الجمعية الوطنية بالمجلس الانتقالي الجنوبي تختتم دورتها الخامسة بالعاصمة عدن

عدن (عدن الغد) هشام فهد قائد غالب

اختتمت الجمعية الوطنية اليوم الأربعاء دورتها الخامسة في العاصمة عدن والتي عقدت تحت شعار: “وحدة الصف الجنوبي من أجل السلام الدائم والتنفيذ الخلاق لمخرجات اتفاق ومشاورات الرياض وحق الجنوب في استعادة دولته”.

حيث افتتحت يوم أمس الثلاثاء، أعمال الدورة الخامسة بحضور رسمي ممثل باللواء عيدروس قاسم الزبيدي رئيس المجلس الأنتقالي الجنوبي ورئيس الجمعية الوطنية اللواء الركن أحمد سعيد بن بريك وعدد من مسؤولي المجلس الانتقالي.

حيث ناقشت الدورة الخامسة للجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي، العديد من الملفات المهمة وفي مقدمتها الخدمات والحياة المعيشية والملف الأمني، وغيرها من الملفات المرتبطة بشكل مباشر بحياة المواطن الجنوبي.

ويأتي انعقاد هذه الدورة في ظل تطورات ومستجدات هامة جداً خصوصاً وأنها تأتي بعد إعلان نقل السلطة للمجلس القيادي الرئاسي وبعد مشاورات الرياض والنتائج الإيجابية التي خرجت بها تلك المشاورات وانتقال سلطة وهيئات الدولة إلى العاصمة عدن.

ووقفت الجمعية الوطنية في دورتها هذه، أمام نتائج مشاورات الرياض، وكذا أمام قضية رئيسية هامة تتعلق بإعادة الهيكلة في المجلس الأنتقالي الجنوبي وتحديث وتطوير وثائقه.

وباركت الجمعية الوطنية، في بيانها الختامي، جهود الانتقالي لتوحيد كافة القوى الجنوبية لما يلبي تطلعات الشعب. مثمنةً توجيه اللواء عيدروس قاسم الزبيدي، لبدء مشاورات داخلية موازية للمفاوضات الخارجي. وشدد البيان الختامي، على ضرورة تنفيذ ما تبقى من بنود اتفاق الرياض وخصوصاً الشق العسكري وتغيير محافظي المحافظات وإعادة هيكلة إدارة البنك المركزي، وتفعيل هيئة المراقبة والمحاسبة ومكافحة الفساد، وتشكيل الوفد التفاوضي المشترك للمشاركة في مفاوضات الحل الشامل.

وأهاب البيان، بتدشين العديد البرامج التطويرية للسلكين الأمني والعسكري لتأدية مهامهم الوطنية، داعياً التحالف العربي ومجلس الأمن الدولي إلى دعم القوات المسلحة لمكافحة الإرهاب وتأمين خط الملاحة الدولي.

وأكد على أهمية العمل الفوري على استقرار العملة وتوفير الخدمات والتخفيف من معاناة المواطنين،

حاثاً على تطوير أداء هيئات المجلس واستيعاب أكبر عدد ممكن من الكفاءات الجنوبية.