برنس بيبي المنتج الطبي الوطني الأول في اليمن

((عدن الغد)): الفت مصطفى المقطري

 

الحقيقة أن الأمم لايمكن أن تتقدم دون أن تأكل مما تزرع و تلبس مما تصنع فبدعمنا للصناعات الوطنية نستطيع أن نبني وطننا الحبيب  ومن خلال الإنتاج المحلي و المصانع  الوطنية نقضي على الكثير من المشاكل والمعضلات الاقتصادية والاجتماعية و غيرها فكلما نلمس وجود مصنع محلي نتفاءل بالخير و نتطلع لمستقبل أفضل و عيش كريم و بواسطة الشركات الوطنية ذات الكفاءة العالية و الأياد العاملة المؤهلة و الطموحة نتمكن من رؤية يمن الغد ونساهم في ازدهاره وتطوره    بالانتاج المحلي الذي  يحافظ على استقرار العملة الوطنية و عدم اخراج العملة الصعبة من البلاد و نتكمن من  تشغيل أياد عاملة يمنية سواء في المصانع أو الشركات والمؤسسات الوطنية أو في سوق العمل المحلي. 
لقد ادهشتني العقول النيرة و المستنيرة و طموح الشباب والرغبة الجامحة لدى أبناء وطني الطامحين لتحويل اليمن من بلد مستورد ومستهلك الي بلد منتج و مصدر للصناعات و المنتجات الوطنية ذات الجودة العالية و المواصفات و المقاييس العالمية و من هذه الاشراقات المضيئة مصنع محلي وطني متميز  للحفاظات الطبية و الفوط الصحية و المناديل الورقية خاصة هذه الاصناف التي لاغنى عنها وتعتبر من أهم احتياجات المجتمع اليمني ...
فشركة برنس بيبي للحفاظات الطبية و الفوط الصحية والمناديل الورقية التي تأسست في العام 2011 ، وبدأت عملية الانتاج الفعلي عام 2013 ، تحدث نقله نوعية للصناعات المحلية و تشكل لبنة قوية من لبنات الاقتصاد القومي المحلي ، حيث تعتبر هذه الشركة من أبرز الشركات اليمنية المنافسة في صناعة و تسويق الحفاظات الطبية و المناديل الورقية بمختلف الاحجام و الأصناف و الاستخدامات المتعددة حيث شكلت رقما صعبا أمام الشركات و المنتجات الأجنبية العاملة في مجال الحفاظات و الصناعات الورقية متعددة الاستخدام  ،   فبهذه الخطوة الممتازة التي بادرت  بها شركة برنس بيبي المحدودة ، خاصة و هم يمتلكون كل مقومات الانتاج لهذه المستلزمات الطبية ذات الجودة العالية و المقاييس العالمية و بنفس جودة ومقاييس وامتيازات المنتجات العالمية المنافسة والتي يتم استيرادها وبكلفة عالية جداً مما يشكل  هم وعائق كبير لدى أرباب الأسر خصوصا ذوي الدخل المحدود وهم يفكرون بمواليدهم من الاطفال أو النساء كونهم باحتياج مستمر و دائم لهذه المنتجات الضرورية جدا ، فلا يوجد بيت يمني يخلو من طلب الحفاظات للأطفال و الفوط الصحية للسيدات و المناديل الورقية متعددة الاستخدام وغيرها....
فعلينا تشجيع مثل هذه الصناعات الوطنية التي تحدث نقلات نوعية في الإنتاج المحلي و تشكل رافد أساسي للاقتصاد الوطني و تسهم في توفير العملة الأجنبية التي كانت و ما زالت  تستغل في استيراد مثل هذه المنتجات ، مما يشكل انعكاس كبير على مستويات متعددة منها تشجيع الانتاج المحلي بشتى المجالات لنصبح بلد منتج بدلاً من كوننا بلد مستهلك ، ايجاد فرص عمل كثيرة للعمالة الوطنية بهذه المشاريع العملاقة المنافسة للصناعات العالمية ، مما يساهم في نمو و ازدهار وتطور وطننا الحبيب   لنصبح بعد ذلك من البلدان المصدرة لجميع انحاء العالم ..