تضرر 644 أسرة نتيجة الأمطار والسيول الجارفة بالضالع

(عدن الغد)وكالات:

تضررت نحو 644 أسرة نازحة، جراء الأمطار الغزيرة والسيول الجارفة التي شهدتها محافظة الضالع (جنوبي اليمن)، يومي الخميس والجمعة 4 و5 أغسطس الجاري، جاء أغلبها في مخيمات نازحي قعطبة.

وقالت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في محافظة الضالع، في بيان اليوم السبت 6 أغسطس، إن الأمطار الغزيرة المصحوبة بالرياح والسيول الجارفة التي شهدتها محافظة الضالع اليومين الماضيين، ألحقت أضرارا بعدد 644 أسرة نازحة في مختلف مخيمات مديريات المحافظة.

وبحسب البيان، تصدرت مخيمات نازحي مديرية قعطبة قائمة المتضررين، حيث بلغ عدد الأسر النازحة المتضررة أكثر من 350 أسرة.

وأوضح، أن الأمطار والسيول ألحقت أضرارا كبيرة في مخيمات النازحين والمهمشين في مخيمات "سهدة الشرقية والغربية، السجن المركزي والامن المركزي، نقيل الشيم، عفش والصدرين" في مديرية قعطبة.

وأضاف، كما تضررت عدد من مخيمات النازحين في مديرية الضالع عاصمة المحافظة، بينها مخيمات "باجة، عسقة، حبيل الثعالية، المدهور والجمروك"، علاوة على النازحين في المنازل.

وأوضح البيان، ان الاضرار التي لحقت بجميع الاسر النازحة، متنوعة، وأن اضرار المأوى بلغت 586 خيمة، وأضرار في المواد غير الغذائية لعدد 593 أسرة وأضرار في المواد الغذائية لعدد 644 اسرة، مشيرا إلى ان بعض الخيام انهارت كليا، واخرى ما بين تالفة ومهترئة.

لافتا الى أن مياه الامطار الغزيرة دخلت بكثافة الي داخل عشرات الخيام وتسببت باضرار متنوعة.

وذكر البيان ان معظم الأسر النازحة باتت بحاجة ماسة للخيام والاغطية "فرش"، والمعونات الغذائية والاحتياجات الاساسية الاخرى، بعد ان باتت تنام في العراء بين البرد والجوع، في ظل غياب دور المنظمات الدولية والانسانية.

ولفت بيان الوحدة التنفيذية الى أن الأضرار لم تقتصر على مخيمات النازحين، حيث طالت عشرات المساكن للمواطنين، وهم من الاكثر احتياجا في ظل تردي الاوضاع المعيشية التي تشهدها البلاد.

في السياق، أكد مدير مكتب اعلام مديرية قعطبة علي عميران، ان الاسر النازحة في مخيمات المديرية بحاجة إلى نظرة استثنائية من المنظمات الدولية ورجال الاعمال وجميع الجهات والافراد ذات القدرة على تقديم يد العون، سرعة المبادرة، بعد ان باتت تعاني من ظروف بالغة الصعوبة مع احتمائها بالاشجار في طريقة حياة بدائية مؤلمة، ما يهدد اوضاعها الصحية، في ظل استمرار هطول الامطار المتوقع حتى منتصف اغسطس الجاري، بحسب تأكيدات مركز الارصاد في البلاد.

إلى ذلك، اطلقت السلطة المحلية والوحدة التنفيذية لادارة مخيمات النازحين ومكتب منسق المنظمات الدولية بالمحافظة، نداء استغاثة عاجلا للمنظمات الدولية ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالتدخل العاجل لانقاذ الاسر المتضررة، وتخفيف معاناتها وتزويدها بالخيام والبطانيات والمواد الغذائية والايوائية.  

وتؤوي محافظة الضالع أكثر من 7 آلاف اسرة نازحة من مختلف مناطق الصراع في اطراف المحافظة ومحافظات يمنية اخرى منها اكثر من 4500 أسرة نازحة في قعطبة ومريس، والبقية موزعون في بقية المديريات بينها عاصمة المحافظة.