غارناتشو.. رحلة موهبة اليونايتد الذي ولد في مدريد و"سرقته" الأرجنتين

(عدن الغد) متابعات:

لم يكن يدرك أليخاندرو غارناتشو نهائياً، أنه سيصبح من المواهب المفضلة لجماهير مانشستر يونايتد، بعدما قاد فريق الشباب في "الشياطين الحُمر" إلى تحقيق لقب كأس الاتحاد الإنكليزي للشباب تحت 18 عاماً، بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد ضد نوتنغهام فورست، الأربعاء.

 

واستطاع أليخاندرو غارناتشو جعل ما يقارب من 70 ألف مشجع في نهائي كأس الاتحاد الإنكليزي للشباب، يقفون في نهاية المواجهة النهائية للتصفيق بحرارة على ما قدمه صاحب الـ(17 عاماً)، عقب تسجيله هدفين في شباك نوتنغهام فورست.

 

تستذكر صحيفة "ماركا" الإسبانية رحلة موهبة أليخاندرو غارناتشو، التي بدأت عندما ولد في العاصمة الإسبانية مدريد عام 2004، ليلتحق مبكراً بأكاديمية أتلتيكو مدريد، لكنه في عام 2020، قرر الرحيل إلى أكاديمية مانشستر يونايتد، التي استطاعت إقناع الموهبة بالمشروع، بعدما تفوقت على ريال مدريد وبوروسيا دورتموند الألماني.

 

وظهر أليخاندرو غارناتشو، في 28 إبريل/ نيسان الماضي، لأول مرة مع الفريق الأول لنادي مانشستر يونايتد، بعدما لعب بضع دقائق ضد تشلسي في منافسات الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

 

صحيح أنّ أليخاندرو غارناتشو ولد في العاصمة الإسبانية مدريد، لكن والدته الأرجنتينية تمكّنت من التأثير على صاحب الـ(17 عاماً)، بعدما جعلته يحصل على جنسيتها، ما جعله أمام خيار اختيار منتخب إسبانيا أو الأرجنتين.

 

ولعب الموهبة أليخاندرو غارناتشو مع منتخب إسبانيا للشباب لمدة عامين، وخاض 3 مواجهات، لكن المفاجأة الكبيرة كانت عندما وجّه الاتحاد الأرجنتيني دعوة رسمية للموهبة، وبضغط من والدته لعب مع منتخب الأرجنتين تحت 20 عاماً.

 

أما المفاجأة الكبرى فكانت عندما وجّه المدرب ليونيل سكالوني المدير الفني لمنتخب الأرجنتين، الدعوة للموهبة أليخاندرو غارناتشو، حتى يشارك مع راقصي "التانغو" في التصفيات المؤهلة لكأس العالم في قطر 2022، الأمر الذي دفع وسائل الإعلام الإسبانية إلى وصف ما حدث بـ"السرقة"، نتيجة ضياع إحدى أهم المواهب الشابة على منتخب "لا روخا".