لحج.. مدير كهرباء المسيمير يبشر بقرب موعد إدخال خدمة التيار وإنهاء معاناة ابناء المديرية

لحج (عدن الغد ) محمد مرشد عقابي

قال مدير مشروع كهرباء مديرية المسيمير بمحافظة لحج محمود عادل عباس الحوشبي، بان الجهود المضنية التي بذلها بمعية مدير عام المديرية بالمتابعة والإلتقاء بمسؤولي فرع المؤسسة العامة لكهرباء منطقة لحج ومشاريع كهرباء الريف بالمحافظة وإدارة المؤسسة العامة للكهرباء ووزارة الكهرباء والطاقة من اجل إنزال فرق هندسية منذ العام 2018م وصولاً الى العام الحالي 2022م، تكللت بالنجاح واثمرت ما يبشر بخير ويسعد ويفرح ويثلج صدور ابناء الحواشب.

واوضح في تصريح لوسائل الإعلام، بان كافة التقارير التي صدرت من قبل الفرق الفنية والهندسية والمختصين اوصت جميعها بتركيب محول 10 مجياوات من 132/33k v في محطة نوبة الدكيم وعلى ذلك تم التوصل الى تفاهمات مع ممثلي الأخوة في الشركة الوطنية للإسمنت واقناعهم بالتكفل بنفقات انجاز هذا المشروع لخدمة المصلحة العامة.

واضاف: وبناءً على طلب مدير عام المؤسسة العامة للكهرباء بالمحافظةالأخ منيف العقربي الصادرة بتاريخ 2022/4/11 مرجع (م  ل/300/101) بخصوص التفاهم مع الأخوة في الشركة وتوصل قيادة السلطة المحلية بالمديرية الى تفاهم مع مجموعة هائل سعيد انعم حول امكانية توفير محول 132/33k. v 10m. v. A لتغذية مشروع كهرباء المديرية والمناطق المحيطة، حيث جرى بناءً على ذلك تكليف لجنة من الإدراة العامة للكهرباء بقرار من مدير عام المؤسسة العامة للكهرباء رقم 47 لسنة 2022م قضى بتشكيل لجنة لتوسعة محطة دكيم لأجل ربط مديرية المسيمير والمناطق القريبة من المحطة كان ذلك بتاريخ 2022/4/20م، حيث باشرت اللجنة الفنية وفقاً لهذا التعميم بعمل الدراسة والرفع بتقرير يتضمن التكلفة التقديرية لإنجاز المشروع، كما باشرت اللجنة ايضاً اعمالها بمراجعة جميع الوثائق الفنية والرسومات الخاصة بخط الربط الرئيسي 132k. v الرابط بين منظومة عدن والمنظومة الشمالية والممتد من محطة تحويل الحسوة الى محطة تحويل الراهدة بطول اجمالي 110k. m والذي انجز في عام 1996م بغرض تبادل الطاقة بين المنظومتين لكنه توقف جراء الحرب عام 2015م.

وتابع حديثه: كذلك شمل المشروع العديد من المكونات الأخرى في شبكة نقل وتوزيع من ضمنها دائرة نقل الطاقة 132/33k. v الى مديريات ردفان ومحافظة الضالع والتي تم ربطها الى الخط الرئيسي الحسوة / الراهدة في موقع محطة نوبة الدكيم وجهزت هذه المحطة بمنظومة وقاية واتصالات متطورة لغرض توفير الحماية للدوائر بين خط ردفان والضالع وبين خط التغذية المتبادل بين المنظومة الجنوبية محطة تحويل الحسوة والمنظومة الشمالية محطة تحويل الراهدة وتم تصميم محطة نوبة الدكيم الواقعة في مثلث العند بمديرية المسيمير لهذه المهمة فقط ولم تصمم محطة تحويلية بكافة المكونات المطلوبة لتغذية احمال المناطق المجاورة في ذلك الوقت نظراً لقلة التجمعات السكانية وعدم وجود اي احمال تتطلب إضافة تكاليف كبيرة لإنشائها ضمن المشروع.

ومضى قائلاً: شهدت السنوات التي تلت إنشاء المحطة حركة عمرانية كبيرة في كافة المناطق المجاورة من بينها مركز المسيمير ومنطقة مثلث العند التابعة للمديرية وامتد هذا التوسع الى منطقة صاعم وكان هناك متابعات حثيثة من قبل السلطة المحلية بالمحافظة والمؤسسة العامة لكهرباء لحج والمسيمير للحصول على مصدر تمويل لتفيذ هذا المشروع، اما بالنسبة لتكايف المشروع والتقارير فقد درست اللجنة الفنية والهندسية العديد من الخيارات لربط هذه المناطق بشبكة الكهرباء ومن ضمنها خيار الربط من محطة تحويل نوبة الدكيم كحل مستدام يؤمن الخدمة للاحمال الحالية والمستقبلية دون المساس بوظيفة المحطة ومنظومة الوقاية والإتصالات الخاصة بخط الربط الأساسي الحسوة / الراهدة والمتوقف عن العمل منذ العام 2015م بسبب الحرب، ونتيجة لذلك فقد وضع مقترح الربط الأقل تكلفة وفقاً للمعايير الفنية التي توفر شروط الإستفادة من المشروع وتؤمن عمل الخط الرئيس.

ونوه في تصريحه بالقول: لدينا جدول نرفقه لكم يوضح المواد المطلوبة وتكاليفها التقديرية،  كما توضح الخارطة المرفقة اليكم مكونات المشروع وطريقة الربط الى الشبكة، فبالرغم من قيام اللجنة بوضع مقترح الربط (الأقل تكلفة) فقد اوصت آخر دراسة صادرة عن الإدراة العامة للكهرباء بلزوم محول بقدرة 10 ميجا مع المواد اللازمة + مباني وأعمال مدنية وغيرها لتنفيذ المشروع وضمان نجاحه، والحمد الله بعد هذا التعب والعناء والمشقة والمكابدة الطويلة يأتي الفرج القريب وتنبثق اشعاعات الأمل وتشرق الأنوار ويتحقق الحلم الذي سعينا اليه منذ سنوات والمتمثل بتشغيل المشروع وتنفيذه، اذ لم يتبقى سوى تقديم الدراسات للجهة الممولة والداعمة لتوفير المحول.

واعرب مدير كهرباء المسيمير في ختام تصريحه، عن شكره وتقديره للجهود التي بذلها مدير عام المديرية الشيخ حاميم محمد سعيد الحوشبي، مثمناً دعمه المتواصل ومتابعته المستمرة لتسهيل إجراءاتنا ومعاملاتنا حتى وصلنا الى هذا المستوى من النجاح، والشكر موصول للأخ مدير عام المؤسسة العامة للكهرباء بمحافظة لحج منيف العقربي الذي لما يألوا جهداً في مساعدتنا ومساندتنا ودعمنا والوقوف الى جانبنا في مختلف المراحل، كما نشكر جميع الأخوة اعضاء اللجنة المشكلة التي تكفلت بإعداد الدراسة ورفعت تقرير عن جداول الكميات الخاصة بالمشروع، ولكل من أسهم في إنجاز هذا المشروع الحيوي العملاق.