الاتحاد الأفريقي يدعو إلى "ضبط النفس" بعد توتر حدودي بين السودان وإثيوبيا قبل

(أرشيف) قوات سودانية في منطقة الفشقة

حفظ الصورة
عدن ( عدن الغد ) بي بي سي عربي:

دعا الاتحاد الأفريقي كلا من السودان وإثيوبيا إلى التحلي بـ"الهدوء وضبط النفس" والدخول في "حوار" بعد تصعيد في التوتر بين البلدين بشأن منطقة حدودية متنازع عليها.

وكانت تقارير أفادت بحدوث هجوم سوداني على مواقع عسكرية إثيوبية، ولكن متحدثا باسم الجيش السوداني نفى شن هجوم.

وجاءت هذه التطورات بعد اتهام السودان الجيش الإثيوبي بأسر وقتل سبعة جنود سودانيين. وتنفي أديس أبابا صحة هذه الاتهامات.

وثمة خلاف بين البلدين بشأن منطقة الفشقة الحدودية منذ عقود. وتصاعدت التوترات بصورة جزئية بسبب قرار إثيوبيا بناء سد النهضة المثير للجدل.

وأعرب رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، موسى فقي محمد، عن "قلق" من زيادة التوتر بين الجانبين. وقال في بيان إنه يشعر "بالأسف الشديد للخسائر في الأرواح على حدودهما المشتركة".

"خيار السلام"

وأكد رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد على وجود "العديد من المشاكل" بين البلدين، لكنه دعا إلى "التكاتف والتعاون وحل هذه المعضلات".

وأضاف أحمد عبر حسابه على تويتر: "خيارنا هو السلام بين شعبينا"، مؤكدا على ضرورة التحلي "بضبط النفس".

كما حذر من أن هناك من "يريدون لنا أن ننزلق في اقتتال بعضنا البعض".

وتعود جذور الخلاف الحدودي في الفشقة إلى الحقبة الاستعمارية، ولم تفلح محاولات لإجراء محادثات لترسيم حدود يبلغ طولها 744 كيلومترا بين البلدين في تسوية الخلاف حول المنطقة.

وفي عام 2008، وصلت المفاوضات بين البلدين إلى حل وسط، حيث اعترفت إثيوبيا بالحدود القانونية، وسمح السودان للإثيوبيين بالاستمرار في العيش هناك من دون عائق.

وترأس الوفد الإثيوبي إلى المحادثات التي أدت إلى تسوية عام 2008 مسؤول كبير في جبهة تحرير شعب تيغراي التي كانت حينها الطرف الأقوى في ائتلاف حكم البلاد لعقود.

وبعد الإطاحة بجبهة تحرير شعب تيغراي من السلطة في إثيوبيا عام 2018، أدان زعماء عرقية الأمهرة الاتفاق، ووصفوه بأنه صفقة سرية، وقالوا إنه لم تتم استشارتهم بشكل صحيح بشأنه.

خريطة