صلاح.. أسطورة في ليفربول ومتخاذل بثياب ميسي بأمم إفريقيا

(عدن الغد) متابعات:

مستويات محبطة لنجم الفراعنة

أصبح محمد صلاح نجم ليفربول ومنتخب مصر، يدخل في مقارنات مباشرة مع عمالقة اللعبة وأفضلهم على مر التاريخ، بما فيهم النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي.

 

الحاسة التهديفية والسرعة والمهارة واللعب في نفس المركز، جميعها أسباب وضعت صلاح في هذه المقارنة، بل جعلت البعض يذهب إلى أنه حاليًا يتفوق على نجم باريس سان جيرمان.

 

ومع ذلك يبدو أن صلاح لا يتشابه مع ميسي في مركزه وتهديفه وقدمه اليسرى فقط، بل أيضًا في نوع الاتهامات الموجهة له في بلاده.

 

نجم ليفربول يمر بموسم أسطوري مع الريدز على كل المستويات ولا يمكن إيقافه، ولكنه يتعرض لهجوم عنيف في مصر بسبب مستواه المتواضع في كأس الأمم الإفريقية، ليبدو أنه سيظل من دون أي بطولة دولية كبرى مع مصر لفترة أطول.

 

هل يبدو الأمر مألوفًا نوعًا ما؟ نعم لأن ميسي نفسه تعرض لهذا الموقف أكثر من مرة، بجلب كل البطولات مع برشلونة، والعجز عن إحداث نفس التأثير مع بلاده، قبل الفوز بكوبا أمريكا العام الماضي.

 

مستويات محبطة

لعب صلاح 3 مباريات حتى الآن مع المنتخب المصري في كأس إفريقيا، ضد نيجيريا وغينيا بيساو والسودان، ولم يتمكن من هز الشباك سوى مرة واحدة فقط.

 

المشكلة ليست في قلة عدد أهداف صلاح بالبطولة، بل في مستواه ورعونته الغريبة التي لا نراها بأي شكل من الأشكال مع ليفربول.

 

صلاح أهدر فرصة سانحة لمصر ضد نيجيريا، وتحسن بشكل طفيف أمام غينيا، قبل أن يقدم مستواه الأسوأ ضد منتخب السودان بالجولة السادسة.

 

ربما يتحمل كارلوس كيروش المدير الفني للفراعنة مسؤولية الأداء المحبط ضد نيجيريا، بسبب إشراك صلاح في مركز المهاجم الصريح وليس الجناح، ولكن ماذا عن غينيا والسودان؟

 

يمكن بكل تأكيد فارق المستوى بين مصر وليفربول والعناصر التي تلعب بجوار صاحب الـ29 سنة، ولكن يمكن أيضًا وضع قوة المنافسين واختلافهم أيضًا بين الدوري الإنجليزي وكأس إفريقيا.

 

الأداء من الصعب تبريره بضعف العناصر، لأن صلاح تسنح له بعض الفرص السهلة التي يهدرها بغرابة شديدة وكأنه يلعب من دون تركيز.

 

سيناريو ميسي

ميسي الذي تم إطلاق لقب المتخاذل عليه في الأرجنتين، كان يقدم مستويات جيدة في معظم الأوقات، وقد يختفي في بعض الأحيان بالمواعيد الكبرى.

 

صلاح لم يكن كذلك منذ البداية، لأنه حمل المنتخب على أكتافه لفترة طويلة، وكان السبب الرئيسي في تأهل مصر لكأس العالم 2018.

 

المعدل التهديفي لصلاح لم ينخفض كثيرًا، ولكن الحديث هنا عن تأثيره وفاعليته على أرض الملعب التي تأثرت بشكل كبير.

 

وبالحديث عن مونديال 2018، يمكن الذهاب إلى نقطة أخرى، وهي ما بعد هذه البطولة ورحيل هيكتور كوبر عن الفراعنة.

 

أسباب خارجة

يمكن تفسير ما يمر به صلاح كانعكاس لحالة التخبط التي تمر بها مصر من الناحية الفنية بشكل عام منذ 2018 وحتى الآن.

 

حسام البدري جاء خلفًا لكوبر ولكنه رحل بسبب عدم مقدرته على تكوين منظومة ناجحة مقنعة للاتحاد المصري لكرة القدم.

 

سوء الأداء رغم عدم التعرض لأي خسارة تسبب في رحيل البدري، ليأتي البرتغالي كيروش الذي يوجد عليه العديد من علامات الاستفهام.

 

النقطة التي نتحدث عنها يمكن وضعها في الاعتبار، لأننا نشاهد بعض اللاعبين يتألقون في منظومة ويفشلون في منظومة أخرى دون ذنب.

 

ربما كان مع ميسي مجموعة شبه متكاملة في كأس العالم 2014، ولكن عندما ننظر إلى مصر الآن نجد مشكلة واضحة في مركز صانع الألعاب والجناح الأيسر، مما يجعلنا نعذر صلاح بعض الشيء.

 

الأمور ستتضح بشكل أكبر فيما تبقى من أمم إفريقيا وكذلك تصفيات كأس العالم، ولو لم يستعيد صلاح بريقه قد نرى حركة تغييرات جديدة في الجهاز الفني لمصر.