فضل حسن يُطالب الحكومة بصرف رواتب المنطقة العسكرية الرابعة

(عدن الغد)خاص.

وجه قائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء الركن فضل حسن محمد دعوة إلى الحكومة وكل الجهات المعنية طالب فيها بصرف رواتب منتسبي المنطقة العسكرية الرابعة دون تأخير وباي آلية صرف كانت أو عبر لجان عسكرية .

وقال اللواء فضل حسن في تصريحاً له إن رواتب هؤلاء المقاتلين الأبطال الشرفاء متوقفة للشهر العاشر على التوالي ومن هؤلاء العسكريين من يرابطون في الصفوف الأولى ومواقع الشرف بجبهات القتال في مواجهة مليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران واخرين أفنوا سنين أعمارهم في خدمة الوطن وصاروا اليوم دون رواتب وهم يعانون من الفقر والعوز والجوع كون الراتب مصدر لقمة العيش الوحيد لهم.

وأوضح القائد حسن  قائلاً"هناك من يحاول يحملنا المسؤولية عن آلية صرف الرواتب بمغالطات وحجج واهيه ونحن نعلن الدعوة بصرف رواتب العسكريين وباي آلية كانت أو لجان الأهم أن يصل راتب الجندي والضباط إلى موقعة وتحديداً المرابطين في الخطوط الأمامية على امتداد جبهات القتال من الساحل الغربي إلى حدود الصبيحة وكرش والضالع ويافع والصبيحة في وقتها المحدد "لافتاً" إلى أن إجمالي المتأخرات الرواتب سبعة عشر شهرا منها تسعة أشهر العام الماضي٠٢٠٢١م وآخر راتب جرى استلامه شهر ثلاثة العام الماضي واليوم نحن في يناير ٢٠٢٢وهذ أمر لا يعقل وغير مقبول 

وكشف اللواء فضل حسن أن المنطقة العسكرية الرابعة تتعرض لاستهداف ممنهج للأسف فقد وصل الأمر إلى تخفيض مستحقاتها من الغذاء والتأمين المادي إلى شبه توقيفه وتحملت قيادة القاعدة الإدارية العسكرية بعدن والأخ المدير العميد علي الكود عليه  كثير من الديون حتى شل عملها مؤخرا .

وأردف "نأمل من القيادة إعادة اعتمادات الغذاء لمنتسبي المنظمة أسوةً ببقية المناطق العسكرية الأخرى فنحن نواجه عدو وفي وضع حرب وظروف استثنائية وهذه الحقوق مثل الغذاء والرواتب يفترض أن لا نطالب بها وتصرف اولا بأول بعيدا عن اعتبارات اومناكفات. 

وأكد حسن انهم تم تابعوا  كافة الجهات الحكومية وطرق كافة الابواب والتقوا بدولة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك مرات عديدة وهو مُطلع على هذه الملفات وابدي تفهماً كبيرا ووعد بمعالجة قضية الرواتب والغذاء وغيرها.لكن .لم يحدث أي انفراجه حتى الآن ولم نقطع الامل بحسم هذه المشكلات الهامة 

. واختتم قائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء فضل حسن بتجديد شكره إلى قيادة التحالف العربي لوقوفها مع بلادنا ضد المشروع الفارسي الإيراني وأدواتها مليشيات الحوثي الانقلابية "مؤكداً" بالقول سندافع عن وطنا مثلما كنا من اول يوم في مارس العام ٢٠١٥م وقدمنا الآلاف من الشهداء والجرحى حتى تحقيق النصر الحاسم على هذه المليشيات الظلامية تحت قيادة فخامة الرئيس القائد المشير الركن عبدربه منصور هادي وكل القوى الوطنية الشريفة.

من*علي مقراط