قائد المنطقة العسكرية الاولى يلتقي رئيس الفريق الميداني للجنة الفنية المشتركة ويناقش، مواجهة ظاهرة تجنيد الأطفال

سيئون (عدن الغد) سبأنت

استقبل قائد المنطقة الاولى قائد اللواء 37 مدرع 
اللواء الركن صالح طيمس رئيس الفريق الميداني للجنة الفنية المشتركة لمنع تجنيد الاطفال وكيل وزارة الشؤون القانونية وحقوق الانسان ماجد فضائل ،

تطرق الاجتماع الذي حضرة عدد من قادة الالوية وضباط من منتسبي المنطقة العسكرية الاولى ، إلى مسارات العمل التي من شأنها المساهمة بالحد من ظاهرة تجنيد الأطفال واعادة دمجهم في المجتمع و اكسابهم  المهارات والمعرفة التي تساعدهم على بناء وطنهم ونهضته.

واستعرض فضائل طبيعة عمل ومهام اللجنة الفنية من أجل اتخاذ التدابير العملية للقضاء على ظاهرة تجنيد الأطفال، والقرارات والتعليمات من القيادة العليا لدولة لكافة المناطق والوحدات العسكرية والامنية بمنع تجنيد الأطفال  وسلم نسخة من مصفوفة كامله بتلك التوجيهات والتعليمات بشان منع تجنيد الاطفال .

بعد ذلك قام الفريق بزيارة ميدانية الى قيادة اللواء 101 شرطة جوية كان في استقبالهم قائد اللواء ١٠١ شرطة جوية العميد الركن سعيد لحمر وعدد من ضباط  الواء اطلعوا على مدى الالتزام بالقانون والدستور في عمليه التجنيد وتم تسليمهم مصفوفة التوجيهات بشان منع تجنيد الاطفال.

من جانبه رحب قائد المنطقة العسكرية الاولى قائد اللواء 37 مدرع 
بالفريق الميداني واللجنة مشيرا الى اهمية عملهم ودورهم واكد على الالتزام التام بمواد القانون والدستور ذات الصلة بمنع الأطفال من التجنيد أو الالتحاق بدورات التجنيد واصدر التوجيهات والتعليمات الى كل وحدات المنطقة العسكرية للالتزام والانضباط بهذا الخصوص و وجه بتفعيل نقاط اتصال عبر شعبة القوة البشرية في المنطقة ليكونوا مرتبطين باللجنة الفنية المشتركة وذلك لحمايه الاطفال بشكل عام ومعالجة اي حالات ان وجدت .. 
وعبر قائد المنطقة العسكرية الاولى قائد اللواء 37 مدرع عن شكره وامتنانه لاهتمام القيادة العليا متمثله بإرسال لجان متخصصة ذات مهارات عالية للتوعية والاهتمام بهذه القضايا
كما تقدم بالشكر والتقدير لرئيس واعضاء اللجنة الفنية لمنع تجنيد الاطفال لجهودهم التي بذلوها خلال زيارتهم للمنطقة العسكرية الاولى ووحداتها ..


يأتي النزول الميداني في إطار برنامج تعاون مشترك بين اللجنة الفنية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف، ويشمل البرنامج لقاءات مع السلطة المحلية ووزارتي الداخلية والدفاع وعدد من الجهات ذات العلاقة .