مدير أمن أبين : ثلاث سنوات صعبة مرت علينا (حوار)

حاوره / فواز الشعبي

نرحب بك سيادة العميد علي الذيب ابومشعل الكازمي في هذا الحوار القصير ..


- اهلا وسهلا بكم


كيف تقرأ الوضع الأمني في أبين بعد الحرب الاخيرة ؟

 

- وضع صعب جداً صمدنا بكل التحديات ودافعنا عن محافظة أبين من كافة أشكال الأجرام السياسي ، والأرهابي والخارجين عن القانون ، في ثلاث سنوات صعبة مرت علينا وسط هذا الظروف المعقدة التي تشهدها بلادنا وخصوصاً محافظة أبين التي شهدت صراعاً دموياً .


هل هناك أي تنسيق أمني بينكم وبين قوات الانتقالي؟

- يوجد تنسيق امني لمتابعة المطلوبين امنيًا من يقوموا بجرائم في ابين ويذهبوا عدن ،او العكس وتتم عملياتنا بين قادة الأمن من الطرفين لما فيه مصلحة عامة بعيداً عن أي خلاف سياسي أو حزبي .


شهدت أبين في السابق توتراً أمنيا بسبب الحرب ... برأيك هل تجاوزت أبين كل الخلافات؟

- ليست توتراً بل حرب مؤلمة لازالت أثارها للان ، يدفع ثمنها المواطن البسيط الذي اصبح حلمة الأمن والأمان. 
إن وجدت هناك خلافات سوف تبقى أبين شامخة ، وعتيدة وكبيرة ، وإن تكاثرت عليها المحن لن تسقط وستبقى الرقم الصعب في البلد.


كيف تبدو أثار الحرب في أبين على الوضع الأمني... وما هي الحلول الممكنة لديكم لِمعالجة الإختلات الأمنية ؟


-  أثار الحرب لازالت ، ولن ابالغ واقول أنتهت لكننا نعمل بالممكن في ضروف إستثنائية رغم شحة الإمكانيات ، لتجاوز الجراح ، ونعبر سويًا نحو مستقبل يسوده السلام، والمحبة بعيداً عن حوار البندقية .
هناك حلول للعمل سوياً لإستتاب الأمن في محافظة أبين ، ومكافحة ظاهرة الارهاب والتطرف ومعالجة كافة الإختلات الأمنية ، وضبط كل الخارجين عن القانون وتقديمهُم للعدالة لكي ينالوا جزاهم وفقا للشرع والقانون.

في الاخير كلمة تريد إيصالهأ للمواطن في محافظة أبين ؟


أود اقول للمواطن في أبين عبركم أن يسامحنا عن أي تقصير بدر منا وليعلموا اننأ دون إمكانيات نعمل ، وصامدين وسط حقل مليئ بالموت وروائحه ووجودنا بصيص أمل ، لوجود الدولة ومؤسساتهأ ، التي نحاول أن نفديها بأرواحنا ، وقد جسدنا هذا واقع وليس شعار نحن معهم فاما عبرنا سويًا بأمن وآمان ً أو واصلنا مشوار تضحياتنا لأجلهُم ، حتى يقتنِع المجتمع الدولي وقبله كافة المتحاربين من أبنأ شعبنأ اليمني العظيم شمالاً ،وجنوباً شرقاً ، وغربًا ، أن لغة السلاح غير مجدية ، ولن ينتصر أحد إلا ازدياد جراح الوطن وآلامه ونزيفه المستمر ، ونتمنى مِنهم التعاون معنا بِمعلومات ، فقد حققنا إنجازات كبيره من "621" جريمة في عام" 2021" تم إنهائها "534 "جريمة قانونياً ورفعت ملفاتهأ للنيابة للفصل فيها ، وكذلك من 39 جريمة قتل تم القبض على 30 قاتل وإيداعهُم السجن ، والبحث عن الاخرين وإستكمال ملفات ما تبقى من القضايا الاخرى ، وهذا عمل عظيم تقوم بهِ الأجهزة الأمنية في محافظة ابين ، وسط هذه الظروف الصعبة وكذلك شح الإمكانيات.