حديث الساعة...لمة الشمل الابيني

كتب / ابتسام الناصر

أبين اليوم كأنها ام فاتحة ذراعيها لأبنائها جميعهم كي يطووا  صفحة الماضي ، ويعودا لها من جديد يجمعهم شملها وحب أبين لا غير فهي تألمت كثير وسقط من سقط من خير أبنائها وحان الوقت أن ترمى الخلافات جانبا وتكون أبين وأمنها وأمانها هو بوحدة ولمة الشمل الابيني.

حديث الساعة اليوم هو خير دليل على أن اللقاء الذي تم هو خطوة إيجابية جديرة بالشكر ويكفينا خلافات اطالت أمدها فاليوم نحن بحاجة أن تكونوا يدا واحدة للحفاظ على أرض أبين فهي الوطن الكبير لنا ، وبيتنا الذي مهما اختلفنا وتخالفنا عدنا لها فحبها دائما يجمعنا  .

أمضوا وعين الله ترعاكم من اجل أبين ، فأبين بحاجة لكل أبنائها أن يكونوا خير معين لها ، وان تنهض من جديد بعد كل مالحق بها .