لقاء يجمع وكيل الضالع لشؤون الصناعة والتجارة مع مدير الصناعة بمديرية الازارق لتعزيز التعاون ومناقشة القضايا التجارية

عدن الغد : خاص

عقد وكيل محافظة الضالع لشؤون الصناعة والتجارة طاهر بن طاهر اجتماعا عصر اليوم في محافظة الضالع مع صلاح الحسني مدير إدارة الصناعة والتجارة في مديرية الازارق.

في البداية بارك الوكيل قرار التعيين للأستاذ صلاح الحسني وأوضح الى أهمية العمل في هذا المجال لكون الازارق مديرية عمرها التأسيسي أكثر من 23 عاما وتضم 18 مركز يعيش فيها عشرات الآلاف من الناس .

وقال الوكيل أن الازارق مديرية مشود لأبنائها في النضال والتضحيات في الماضي والحاضر ويقدمون خيرة رجالهم في كل الجبهات الحربية ويجب أن يكون من يمثل المديرية في معركة الوعي الاقتصادي والتنموي وتشبيك العلاقة مع الجهات ذات الاختصاص والعلاقة وتأهيل التجار في المديرية للانتقال إلى العمل المؤسسي التجاري والنهوض بالعملية التجارية بالمديرية وتقديم الخدمات للناس  

وكذلك ركز اللقاء على أهمية الاتصال والتواصل مع مكتب الصناعة والتجارة بالمحافظة وتعزيز العلاقة مع إدارة الغرفة التجارية والصناعية بالمحافظة لتوعية كبار التجار في المحافظة على تشجيع التجار في الازارق وفتح أفق التجارة لديهم وتذليل الصعوبات لاعتماد وكلاء رسميين بالمديرية على سبيل المثال وتوفير خدمات تجارية للناس في داخل المديرية موكدا أن الأمور تبدأ كلام ثم خطط ثم عمل على الأرض ولايوجد شي مستحيل أمام الإرادة.

بعدها أوضح مدير إدارة الصناعة والتجارة بالمديرية صلاح الحسني، الصعوبات التي تواجه الإدارة لكون المديرية كانت لايوجد فيها إدارة في هذا المجال مؤكدا على العمل بكل حيوية ونشاط لما يخدم المديرية في هذا القطاع المهم الذي بات شي مهما واستعرض أهمية أول نقطة نقاش وهي مشكلة الغاز حيث طالب من الوكيل الجلوس مع الجهات المختصة لمعرفة الحصص التي تأخذها المديريات والتوزيع العادل استنادا إلى آخر إسقاط سكاني على الأقل، موضحا أن الازارق تعتبر مديرية ذات كثافة سكانية لكون أبنائها لم يهاجروا الى الغربة أو الى المدن  أسوة بالمديريات الأخرى بل الكثير من أبنائها متواجد فيها حتى وإن كان الإحصاء السكاني يظهر بقية المديريات أكثر سكان منها.

 وقال الحسني، حتى لو نظرنا إلى  التعداد السكاني  لعام 2004 أو أي إسقاط سكاني لعام 2018  أو غيرها سنلاحظ أن بعض المديريات سكانها يعادل سكان الازارق ضعف أو ضعفين ولكن الحصة ياخذوا أكثر من المديرية بثلاثه أضعاف أو أكثر  وهذا بحاجة إلى إعادة النظر كذلك تحدث عن التنسيق مع وكيل المحافظة لشؤون المنظمات الدولية  ومدير مكتب التخطيط والتعاون الدولي بشأن تشجيع التجار بالازرق وإلزام المنظمات أن يكون أولوية الشراء من تجار المديرية سوا السلال الغذائية التي يقدر تجار الجملة بالمديرية توفير السلال عبر تجار المحافظة بنفس السعر الذي تعتمده المنظمات وهو تشجيع لتجار المديرية على سبيل المثال تجار الأغنام الذي يجب أن يكون الأولية لهم عند المنظمات الدولية  التي  تشتري الأغنام من محافظات أخرى بأسعار اغلى وتقدمها للفقراء بالمحافظة بينما تجار الأغنام في الازارق  هم الأحق في ذلك بدلا من شراء الأغنام من  محافظة أخرى واسعار اغلى  وهذا العمل في حال القيام به هو تشجيع المزارعين في المديرية بأن تصدر الى المديريات الأخرى.

ومن خلال ما تطرق  إليه مدير إدارة الصناعة الأزرق وعد وكيل  المحافظة أن يكون اللقاء باذن الله بعد عيد الاضحى المبارك مع الجهات ذات الاختصاص والعلاقة ومع قيادة السلطة المحلية والانتقالي بالمحافظة لمناقشة مشكلة الغاز بالطرق الادارية والقانونية ومعرفة الحصص وتوزيعها توزيعا عادلا وكذلك معرفة حصة المحافظة من الشركة وحل هذه المشكلة التي تحتاج الى حل جذري وإلزام الشركة في مأرب  بابلاغ  قيادات المحافظة ورفع التقارير الحقيقية للجهات المختصة في المحافظة بكل المخصص الذي يأتي للمحافظة اولا باول حتى لا يسبب احراج للقيادة عند المواطنين .

كذلك اوضح الوكيل بأنه سيلتقي  مع وكيل محافظة الضالع لشؤون المنظمات الدولية ومع مدير مكتب التخطيط والتعاون الدولي ومع مدير مكتب الصناعة والتجارة بالمحافظة ومع إدارة الغرفة التجارية والصناعية لمناقشة الأمور المشتركة  التي تتعلق بالمنظمات الدولية لتشجيع المنتجين والتجار في المديريات والمحافظة  ليكون لهم الأولية في عملية التعاقد مع المنظمات الدولية في مجال ماتحتاجه المنظمات من مواد غذائية أو اغنام أو احجار أوغير ذلك وكذلك التنسيق مع الأشغال العامة بالتنسيق مع المقاولين بأن الأولية في عملية الشراء تكون من المحافظة ومديرياتها تشجيع لتعزيز العملية التجارية في المحافظة وتعزيز موارد الدخل فيها لما يصب بصالح المحافظة مع مراقبة قائمة الاسعار  والمواصفات والمقاييس والجودة.