مؤسسة ينابيع الخير عطاء وإنسانية ومثال للعمل الخيري

((عدن الغد)): الفت مصطفى المقطري

 

العمل الخيري والإنساني ليس حكرا على جهة فقط فهو تكامل وتكاتف بين المنظمات والجمعيات والمبادرات الخيرية للتخفيف من معاناة الأسر ولتقديم يد العون والمساعدة للمحتاجين والمتعففين من الأسر  ..

ولكن وللأسف الشديد أصبحت بعض المنظمات والجمعيات والمؤسسات والمبادرات الخيرية تبحث عن الشهرة او التكسب وليس الغاية العمل الخيري والإنساني ، وكنت قد فقدت الأمل بوجود من يعمل لاجل الخير بكل السبل والطرق ، إلا أن مؤسسة ينابيع الخير عكست لي نظرة ايجابية ورائعة وان هنالك من يسعى لتقديم العون والمساعدة دون غاية او هدف سوى التخفيف من اوضاع الناس ، فعندما تقدمت بعدد من الاسماء لأسر كنا نبحث لهم عن من يشملهم بمشروع اضاحي العيد وبعد يأسنا طرقنا باب مؤسسة ينابيع الخير والتي تفاعل القائمون عليها وتجاوبو ليتم ضم تلك الأسر ضمن مشروعهم بتوزيع أضاحي العيد للاسر المتعففة والمحتاجة ، وبفضل الله ومن ثم مؤسسة ينابيع الخير تم توزيع أضاحي العيد على عدد 300 أسرة وبتمويل كامل من المؤسسة ..ومن ضمنهم ال26 أسره التى قمنا بتقديم أسماءهم الى المؤسسه...

 

فعلا لايزال الأمل موجود وهناك من يؤمن بالعمل الخيري والإنساني دون قيد أو شرط أمثال مؤسسة ينابيع الخير ، والتي تعمل وفق التكاتف والتكامل مع كل من يملك مشروع إنساني وخيري يعم الفائدة والخير على شرائح عديدة من المجتمع والاسر ..

فشكراً لمؤسسة ينابيع الخير وشكراً للقائمين عليها ، فأنتم مثال للإنسانية يقتدى به ...