المهندسة سمر أحمد صالح: - لنعمل معًا لتمكين المرأة اقتصاديًا وبناء السلام.

عدن ((عدن الغد))خاص:


- أدعو للتصويت على رقم (127) في مسابقة الوسام الدولي لصانعات التغيير في مرحلته الثانية.


حاورها: منصور نور 
____________________
المهندسة سمر أحمد صالح العزيبي، مسؤولة التدريب والتمكين الاقتصادي في المساحة الآمنة التابعة لاتحاد نساء اليمن، ضمن مشروع توفير سبل العيش والتمكين الاقتصادي وتقديم خدمات متعددة القطاعات للنساء والفتيات عبر المساحات الآمنة
وسيط مجتمعي ضمن مشروع المجتمعات التعاونية في مديرية تبن - محافظة لحج.
- عضو في مشروع مستقبل السلام اليمني 
- عضو قافلة الأيادي البيضاء في اليمن.

وبمناسبة وصول المهندسة سمر أحمد صالح برقم (127)، إلى المرحلة الثانية ما قبل النهائية في مسابقة الوسام الدولي لصانعات التغيير. ولأن الساعات القادمة من يومنا هذا هو أخر فرصة للتصويت لها على رقم مشاركتها (127) على رابط المسابقة في آخر هذا اللقاء السريع الذي أجرينا معها:


- كيف استغلت المهندسة سمر أحمد صالح العزيبي فرصة هذه المشاركة؟

▪ مشاركة في مسابقة الوسام الدولي لصانعات التغيير في مرحلته الثانية التي تقام على هامش المؤتمر الدولي الثاني عشر للمرأة القيادية و الريادية ( قوة التأثير نحو قيادة التغيير).

- ما الفكرة التي حفزتك للمشاركة، وإبراز قدراتك القيادية للتغيير ؟

▪ المشاركة في هذه المسابقة تعتبر من الفعاليات التي تبرز دور المرأة القيادية عربيًا وعالميًا، وتعتبر دافع قوي للأستمرار لكل إمرأة تعتبر صانعة تغيير في مجتمعها.
والمشاركة في هذه المسابقة ستضيف لسمر و تدفعها للأستمرار وستكون دافع لكل امرأة تؤمن بسمر  حيث انهن هن الملهمات لي للمشاركة لحرصي الشديد بمساعدة كل النساء والفتيات.


- ما الذي يمكن المهندسة سمر أحمد صالح للأنتقال بالمرأة (من التمكين الى التمتين) وماذا حققتِ من أجل ذلك؟

▪ لقد.قمت في مسيرتي بصانعة تغيير في حياة أكثر من 300 امرأة وفتاة من خلال اعداد  برامج التمكين الاقتصادي و ضمان الاستدامة لهن.
ايضا إعداد وتنفيذ برامج لدمج النساء والفتيات النازحات في المجتمعات المضيفة المقيمة، من خلال اشراكهن في برامج تضمن لهن الحصول على عمل و الاندماج في المجتمع المقيم..
تمكين النساء أيضًا من مواصلة التعليم عبر برامج وأنشطة تهتم بمحو الأمية وتعليم الكبار وتشجيع الفتاة على التعلم والتعليم. وتنفيذها بالتعاون مع مكتب جهاز محو الأمية وتعليم الكبار في محافظة لحج.


- نسمع عن قافلة الأيادي البيضاء في عموم محافظات اليمن. والتي تأسست بفكرة المستشار أحمد العداشي سفير السلام والتنمية في العالم العربي. وأنت عضوة بارزة فيها، حدثينا عنها؟

▪ قافلة الأيادي البيضاء هي مجموعة من المبادرات و المؤسسات و المنظمات والجمعيات والأكاديميين والمثقفين.. في المجتمع مجتمعة برعاية وتنفيذ مجموعة المبادرات التي تطلقها ضمن مشاريع أعمالها الانسانية والتنمية المستدامة.
تقوم قافلة الايادي البيضاء على أربعة محاور رئيسية هي:
التكافل الاجتماعي 
والذي قمنا بتنفيذ هذا المحور من خلال عمل صندوق قافلة الايادي البيضاء،
و نحن الآن بصدد تنفيذ المحور الثاني وهو محور التمكين الاقتصادي للانتقال الى محور التنمية المستدامة والعمل الإنساني.


ماذا عن (مستقبل السلام اليمني)؟

القيام بمناصرات ومبادرات و حملات توعية ضمن مشروع مستقبل السلام اليمني لتنفيذ القرار الأممي رقم (1325) والذي يعنى بمشاركة المرأة في عملية السلام وصنع القرار. أيضًا القيام بمساعدة الحكومة لتنفيذ الخطة الوطنية التي قامت بطرحها لتنفيذ هذا القرار الأممي رقم  (1325).

في الختام أتوجه بالشكر لمن أكرمني  بدعمه وتشجيعه لي في شتى مجالات التمكين ودعم المرأة.
وهذا رابط المسابقة وللتصويت على رقم (127)
https://forms.gle/e8eMwyaYyuvtZb7c7