جمعية سقطرى الحياة الفطرية تقيم ورشة نقاشية بيئية لإعداد إستراتيجية حماية المحافظة من الأنواع الدخيلة

سقطرى (عدن الغد) خاص:

 


أقامت جمعية سقطرى للحياة الفطرية بمحافظة سقطرى اليوم ورشة عمل لمناقشة إعداد إستراتيجية حماية الأرخبيل من الأنواع الدخيلة الغازية .


وشارك في الورشة التي تستمر على مدى ثلاث أيام برعاية الهيئة العامة لحماية البيئة ودعم برنامج الدعم المتكامل للصون والتنمية المستدامة ارخبيل سقطرى 52 مشارك ومشاركة من منتسبي الأجهزة الأمنية والمنافذ  وممثلي عن منظمات المجتمع المدني والمبادرات الشبابية ذات العمل البيئي والمثقفين. 


وفي أفتتاح الورشة أكد وكيل أول المحافظة رائد الجريبي على أهمية انعقاد مثل هذه الورش لوضع الإستراتيجيات التي تضمن حماية بيئة المحافظة من الانواع الدخيلة والحفاظ على طبيعتها النادرة. 

وحث الجريبي المشاركين لتوسيع دائرة النقاش بهذه الجانب والخروج بتوصيات ومقترحات تسهم في الحد من التهديدات التي تواجه طبيعة المحافظة وتعزز الوعي المجتمعي بخطورة الانواع الدخيلة وطرق التخلص منها.


وقال رئيس المجلس الانتقالي سقطرى رأفت الثقلي أن الحفاظ على بيئة سقطرى يعتبر وأجب على كل سقطري لما تمثله هذه الثروة الطبيعية من أهمية للأنسان الذي يتخذها جزء من حياته ، مشيدا بالدور الذي تشكله المبادرات الشبابية في جمعية سقطرى للحياة الفطرية في توعية المجتمع بالحفاظ على التنوع الحيوي . كما تقدم لبرنامج الدعم المتكامل على تبنيه لمثل هذه الأعمال شاكراً لهم كل جهودهم


من جانبه أشار مدير عام فرع الهيئة العامة لحماية البيئة  سالم حواش أن سقطرى ميزها الله  بتنوع حيوي فريد والذي جعل منها مقصد سياحيا للعالم ، لتمتع بطبيعتها الخلابة والبيئة الفريذة . 

لافتاً الى ضرورة توحيد الجهود والطاقات لمواجهة الخطر الذي تشكله الأنواع الدخيلة أحد المهددات البيئية لما ينتج عنه من إنتقال الاوبئة للبيئة الطبيعية والقضاء على تنوعها الجميل. 


وتطرق مدير برنامج الدعم المتكامل للصون والتنمية المستدامة سقطرى عبدالوهاب سعد سعيد  إلى أهمية الحفاظ على التنوع النباتي والحيوي في الأرخبيل ومساهمة الجميع في التوعية بمخاطر الأشجار الدخيلة سواء على مستوى الطبيعة أو حتى على الإنسان .


وكان أمين عام جمعية سقطرى للحياة  الفطرية عبدالعزيز بن قبلان قد رحب بجميع  الحاضرين في الورشة .. لافتاً إلى أن الجمعية تحرص دائما  لإقامة مثل هذه الفعاليات إيماناً منها بالأهمية البيئية للجزيرة وفي ظل أرتفاع مخاطر الانواع الدخيلة على طبيعة سقطرى التي تعد الثروة الاولى للإنسان .

مقدما  شكره لفرع الهيئة العامة لحماية البيئة ومشروع اليونيب على تعاونهم لأقامة الورشة والفعاليات البيئية الاخرى التي ترفع مستوى الوعي المجتمعي بأهميتها. موضحاً أن الورشة تستمر لثلاث ايام سيتلقئ فيه المشاركون محاضرات في في التنوع الحيوي البري والبحري.. والأراضي المستدامة.. والأنواع الدخيلة والغازية و القانون البيئي والحجر النباتي ..