الجلاء من الوصيف إلى الرصيف

كتب / حسين الحريري

اوجه رسالتي هذه من محب لهذا الكيان إلى اخوتي في إدارة نادي الجلاء الصديق العزيز جلال المنصوري والأستاذ ايوب عامر  ان تتركوا النادي وتقدموا استقالتكم 
إلى مدير مكتب الشباب والرياضة الذي أتى بكم خلفآ لإدارة اقل ما يقال عنها انها نموذجية وترككم وسط العاصفة لوحدكم .

لقد وصل حال النادي  والفريق الأول المشارك في دوري عدن إلى مرحلة ان يكون محطة عبور للفرق الاخرى الصغيرة والكبيرة واصبح لقب الهداف يعتمد على من يسجل اكثر الاهداف في مرمى الجلاء 
فاصبح يخسر بالخمسة ذهاباً وإياباً وبالسته من التلال 
وفي عهد الادارة السابقة الذي اقل ما يقال عنها نموذجية بقيادة الأستاذ منيف الزغلي لم يستطيع التلال بقوته وجبروته ان يهزم الجلاء وسط جماهيره وملعبه في حقات حيث احرزوا هدف التعادل في اخر انفاس المباراة.

حيث كان اسم الجلاء  تعمل له الأندية الف حساب ولكم في بطولة بلقيس خير مثال ودوري المريسي الذي حل وصيفآ لنادي تضامن حضرموت بعد ان كان قاب قوسين او ادنى من تحقيق اللفب .

حافظوا على ما تبقى لكم من ذكرى جميلة بقلوبنا وبقلوب ابناء خورمكسر واتركوا النادي كي يأتي من ينهض ويعيد له بريقه وصولاته وجولاته في الملاعب.