رغم انقطاع رواتب موظفيه لأشهر: مركز الإصدار الآلي بخور مكسر.. عمل دؤوب وتسهيلات في استخراج جواز السفر

(عدن الغد)خاص:

تقرير / د. الخضر عبدالله : 

مركز الإصدار الآلي  التابع لمصلحة  الهجرة والجوازات في العاصمة عدن واحد من أهم المرافق الحكومية التي يقصدها الآلاف من المواطنين بشكل يومي طلبا لإستخراج جواز سفر.

ومن خلال زيارتنا صباح اليوم لمبنى رئاسة المصلحة في خورمكسر، طفنا في أروقة وأقسام المبنى التي يديرها عشرات الموظفين كخلية نحل في الدقة والانضباط في تأدية عملهم وسط هذا الازدحام الشديد الذي يبدأون التعامل مع المواطنين منذ ساعات الصباح الباكر، يبذلون قصارى جهدهم في الإسراع من أجل استكمال إجراءات أعداد كبيرة من المراجعين للحصول على جوازات السفر.

يقع مبنى  مركز الإصدار الآلي  بالقرب من مسجد الخير بمديرية خورمكسر, ويضم المبنى عدد من الأقسام يعمل بها عشرات الموظفين الذين يبذلون جهدهم لإتمام المعاملات واستكمال إجراءات المراجعين للحصول على جوازات السفر.

ويقف على رأس العمل في المركز النقيب عبدالله بدر الصالحي مدير عام الشؤون الادارية في رئاسة مصلحة الهجرة والجوازات والجنسية  في العاصمة عدن والذي يعمل على تنظيم والإشراف على كل صغيرة وكبيرة في رئاسة المصلحة كما يقوم بتسهيل كافة الصعوبات لإنجاز معاملات العدد الهائل من المواطنين الذين يزورون المصلحة بشكل يومي لاستخراج جوازات السفر".

دقة في العمل 

ويقوم الموظفون بتأدية عملهم بكل دقة وانضباط حيث يبدأ العمل باستقبال طالبي استخراج الجوازات من الساعة السابعة  والنصف صباحا وينتهي الساعة الثانية مساء فيما يستكمل بعد ذلك الموظفون عملهم في الفترة المسائية لاكمال المعاملات ولا يغادرون مكاتبهم الا مع حلول المساء.

وينجز الموظفون كافة المعاملات بكل ود وأخلاق مع اختلاف طالبيها ما بين أماكن سكنهم والمناطق القادمين منها وكذا با سباب طلب الحصول على جوازات للسفر بين مواطن مسافر للعلاج واخر للعمل وطالب للدراسة وحالات اخرى مختلفة.

ويستقبل موظفو إدارة الإصدار الآلي المتواجد  في مركز مصلحة الهجرة والجوازات كافة المواطنين من جميع المحافظات بعد أن تحول فرع عدن الى مركز رئيسي مع ظروف الحرب التي تعاني منها البلاد، فيما لم يعد الازدحام الكبير حاضرا مثل ما كان سابقا ويعود ذلك إلى الاجراءات التي تقوم بها إدارة المصلحة لتحسين العمل" 

إنجازا بجهود الموظفين  

وللإطلاع على ذلك عن كثب وسؤال القائمين على المركز الآلي  حول استخراج  وثائق جواز سفر وتسهيل المعاملات للمواطنين  حيث التقينا 

واضاف النقيب عبدالله الصالحي وفي مستهل اللقاء :" أن ما تحقق من انجازات يأتي كنتيجة جهود كافة الموظفين في مصلحة الهجرة والجوازات بعدن مشددا بالوقت ذاته أن المصلحة تقدم خدماتها لكافة المواطنين اليمنيين للحصول على جواز السفر وتجديد المنتهية منها اضافة الى الاعمال الاخرى الملقاة على عاتقها.

وأضاف :" ان افتتاح هذا المركز جاء كخطوة هامة تخدم المواطنين وتسهيل استخراج وثائق الجواز, وكانت قيادة  المصلحة حريصة كل الحرص على العمل في رئاسة المصلحة .

وأوضح :" ان المركز حظي بأهتمام كبير من قبل قيادة رئاسة المصلحة فقد جهز بأحدث المعدات المتطورة من الأجهزة الحديثة المتعلقة بأستخراج وثائق الجوازات , والاثاث المكتبي , حيث يقدر تكلفة  تجهيزات الأثاث بحوال ( خمسة مليون) ريال سعودي .

وأكد أن الموظفين في فرع عدن يبذلون جهودا كبيرة لانجاز اعمالهم حيث يستخرج  المركز اكثر من 900 إلى 1500جواز سفر يوميا.

ابرز الصعوبات 

وأشار النقيب محمد الصالحي :" إلى أن هناك العديد من الصعوبات التي نواجهها في مركز إدارة الإصدار الآلي  بعدن ومنها عدم توفر الحماية الأمنية للمركز والعاصمة المؤقتة عدن ككل  . 

وتابع حديثه :" كما ان هناك اعظم صعوبة تواجهنا جميعا خاصة موظفي مصلحة الهجرة والجوازات التابعين لوزارة الداخلية وهي انقطاع الرواتب التي تصرف بين الفينة والأخرى .. مشيرا مع هذه الصعوبات إلا ان موظفين المركز  يستقبلون أكثر من (2000)   طلب لاستخراج جوازات سفر بشكل يوميا.

ولفت إلى أن العمل يسير بشكل طبيعي رغم الضغط والصعوبات حيث وأن المبنى ينقسم بين رئاسة مصلحة الهجرة والجوازات وإدارة إصدرا الجوازات  التي تختص باستخراج  جواز السفر .

واضاف ان الوضع الامني الغير مستقر التي تعيشه العاصمة المؤقتة جعل من بعض الادارات العامة الحساسة للبقاء في جدة لسبب عدم توفر مناخ امني آمن في العاصمة المؤقتة عدن 

ودعا النقيب الصالحي كافة المواطنين الى ضرورة التعاون مع موظفي مركز الإصدار الآلي  واستكمال اوراقهم الضرورية قبل التقدم بطلب لاستخراج الجوازات وعدم التعامل مع الذين يحاولون تشويه عمل المركز من ضعاف النفوس والعصابات التي تعمل لإفشال الجهود لانتشال البلاد. 

وشدد على ضرورة اتباع الارشادات والتعليمات لاستخراج الجوازات حيث قامت إدارة المصلحة بوضع التعليمات والارشادات في كافة الاقسام لكي يتمكن المواطنين من احضار كافة الوثائق المطلوبة.

وأردف النقيب عبدالله الصالحي بالقول أن مركز الإصدار الآلي للهجرة والجوازات بعدن شهد  نقلة نوعية من خلال تحسين خدمات الاداء والخدمات التي تقدمها للمواطنين وذلك بجهود  الموظفين المثاليين في عملهم .

مؤكدا بأن المصلحة ستواصل عملها لاستخراج الجوازات لجميع المواطنين.

وبخصوص ما يدعيه البعض من وجود سمسرة لاستخراج الجوازات نفى النقيب عبدالله الصالحي ذلك وأكد أن بعض المواطنين هم من يصنع تلك الأشياء المزعجة والمرفوضة من خلال الاستعجال وعدم حضور من يريد استخراج الجواز مقابل دفع مبلغ مالي وهذا ما ترفضه المصلحة" 

كما التقينا بالرائد /عبدالله ميوني ,مدير وثائق السفر بمركز الإصدار الآلي  حيث أوضح  في حديثه :" أن افتتاح مركز الاصدار الآلي  بخور مكسر مثل نقلة نوعية في تخفيف الازدحام وتمكين المواطنين من الحصول على استخراج الجوازات الشخصية بوقت قياسي .

واكد  الرائد ميوني :" أن إجراءات المعاملات تسير بسلاسة كاملة .ووفق الشروط القانونية  من رسوم  ووثائق مطلوبة للراغبين الحصول على جواز سفرشخصي . 

 المعاملة السلسلة 

وأضاف ان بعض المواطنين يأتون إلى مركز الإصدار الآلي واوراقهم ناقصة او لا توجد لديهم اثبات شخصية وهو ما يشكل عقبة لاستخراج الجواز، مشيرا الى ان المعاملة لا تتأخر أكثر من ثلاثة إلى أربعة أيام.

وأكد الرائد ميوني :" أن نعمل على اتمام معاملات من توجد لديه وثائق سليمة بكل يسر ودون أي تأخير، محذرا المواطنين من اللجوء إلى السماسرة الذين يبيعون لهم الوهم بسرعة انجاز المعاملات وتبسيطها دون المرور بالقنوات الرسمية في المركز  لان هذا يعرضهم إلى ضياع وفقدان أوراقهم وتأخير استخراج جوازاتهم كما يعرضهم لاتعاب جسدية ومالية هم في غنى عنها لو سلكوا الطريقة الرسمة من باب الإدارة الرسمي عبر إحضار وثائق رسمية سليمة.

مشيرا إلى انه منذ أفتتاح مركز الإصدار الالي بخورمكسر واستمرا العمل فيه في شهر مارس الماضي تم استخراج 7457 جواز سفر شخصي."