تقرير دولي يذكر بمعاناة اليمنيات في الحرب

(عدن الغد)الشرق الأوسط:

قرب بركة ماء في قرية قهال، تعبئ كاتبة وهي يمنية تبلغ من العمر 60 عاماً الماء في الجرار المخصصة، ثم تحمله رفقة صديقاتها ومجموعة من النساء فوق رؤوسهن إلى المنزل. وتقول «إنها مهمة مرهقة للناس. خصوصاً النساء».

وعلى الرغم من أن القرية التابعة لمحافظة عمران اليمنية لا تبعد سوى 50 كيلومتراً عن صنعاء، إلا أنها تعتمد مياه الأمطار مصدراً أساسياً للماء.

يعمل الأهالي على تخزين الماء في المواسم الممطرة، ويستخدمونه في الطهي والزراعة والتنظيف، بيد أن ذلك لم يكن يفي بالغرض، لذا لجأ البعض إلى شراء الماء عبر الشاحنات الخاصة.

غير أن كثيرين لا يستطيعون الشراء لارتفاع ثمن الشاحنات الذي قد يبلغ خمسين دولاراً للصهريج الواحد.

حديث كاتبة وأخريات، ورد ضمن تقرير لمشروع الاستجابة الطارئة للأزمات التابع للبنك الدولي والممول من المؤسسة الدولية للتنمية، وهو واحد من تقارير عديدة تذكر دوماً بأن النساء أكثر الفئات معاناة وتضرراً من الحرب في اليمن، بمن في ذلك المرأة الريفية التي نالت النصيب الأكبر من المعاناة، حيث تعمل منذ الصباح الباكر وحتى تغلق عينيها في العديد من المهام المتعلقة برعاية المنزل والزراعة وتوفير الماء، وهي مشقة كبيرة تعودت عليها النساء في الريف اليمني الذي يعاني في الأساس من انعدام للخدمات، مع أن المجتمع الريفي يستحوذ علي نسبة 70 في المائة من إجمالي عدد السكان في البلاد.

وطبقاً لما أظهرته التقارير، فإن الكهرباء والماء والمرافق الصحية، والتعليم، أولويات تكاد تكون منعدمة في الريف اليمني، إلا أن الماء يظل من أكثر المشكلات التي تؤرق المرأة في الريف وتستنزفها، حيث إن القرى لا تحتوي على مشاريع مياه ليصل الماء إلى كل بيت، فتضطر النساء أحياناً إلى قطع مسافات كبيرة لجلب الماء إلى المنزل، باعتبار ذلك من الأولويات المهمة التي يقع توفيرها على عاتق المرأة ويأخذ من وقتها وصحتها، كما أنه من أهم أسباب تسرب الفتيات من التعليم، إذ يذهبن لجلب الماء.

ويقول «مشروع الاستجابة الطارئة» إن إسهاماته ساعدت في تخفيف أعباء نساء من خلال بناء خزانات لتجميع الماء ليصبح أكثر قرباً، إذ أسهمت خزانات مياه الشرب النظيفة بخفض حالات الإصابة بمرض الكوليرا وغيرها من الأمراض التي تتسبب بها المياه الراكدة، في بلد يعاني من ندرة المياه الصالحة للاستخدام، وتعاني نساؤه وفتياته من مشقة توفير المياه.

ويقول المشروع إنه عمل على بناء 1279 خزاناً عاماً وأكثر من 30 ألف صهريج لتجميع مياه الأمطار، لتوفير ما يقرب من 900 ألف متر مكعب من المياه في مختلف أرجاء البلاد.

وإلى جانب تحسن الوضع الصحي، عمل المشروع على تطوير الجانب الزراعي من خلال ترشيد وتوزيع الماء، بالإضافة إلى المساهمة في تحسين التقنيات الزراعية جزئياً، وساعد في استعادة أكثر من 24 ألف هكتار من الأراضي الزراعية وزود 7720 مزارعاً بالمعدات الزراعية الحديثة والتدريب لتحسين الإنتاجية.

ورغم المشقة إلا أن تكاتف المجتمع والمزارعات اليمنيات تحديداً يعمل على التخفيف من المعاناة، حيث تقول هايلة وهي مزارعة في عقدها السادس من منطقة بني حشيش الواقعة في ضواحي صنعاء «نحن النساء نساعد بعضنا البعض في مزارعنا. عندما أريد الاعتناء بمزرعتي، أتصل بزميلاتي من النساء لمساعدتي، وفي اليوم التالي، أذهب لمساعدة إحداهن، هذه هي الطريقة التي كنا نفعل بها الأشياء دائماً، وسنواصل القيام بذلك».

وفي مكان آخر، تعمل هايلة منذ 50 عاماً على زراعة العنب في الأرض التي ورثتها عن والديها، إلا أنها في العام الماضي عانت من انتكاسة كبيرة بعد أن ضربت الأمطار الغزيرة محصولها الخاص، وقضت على ما تبقى منه حشرات المن وذباب الفاكهة، لكن وبمساعدة المشروع الطارئ للاستجابة للأزمات استطاعت إلى جانب 70 مزارعاً إعادة تأهيل أرضها، بالتالي تحسن المحصول وتحسن دخلها المعيشي، فقد تم تزويدها بتعريشات تضمن التعرض لأشعة الشمس وتدفق هواء جيد، بالإضافة إلى أدوات يدوية لحرث التربة.