ورشة علمية لمناقشة واقع التعليم الأساسي والثانوي

عدن(عدن الغد) خاص:

برعاية الأستاذ أحمد حامد لملس محافظ محافظة عدن والقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي، دشن الأستاذ فضل الجعدي نائب الأمين العام للمجلس الانتقالي الجنوبي والدكتور محمد سعيد الزوعري وزير العمل والشؤون الاجتماعية وعدد من قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي والدكتور محمود شايف رئيس مؤسسة خليج عدن للتنمية البشرية ورشة علمية نظمتها مؤسسة خليج عدن للتنمية البشرية والخدمات الاجتماعية صباح اليوم الأربعاء في قاعة شبام بفندق كورال بعدن، بعنوان واقع النظام التعليمي وسبل إصلاحه، وأدار مناقشاتها الدكتور عادل عبدالمجيد نائب رئيس جامعة عدن للشؤون الأكاديمية وشارك فيها نخبة من الدكاترة والأكاديميين والباحثين التربويين والترويين وأولياء الأمور. وناقشت الورشة التي قسمت إلى عدد من المحاور تقييم واقع ومشكلات نظام التعليم الأساسي والثانوي وأسباب وعوامل تردي مخرجات التعليم بشقيه العام والخاص، والآثار والمخاطر السلبية على مستوى التعليم.، وكذا التحديات التي تواجه العملية التعليمية والمعالجات والحلول وكل ما يتعلق بتمويل التعليم وجودة التعليم، وربط التعليم بالتنمية، كما ناقشت الورشة المناهج التعليمية، وتحسين مرتبات المعلمين حتى يقوموا بواجباتهم على أحسن وجه تجاه الطلاب. 

وعلى الصعيد ذاته ناقش المشاركون في الورشة ظاهرة تسرب التلاميذ، ومؤشرات جودة وكفاءة النظام التعليمي، وضعف مهارات الكتابة والقراءة وخصوصاً عند تلاميذ الصف الرابع، ولذلك تزيد نسبة الفشل في هذا الصف. كما تحدث المشاركون عن تأثير الحرب والنزاعات على تدمير المدارس واستقطاب التلاميذ، وكذا فجوة المناهج التي تفتقد لتعليم مهارات الإبداع المتمثلة في مواد الموسيقى والفنون والرياضة، وإعادة الاعتبار لها في المنهج الدراسي، كونها تخلق جيلا متوازنا عقلياً وجسمانيا. 

وكذا غرس مهارات الابتكار والتواصل والحوار ومهارات التفكير الناقد وحل المشكلات والاستفادة من التكنولوجيا، وتناولت  الورشة أيضاً أساليب التدريس التي لا تهتم بتعليم المهارات، وضعف القيادات التربوية، وضعف الاهتمام بمكانة التربية والتعليم الأمر الذي أثر سلبا على العملية التعليمية. 

هذا وكانت قد ألقيت من كلمة من قبل الأستاذ فضل الجعدي نائب الأمين العام للمجلس الانتقالي الجنوبي حيا فيها جهود الدكاترة والأساتذة والباحثين لتنظيم هذه الفعالية العلمية المهمة التي تتناول واقع التعليم الأساسي والثانوي. 

. وحث المشاركين على أن تخرج الورشة بعدد من المعالجات العلمية الواقعية لواقع التعليم في جوانبه كافة، كونه يهدف إلى بناء الإنسان أغلى رأسمال في التنمية وسوف تواصل الورشة أعمالها يوم غد الخميس لاستكمال تقديم المحاور المتبقية وللاستماع إلى الملاحظات والمداخلات المقدمة في الورشة والخروج بالتوصيات التي ستتضمن الحلول والمعالجات.

من: أحمد حسن العقربي وعارف الضرغام