التحالف في اليمن.. "منافذ" الحياة تحطم حصار الموت

(عدن الغد) متابعات

 

يحاصرون المدن، فيتدخل التحالف عبر أذرعه الإنسانية في مد جسور الحياة، يهربون الأسلحة بين إمدادات اليمنيين فيقدم التحالف تقنيات كشف ترسانة الموت.

لم تترك مليشيات الحوثي بدعم إيراني سلاحا أو جريمة حرب جماعية أو فردية إلا ومارستها، في المقابل، لا يدخر أشقاء هذا البلد في تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية جهدا إلا واتخذوه في سبيل إنقاذ اليمنيين.


فمن المهرة شرقا إلى تعز جنوبا، تمتد مبادرات التحالف الإنسانية من تعبيد الطرقات وتسهيل حركة تنقل اليمنيين بين المحافظات إلى تأمين إمداداتهم التي يحاول الحوثيون استغلالها لتهريب أسلحة الموت. 
ولعل إعادة تأهيل طريق "هيجة العبد" أو منحدرات الموت، المنفذ الوحيد إلى مدينة تعز المحاصرة، إلى جانب تقديم التقنيات المتطورة للجمارك في منفذ "شحن" بالمهرة، لكشف الأسلحة والممنوعات، أحد أمثلة تحويل التحالف منافذ الموت إلى شرايين آمنة للحياة.

رئة تعز الوحيدة تعود
ففي رئة تعز الوحيدة، شرعت السعودية التي تقود التحالف، عبر ذراعها التنموي "البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن"، في إعادة تأهيل وصيانة طريق "هيجة العبد" المؤلفة من 47 منعطفا شديد الانحدار والتي تحولت طيلة 7 أعوام من حصار الحوثي إلى ممر للموت.

مشروع استراتيجي، دشنه ‏محافظا تعز ولحج نبيل شمسان واللواء أحمد تركي وممثلون عن البرنامج السعودي، الثلاثاء، وذلك لربط تعز بالمحافظات الجنوبية عبر منحدرات جبلية سحيقة بطول 8.7 كيلو متر مربع.

 

واعتبر محافظ تعز انطلاق المشروع "إنجاز تاريخي" كأحد المشاريع الاستراتيجية للبرنامج السعودي إثر أهميته الكبيرة كشريان رئيسي إنساني يربط تعز بالعاصمة المؤقتة عدن وعدد من المحافظات.

وقال شمسان إن "هذا الطريق ينقذ قرابة 5 ملايين يمني ويشكل شريان حياة لمواطنين ظلوا عالقين في خضم الحصار الحوثي بين موت القصف وموت الحوادث اليومية في الطرقات عبر منحدرات الجبال الخطرة".

وأضاف أن حصار الحوثي ووعورة الطريق تسببا بارتفاع تكاليف النقل على السلع والبضائع ما بين 30-50 % وينتج عن ذلك ارتفاع مضاعف للأسعار ومن شأن تعبيد هذا الطريق أن يكسر حدة الحصار الذي تفرضه المليشيات على تعز من عدة جهات منذ 7 أعوام ونصف.


أما محافظ لحج فتحدث عن الأهمية التنموية والإنسانية للطريق إلى تعز والذي يستفيد منها أبناء محافظتي تعز ولحج، مؤكدا أنه سيخفف معاناة التنقل ونقل البضائع والحد من الحوادث اليومية التي تؤدي إلى خسائر كبيرة بالأرواح ووسائل النقل وتلف البضائع.

وثمن المسؤولان الجهود الكبيرة واستجابة البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن وطاقمه ممثلا بالسفير السعودي لدى اليمن لتنفيذ هذا المشروع الحيوي الهام.

كما تقدما بالشكر والامتنان للقيادة السعودية ممثلة بالملك سلمان بن عبدالعزيز والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع وللتحالف العربي على مواقفهم الثابتة إلى جانب إخوانهم اليمنيين وتلبية احتياجاتهم التنموية والإغاثية والإنسانية.

وتضم تعز أكبر كتلة سكانية في اليمن، ويعتمدون بشكل رئيسي على طريق "هيجة العبد" الحيوي، ومن شأن فتحه أن يخفض وقت السفر والنقل بنسبة 20 ٪ والانعكاس إيجاباً على القطاعات الاقتصادية والخدمية، وفق بيان للسلطة المحلية في المحافظة تلقته "العين الإخبارية".
وبحسب البيان فإن كلفة تأهيل الطريق الرابط بين محافظة تعز والمحافظات المجاورة يصل لنحو 20 مليون ريال سعودي بتمويل من البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن وتنفيذ شركة محلية.

 

يأتي البدء في تعبيد طريق "هيجة العبد" ضمن مبادرة إنسانية جديدة للتحالف توجه رسالة صريحة بكسر حصار الصلف الحوثي الذي يرفض فتح أي ممرات بموجب الهدنة، كما يأتي بالتزامن مع انطلاق مرتقب لمفاوضات الأردن بشأن رفع حصار تعز بدعم من الأمم المتحدة.

تعزيز رقابة الجمارك
في محافظة المهرة، أقصى الشرق، على حدود مع عمان، توجت جهود مشتركة لسلطات الجمارك والأمن اليمني بدعم من التحالف في إحباط شحنات أسلحة عديدة للحوثيين رغم تعقيد تمويهها بين الإمدادات الضرورية.

وقبل أيام، عزز التحالف العربي بدعم من السعودية جهود السلطات اليمنية الجمركية والأمنية وذلك بعد تقديم "آلية أشعة سينية حديثة مخصصة لمنفذ "شحن" البري بملايين الدولارات من شأنها رفع قدرات التفتيش.

ونقل بيان للسلطة المحلية في المهرة، حصلت "العين الإخبارية" نسخة منه، عن قائد قوة 804 للتحالف العربي في المهرة، العقيد الركن بحري علي الخالدي قوله إن "هذا الدعم يندرج ضمن جهود الدعم والمساندة لليمن ومحافظة المهرة على وجه الخصوص".

وأوضح أن "أجهزة الآلية تعمل بتقنية متطورة وتقدر قيمتها بحوالي 5 ملايين و500 ألف دولار أمريكي، وستمثل نقلة نوعية في تعزيز رقابة السلطات الجمركية وتسهيل الحركة في منفذ "شحن" البري.

وأشار إلى أن هذا التقنيات المتطورة ستساعد أيضا الأجهزة الأمنية في إحباط عمليات تهريب الأسلحة وإدخال الممنوعات التي تديرها تنظيمات إيرانية لدعم الحوثيين.

وخلال مراسيم التسليم، عبّر وكيل محافظة المهرة العميد مختار الجعفري، عن شكره للحكومة السعودية وماتقدمه من مساعدات ومشاريع خدمية للمحافظة.

كما ثمن دور قيادة قوة التحالف في المهرة في دعم الأمن والاستقرار في المحافظة، لافتاً إلى أن آلية الأشعة السينية ستساهم في تعزيز الحالة الأمنية في الشريان الحيوي ورفع قدرات التفتيش لدى السلطات الجمركية.

كانت السلطات الجمركية والأمنية في "شحن" الحدودي ضبطت مؤخرا شحنتين أسلحة كانت متجهة للحوثيين، أحدها تضم 52 صاروخا مضادا للدروع وكانت مموهة داخل مولدات كهربائية وأخرى في بضاعة مستوردة.