مدير مؤسسة جسور للحلول التنموية : مشاريعنا نوعية بإخراج الناس من حيز الاحتياج الى حيز الانتاج

عدن(عدن الغد)حاوره /هشام الحاج

مؤسسة جسور  للحلول التنموية احدى المؤسسات الفاعلة والتي تعمل على مدى اكثر من عشر  سنوات في مشاريع نوعية وتنموية تساعد المجتمع والاسر الفقيرة في المجتمع لتمكينهم اقتصادياً لمشاريع تذر لهم منفعة اقتصادية وتخرج الاسر الفقيرة في المجتمع من  حيز الفقر الى حيز الانتاج لتصبح الاسرة فاعله في المجتمع وذلك من خلال المشاريع النوعية والمجتمعية وكان لها التأثير الايجابي بالمجتمع من خلال مشاريعها التنموية الفاعلة والتي بنت لها سمعة طيبة وفاعلة لدى رجال الاعمال وفاعلي الخير وما زالت تلعب الدور الإنساني والمجتمعي .

  عزيزي القارئ لا نطيل عليكم الحديث وتلكم اللقاء مع الاستاذ خالد محمد احمد الزيدي مدير عام مؤسسة جسور  للحلول التنموية ليندثنا بالكثير عن القضايا الانسانية والمجتمعية وهي كالتالي :

س 1  كيف تقيمون المشاريع الإنسانية والإغاثية في مؤسسة جسور للحلول التنموية ?

جـــ 1 نحن في منظمة جسور مراعتنا منذ التأسيس ان تكون مشاريعنا نوعية  وكانت رسالتنا خروج الناس  من حيز الاحتياج الى حيز الانتاج ولم نسير في الإغاثة الإنسانية في توزيع مشاريع تنموية التمكين الأقتصادي للأسرة  حيث تنفذ اهم المشاريع المناسبة لكل متقدم في المجتمع والأسرة تساعده في حياته المعيشية. 

 

س 2 أهداف مشاريع التمويل التنموية لكم تحدثونا عن نوعها  ؟

ج 2. المشاريع التنموية لمؤسسة جسور تهدف من الأساس في مشاريع التمكين لننقل الأسر من حيز الفقر الى حيز الانتاج ولدينا مشاريع للأسرة تطويرية تكافلية من خلال اعطاء قرض لمدة ثلاثة اعوام وهي مدة لا يعطيها أحد من البنوك او المصارف. 

س   3 ماهي ابرز العراقيل التي تعرقل مشاريع التمويل؟

جــ3 : ابرز العراقيل التي تعرقل مشاريع التمويل توقف الدعم في مثل هذه المشاريع واهتمام اغلب المنظمات بالمشاريع الإغاثية والمشاريع الأخرى .

س4  ماهي ابرز المشاريع التي تنفذونها في هذا العام والتي تخدم المجتمع؟

ج 4. لدينا ثمانين مشروع تنموي لحل مشكلة الأسرة  مثل مشاريع شراء باصات - فتح بقالات صغيرة - ومشاريع نسائية كالخياطة والكوافير وغيرها ومشاريع القروض يمكن في حاله توفر الإمكانات وهذا من ضمت خطط المؤسسة التي كانت تحل مشاكل اجتماعية مثل الامراض والزواج وأداء فريضة الحج. 

س  5. لماذا تعجز مؤسسات التمويل للمشاريع الصغيرة على تبني استراتيجية تزييد من قدراتها واحداث تأثير في تطوير هيكلها التنظيمي ؟

ج5.  ابرز الأسباب لهذا الموضوع المخاطر الكبيرة التي تواجهها كل المؤسسات التمويلية بسبب التزايد وتعثر عند المستفيدين من القروض الممنوحة بسبب الوضع الأقتصادي وتدهور العمل المستمر هذه جعلت الخطط عدم استمراريتها لأبرز البنوك والمؤسسات تحد من نشاطها التمويلي، لبعض المشاريع ووضع شروط احترازية التي تمنع التعثر في السداد. 

 

 

س6 هل هناك شراكة وتنسيق مشترك مع بعض المنظمات الإنسانية الداعمة للمشاريع ؟

جــ 6 يوجد هناك شراكة مع المؤسسة الالمانية GIZ ومنظمة كير العالمية ومازالت الشراكة قائمة ومستمرة.. 

س7   هل لديكم هناك مشاريع أخرى تم تنفيذها ومستمرة  ؟

ج 7 لدينا مشاريع مياه نفذناها مثل مشاريع روأ في جعار م/ ابين لحفر بئر +بناء + مضخة + شبكات توصيل للمنازل... ومشروع منطقة الحصحص في جعار  مشروع كربانات مائية ضخمة بطول 70 متر وعرض 45 متر في منطقتي الشرجة والسرايا في الملاح ردفان تم تنفيذها ومشاريع زواج ذوي الاحتياجات الخاصة ودعمهم في 100 مشروع و100 زواج ذوي الاحتياجات الخاصة كان هذا مشروع ضخم وكان برعاية الرئيس عبد ربه منصور هادي في عام 2016 م وبرعاية السلطة المحلية.. لدينا مشروع الغذاء والنور  نفذناه لمدة عامين وهي عبارة كفاله 100 اسرة فقيرة لديها أطفال ابتعدت واتسربت عن المدارس التعليمة كانت المؤسسة توفر لهم سلة غذائية مكتملة وكبيرة لكل طالب وتوفر كافة المستلزمات الدراسية وهذا المشروع تم تنفيذه في محافظات عدن - لحج - ابين - الضالع  واستفادت منه 1025 اسرة من دعم المشاريع التعليمية للعام الماضي وكان لدينا دوره شراكة مع المؤسسة الالمانية GIZ   على مستوى ثانويتي المعلاء وكريتر وكل جمعناها في ثانوية وكان المستفيدين اكثر من 200 طالب وطالبة كان الهدف من الدورة ريادة الأعمال للطلبة والطالبات لإحوراف اي مهنه يفضلونها تناسب كل فرد..