رعاها بكل نجاح مأمور مديرية لودر: ثنائي التحديات(باعزب و البرشاء) ووضع لبنات مكافحة خطر المخدرات الداهم..!

لودر(عدن الغد) طلال خاص

 

بقلم/ طلال العولقي..


شخصان بنظري عندما يجتمعان في شأن واحد تكون نتيجته النجاح وبدرجة إبهار مع مرتبة الامتياز..
اليوم كنت حاضرآ في قاعة مكتب التربية والتعليم بمديرية لودر لحضور اللقاء التشاوري تحت شعار ( معآ لمكافحة المخدرات) الذي رعاه مدير عام مديرية لودر الاستاذ القدير ناصر عوض موسى و بشراكة من مكتب الإعلام بالمحافظة ممثلة لمديرها الدكتور ياسر باعزب و بالتنسيق مع فريق إشراقة أمل التي يقودها الإعلامي المبدع فهد البرشاء وبحضور عدد كبير من المسؤولين بالمديرية والشخصيات الاجتماعية ومدراء المدارس واتحاد نساء اليمن وكوكبة من الإعلاميين..
وللأمانة لم أتوقع أن اشهد هذا التفاعل الكبير من قبل الجميع لمحاربة ومكافحة خطر المخدرات التي أصبحت كابوس يهدد استقرار المنطقة برمتها ويستهدف شباب المنطقة بل كل مناطق اليمن في ظل حرب لم تنته بعد و تزيد من مخاطر الإنجرار خلف الآفة الخطيرة..
و اعود لبداية موضوعي وهنا أعني بالنشاط الغير عادي لثنائي الإعلام الدكتور ياسر باعزب و المميز فهد البرشاء..
فتناغم الأدوار و تبادل الأفكار مصحوباً بهمة رغم كل الصعاب التي يلقاها مكتب الإعلام بمحافظة أبين و قلة موارد فريق إشراقة أمل الذي أصبح والنجاح ماركة ووجهان لعملة واحدة..
يعجبني في هذا الثنائي أنهما خلاقان و مبدعان وعندهما (كاريزما) خاصة تجعلهما يحفران صخر التحديات رغماً عن كل المعوقات و العراقيل التي تصنع (حفر) التثبيط في طريقهما...
اليوم كان الدكتور ياسر وفي إطار الاحتفاء باليوم العالمي لمكافحة المخدرات استطاع أن يجذب الجميع و يقود سفينة اللقاء نحو بر إيجاد حلول لصنع سور أخلاقي يحمي شباب المنطقة من الخطر الداهم و نجح بإتقان في رسم ملامح لقاء تشاوري سيكون لبنة أساس تحمل أحلام أهالي المنطقة في مكافحة هذا الخطر والقضاء على مصادرة..
ومن جانبه كان المميز فهد البرشاء بإشراقته يضع املأ في أفق محاربة هذه الآفة الخطيرة..
فهد البرشاء الذي من العدم صنع فريقا يشع املأ و بريقاً أصبح هو و الابداع والنجاح لاينقطعان بجهوده الفردية التي يتحدى بها واقع يعشق السلبيات والتنظير ليحول الصعب إلى ممكن ويكون أحد أركان المنطقة الوسطى التي تقدم كل ما تستطيع لجعل للأمل مكانا في حياتنا..
ما شهدته قاعة مكتب التربية بمداخلات مأمور المديرية الاستاذ ناصر عوض موسى ومدير مكتب التربية بالمديرية الاستاذ علي عبدالله اليافعي و عمادة كلية التربية والإعلام في المديرية وممثل الأمن وممثلة إتحاد نساء اليمن ومدير مكتب الأوقاف بالمديرية ومدراء مدارس المديرية و بتقديم المبدع الاستاذ حسان زيد كلها كانت تصب في خانة التصدي لهذه الآفة ومحاربتها بكل السبل لإنقاذ شبابنا من أهوال تهدد حياتهم يترصد من ضعفاء النفوس الذين سقطوا في بحر خيانة الإنسانية قبل الأمانة..
سعدت بتفاعل الجميع ومعه اتمنى أن يتم وضع النقاط التي رصدت اليوم على حروف محاربة هذا الخطر الداهم على أرض الواقع لأن التقليل من هذا الخطر سيكون وبال على المنطقة ككل..!