اليمن: اللجنة الدولية تعرب عن قلقها العميق إزاء وقوع خسائر في الأرواح جراء تصاعد حدة العنف

وكالات

جنيف (اللجنة الدولية) - تعرضت مرافق تُستخدم للاحتجاز في محافظة صعدة اليمنية لهجوم في وقت مبكر من صباح اليوم، أسفر عن سقوط أكثر من مئة محتجز بين قتيل وجريح، ويواصل عمال الإنقاذ البحث عن ضحايا تحت الأنقاض.

 

وقد سارعت جمعية الهلال الأحمر اليمني، بدعم من اللجنة الدولية للصليب الأحمر (اللجنة الدولية)، إلى توفير خدمات الإسعاف لإجلاء الجرحى والقتلى، كما يستقبل مستشفيان تدعمهما اللجنة الدولية بإمدادات طوارئ طبية أعدادًا كبيرة من المصابين، ولا تزال الأعداد المتدفقة في تزايد على مدار اليوم.

 

وتعرب اللجنة الدولية عن قلقها العميق جراء احتدام الأعمال العدائية خلال الأيام القليلة الماضية، ومنها الهجمات التي استهدفت مدنًا في اليمن والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، وتعبر عن أسفها لوقوع خسائر في الأرواح جراء موجة العنف المتصاعدة.

 

وقد قال المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأدنى والأوسط باللجنة الدولية، السيد "فابريزيو كاربوني": "من الضروري حماية أرواح السكان الذين يعيشون في أتون النزاعات المسلحة، فلا يمكن قبول هذه الخسائر البشرية التي نشهدها في اليمن".

 

وأردف موضحًا: "تتزايد احتمالات تعرض المدنيين الذين يعيشون في مناطق مكتظة بالسكان لهجمات، ما يوقع قتلى وجرحى في صفوف السكان، ويعمق الصدمة النفسية التي لحقت بالمجتمعات المحلية المتضررة جراء سبع سنوات من الحرب".

 

وتدعو اللجنة الدولية جميع أطراف النزاع في اليمن إلى حقن دماء المدنيين، والحفاظ على المرافق والبنية التحتية الضرورية لبقاء السكان على قيد الحياة. وتشمل هذه المرافق المستشفيات والمدارس والمباني السكنية والمحطات التي تمد السكان بالمياه والكهرباء، والبنية التحتية للنقل، وكذلك السجون وأماكن الاحتجاز الأخرى.

يحظى المحتجزون كالمدنيين بالحماية بموجب القانون الدولي الإنساني، ولا بد من بذل كل الجهود الممكنة حتى لا يصبحوا ضحايا للأعمال العدائية الجارية.

 

وأضاف السيد "فابريزيو كاربوني": "إن انعدام وجود عملية سلام ذات مصداقية يزيد فرص وقوع مآسٍ مماثلة مجددًا، فلا سبيل لمستقبل أفضل سوى بإجراء مفاوضات مدفوعة بحسن النية، والتعهد بالضمانات المناسبة لحماية الشعب اليمني".