حقيقة الحياة(قصيدة شعرية)

كتب/ابراهيم داديه

مالِي أراكَ معَ الحياةِ تواصلُ   

             تسعَى لِتخطبَ وُدَّها وتُغازِلُ

ما أنت فيها غيرَ شخصٍ راحلٍ

              فإلى متى ستعيشُها تتغافلُ

أحسِبتَ أنك في الحياةِ مخلدٌ 

              ونسيتَ ان الكونَ فيها زائلُ 

وتعيشُ في دنيا الفناءِ بنشوةٍ 

                 وبِكل زيفِ غرورِها تتفاءلُ 

وسلكتَ كل طريقةٍ كي تبتغِي 

              عرَضَ الحياةِ ولا أظنُّكَ نائلُ 

وتسيرُ في دربِ الشقاءِ بلهفةٍ

             خلفَ السرابِ وللخواءِ تُقاتلُ 

ماذا جنيتَ من اللهاثِ وراءَها 

         أظننتَ أن السُّعدََ فيها ماثلُ  !؟ 

قف حيثُ أنتَ  مفكراً مُتأملاً 

           في سِر هذا الكون تلقَكَ جاهلُ

سترى الحقيقةَ قَد لبثت مغفلاً

             فيها سنين ولستَ فيها عاقلُ 

فاذا سألتَ النفسَ فيما أسلفَت 

           ماذا اكتَسبتَ وكنتَ فيها عاملُ

أدركتَ أنكَ كنتَ شخصاً غافلاً 

                  وغداً سترجِعُ لﻹله وتُسألُ

أفنيتَ جُلَّ العُمر عشقاً للهوى

              تلهو بنفسك في الغرام وتأملُ

وركبتَ في بحرِ الغرامِ سفينةً

                    تلهو على أمواجها تتَمايلُ 

وتهيمُ في عشقِ الصبابةِ سادِراً

                   وعنِ الفضائلِ كلها تتَنازلُ 

تسعَى إلى دربِ السعادةِ باحثاً 

              عن فهمِ وهمٍ وهو فيها باطلُ 

مهلاً لماذا تستبيحُ بجُرأةٍ 

              طُهراً يُحيطُكَ  دونَ أن تتساءلُ 

هل أنت فعلا قد نسيت غرورها

           هذي الحياة ولم تزل تتخايل' !؟

فاعلَم بأنَّكَ لستَ فيها خالداً

                    أبداً وأنَّكَ لا محالَةَ راحلُ !!