيج الإعلام مقابل حالات نادرة سلبية سينال مرتكبوها جزاءهم حسب القانون.


*من محمد عبيد