اللواء الثاني مشاة بحري من القاع إلى القمة

تقرير / نائف محسن:

مديرية رضوم - محافظة شبوة، ذات البعد الجغرافي الشاق مترامية الاطراف بمساحة 6680كم2 ، تربض على ساحل البحر العربي الذي يمتد من حدود محافظة أبين غربا إلى محافظة حضرموت شرقا بطول 300 كيلو متر ، بالإضافة إلى أنها ذات بعد استراتيجي واقتصادي هام للدولة

 

حيث أنها تحتضن أكبر منشأة اقتصادية في الوطن بشكل عام وهي منشأة بالحاف الغازية والتي تعد من أكبر المنشآت الغازية في الشرق الأوسط والتي تعتبر أهم رافد اقتصادي للبلد ب 4 مليارات دولار سنويا ، بالإضافة إلى ميناء النشيمة النفطي وميناء قناء التجاري ، في هذه البقعة الجغرافية تتواجد قوات اللواء الثاني مشاة بحري والتي تحمي روافد الاقتصاد وسواحل البحر العربي والممتلكات والخدمات الحيوية الهامة ، ولكن لم تلاقي هذه القوات أدنى أهتمام من الحكومة بل إنها تجاهلتها تجاهل كبير وظلت تلك القوات تقوم بجهود ذاتية في حماية أهم روافد الاقتصاد الوطني والخدمات الحيوية .

 

مناشدة

نناشد المجلس الرئاسي ووزارة الدفاع على وجة الخصوص بالالتفات إلى هذه القوات والنظر إليها بعين الإعتبار وتقديم لها الدعم الكامل و اللازم كونها تكابد مشقة الحماية بامكانيات بسيطة ومحدودة ، أن هذه القوات في اللواء الثاني مشاة بحري بقيادة العميد علي أبوبكر السليماني تقع على عاتقها حماية أهم منشأة وطنية (منشأة بالحاف الغازية) ميناء تصدير الغاز الطبيعي المسال وأنبوب الغاز الذي يأتي من محافظة مأرب الشمالية بطول 320 كيلو متر ، ويمر في أجزاء واسعة من أراضي مديرية رضوم وصولا إلى ميناء التصدير ، حماية الأنبوب والمنشأة يتطلب امكانيات كبيرة اذا كانت الحكومة تريد تأمين أهم روافد الاقتصاد الوطني ، على الرغم من أن قوات اللواء الثاني مشاة بحري تعمل واجبها الوطني على أكمل وجة بكل تفاني و إخلاص متغلبين على كل الظروف القاسية والإمكانيات الشحيحة بالهمة والعزيمة والحس الوطني 

 

 نأمل  من الحكومة أن تسخر لهم الإمكانيات اللازمة لتأمين والحفاظ على المكتسبات الوطنية ، وتحية لهذه القوات التي تذود وتدافع عن الوطن ومكتسباته بكل همة ونشاط .

 

عمل جبار

من باب الإنصاف و إيقاف عبث الانتهازيين فإن اللواء الثاني مشاة بحري قد كان صفرا من الشمال واليوم في القمة وعلى الأرض مثبت القواعد ، بعد أن هربت القوات الشمالية السابقة في عام 2015م ، عينت قيادة لهذا اللواء ولكن كانت حبرا وأسماء على ورق ليس لها أي وجود على أرض الواقع كلا يستلم راتبه وهو في بيته ، بعدها تقرر أن يكون هذا اللواء في العاصمة عتق بعدد قليل من الجنود مع قيادتهم في مكان ليس بمكانه ، جاءت الانفراجه وعودة هذه القوات إلى اماكنها الطبيعية عندما تولى العميد على أبوبكر السليماني قيادة اللواء ،  فبذل جهودا كبيرة لانتشال وضعية اللواء المنعدمة والهشة رويدا رويدا حتى عاد اللواء بكامل قواه وهيبته رغم الظروف التي واجهتها قيادة اللواء في ظل شحة الإمكانيات وضعفها ، ولكن الطموح وحب العمل والإخلاص الذي تتمتع به قيادة اللواء ، جعلت من المستحيل سهلا وتجاوزت الصعوبات والمعوقات بكل حنكة وحكمة واقتدار ، بامكانيات بسيطة تم تفعيل عمل اللواء وعودته إلى مواقعه السابقة وحماية أهم منشأة اقتصادية وطنية ، وعلى الرغم من المضايقات التي تعرضت لها قوات اللواء الثاني مشاة بحري من قبل قوات أخرى لبسط نفوذها على بعض المواقع التابعة لهذا اللواء إلا أن قوات اللواء الثاني مشاة بحري ظلت شامخة بكل عزيمة وثبات ، وبعد كل هذه الجهود الكبيرة والرائعة التي عملتها قيادة اللواء في إعادة تأهيل وترتيب قوات اللواء وتفعيله بشكل كامل بجهود مضنيه خلال السنوات الماضية .

 

المؤامرة

 يأتي خفافيش الظلام وعصابات الاسترزاق لينالوا من أفراد اللواء وقيادته الذين هم أبناء المديرية لأجل سحب البساط منهم لياتون بقيادة من خارج المديرية أو توصية أحد الإتباع ليكون وصيا لهم وتنفيذ أجندتهم داخل مديرية رضوم والاستحواذ على أهم المواقع الاقتصادية والإستراتيجية ، نقول لهولاء لماذا تعملون هذه الحركات لإظهار أن اللواء وقيادته فاشلين ، بعد أن عجزتوا ورايتوا النجاحات التي تحققت وحماية أبناء المديرية لمصالحهم بأنفسهم دون أن يكون عليهم أحد وصيا ، يدرك الجميع حجم المؤامرة التي تحاك من قبلكم للنيل من أبناء مديرية رضوم فإننا لكم بالمرصاد بعد أن انكشفت نواياكم الخبيثة تجاه أبناء المديرية وكوادرها الوطنية الناجحة .