برعاية وزير المياه والبيئة.. ورشة عمل حول التغيرات المناخية بالعاصمة عدن

عدن (عدن الغد) عدنان سعيد

عقدت صباح اليوم بالعاصمة عدن ورشة عمل حول التغيرات المناخية في اليمن وآثارها والتدخلات للتخفيف منها نظمتها المؤسسة الطبية الميدانية برعاية من معالي وزير المياه والبيئة المهندس توفيق عبدالواحد الشرجبي ومعالي وزير الدولة امين العاصمة عدن احمد حامد لملس.

وفي افتتاح الورشة اشاد الاخ صالح محمود ابو سهيل القائم باعمال وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بدور منظمات المجتمع المدني في تقديم مشروعات حلول للاشكالات القائمة  تساعد الدولة في تبنيها ومنها ظاهرة التغيرات المناخية وكوارث الفياضانات التي لازالت آثارها باقية في عدد من المناطق اليمنية بما فيها العاصمة عدن التي تحولت إلى مسرح لكثير العمليات التي تؤثر على البيئة .. وقال.. "إننا نتوقع أن تخرج الورشة بتوصيات تسهم في السبل والمعالجات للظواهر التي تضر بالجانب البيئي لمدينة عدن واليمن عموما ."

كما تناول القائم باعمال وكيل قطاع البيئة الاخ نجيب محمد نعمان في كلمته الآثار المترتبة من التغيرات المناخية التي يعاني منها العالم بأسره ومنها اليمن التي باتت الظواهر محسوسة وظاهرة في البيئة مطالبا بمساهمات وطنية تسعى جاهدة للعمل سوية لإيجاد حلول ومعالجات سريعة للتأثيرات المناخية في بلادنا.

من جانبه طالب وكيل محافظة عدن محمد نصر شاذلي الحكومة بتبني التوصيات الناتجة عن الورشة وتحولها الى واقع ملموس خاصة كونها  تأتي من كوادر متخصصة واكاديمية  ، وأن على الجهات ذات العلاقة عدم السماح بدخول اي مواد الى البلد تؤثر على المناخ.

وكان الدكتور مهيب عباد رئيس مؤسسة طبية الميدانية قد رحب في البداية بالمشاركين في الورشة التي تنظمها المؤسسة احتفاء بالذكرى العاشرة لتأسيسها التي تعمل في عشرة قطاعات في عدد من المحافظات..لافتا ان هذه الورشة يشارك فيها  كوادر متخصصة في مجال المناخ  والبيئة وسوف يقدمون التصورات وتوصيات بالحلول الممكنة للجهات الحكومية حول التغيرات المناخية وآثارها على المجتمع اليمني من خلال وضع خارطة طريق تشارك فيها المنظمات والمؤسسات الوطنية..

هذا وقد خرجت الورشة التي شارك فيها خمسون كادرا متخصصا من وزارات المياه والبيئة والصحة العامة والسكان و التخطيط والتعاون الدولي والشؤون الاجتماعية والعمل وجامعة  عدن والهيئة العامة لحماية ومنظمات دولية ومحلية و  ومراكز ومؤسسات بحثية ومختصين  في الجانب البيئي ، بعد مناقشة المتغيرات المناخية وآثارها على اليمن بعدد من التوصيات الهامة التي ستسهم في مساعدة الجهات المعنية لمواجهة المتغيرات المناخية والتخفيف من الأضرار الناجمة عنها  ومنها وضع الخطط لمواجهة اي كوارث بيئية طارئة كالفيضانات وتدفق السيول وهطول الامطار..