صلاح وماني.. من يقتل أحلام الآخر في تصفيات المونديال؟

عدن ( عدن الغد ) كووورة :

أسفرت قرعة تصفيات كأس العالم 2022 عن مواجهة قوية بين مصر والسنغال، في الجولة الأخيرة التي تقام خلال شهر آذار/مارس المقبل.

وجاءت القرعة صادمة لثنائي ليفربول، المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو ماني، بعدما وضعتهما وجها لوجه، ليتأكد غياب أحدهما عن المونديال.

وظهر صلاح في كأس العالم مرة وحيدة، حين قاد الفراعنة للمشاركة في كأس العالم 2018، بعد غياب دام 28 عاما.

وغاب صلاح عن لقاء أوروجواي للإصابة، ثم شارك في مباراة روسيا وسجل هدفا في خسارة الفراعنة (1-3).

ثم لعب محمد صلاح أيضا في مباراة مصر ضد السعودية، وسجل هدفا وخسر الفراعنة بنتيجة (1-2).



وشارك ماني في نسخة واحدة "كأس العالم 2018"، وخاض مباراة بولندا وفاز المنتخب السنغالي (2-1).

ثم خاض ساديو ماني مباراة اليابان، وسجل هدفا في التعادل الذي حكم المواجهة بنتيجة (2-2).

وخسر منتخب السنغال في آخر مواجهاته في تلك النسخة أمام كولومبيا (1-2) بحضور ماني.

ويتفق صلاح وماني في حمل شارة القيادة في كلا المنتخبين، ولكن المهمة لن تكون سهلة لثنائي ليفربول في قيادة منتخب بلادهما لمونديال 2022.

وتشير الأرقام إلى أن صلاح واجه ماني من قبل مرتين، في تصفيات كأس الأمم الأفريقية 2015.

ولعبت مصر ضد السنغال في ملعب (سيدار سينجهور) بالعاصمة أكرا يوم 5 أيلول/سبتمبر 2014، وخسر الفراعنة (2-0)، وسجل ماني وقتها هدفا ولعب الثنائي المباراة كاملة.

والثانية حين تقابل المنتخبان مجددا يوم 15 تشرين الثانى/نوفمبر 2014، على ستاد القاهرة، وفاز منتخب السنغال بهدف نظيف، وشارك صلاح وماني في المباراة كاملة.