مشاريع وإصلاحات تنموية بعدن تتحول إلى مؤذية!

صورة أرشيفية من مشاريع تنموية في عدن

حفظ الصورة
كتب / ناصر عوض لزرق:

يُقدم المواطنون في عدن شكرهم لكل المشاريع التي تسهم في تحسين الوجه الجمالي لمدينة عدن وتحسين الطرقات، مقدمين كل الشكر والعرفان للجهات التي تقوم بها .

غير أن هذه المشاريع والإصلاحات تأخذ منعطفات مؤذية تعيق حركة السير وتؤخر تنقل المواطنين جراء المماطلة والتأخر في إنجاز هذه المشاريع .

وفي هذه المرحلة تنقلب هذه الإصلاحات من نعمة إلى نقمة، بعد أن طالت مدة تجهيز هذه المشاريع وصنعت أزمة في السير وازدحاماً في تنقل المركبات، ناهيك عن أزمة المشتقات النفطية التي تعصف بالمدينة .

وقال مواطنون إن عدن تشهد كثافة سكانية كبيرة جداً وحركة السير فيها كثيفة، وتأخير إنجاز المشاريع يعني صنع مشكلة تضاف إلى المشاكل الكثيرة التي تعاني منها المدينة .

ويرى مواطنون أن يعمل المسئولون عن المشاريع على تجهيز المشاريع بأسرع وقت وإيجاد الحلول في الأماكن التي تسير فيها عجلة التنمية والإصلاحات، بتوفير رجال المرور لتنظيم حركة السير للتخفيف من الازدحامات .

كما يرى مالكو سيارات أن هناك مشاريع وإصلاحات تأخذ مدة زمنية طويلة وهو أمر يسبب الكثير من المشاكل والعوائق سواءً على حركة سير السيارات أو تخريب أماكن أخرى، مثل شق طرقات جديدة أو السير بشكل مخالف من قبل سائقي السيارات، وهذه أسباب يتحملها المسئول عن إنجاز المشروع .