ذا بيست.. كيف تغيرت خريطة المنافسة مع ميسي؟

(عدن الغد)متابعات:

كشف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بعد أيام قليلة عن هوية الفائز بجائزة (ذا بيست) لأفضل لاعب في العالم لعام 2021.

واستحدث الفيفا هذه الجائزة قبل 5 أعوام، بعد انفصاله مجددا عن منح الكرة الذهبية مشاركة مع مجلة فرانس فوتبول الفرنسية.
 
وفاز بالنسخ الخمس الماضية 4 لاعبين، ويترشح لها هذا العام 3 نجوم، هم الأرجنتيني ليونيل ميسي، لاعب باريس سان جيرمان الحالي وبرشلونة السابق، والبولندي روبرت ليفاندوفسكي، هداف بايرن ميونخ، والمصري محمد صلاح نجم ليفربول.

يبقى (ليو) المرشح الأبرز للفوز بهذه الجائزة للمرة الثانية، بعدما انتزع جائزة الكرة الذهبية قبل أسابيع، بفضل إنجازه البارز مع منتخب الأرجنتين بالفوز ببطولة كوبا أمريكا.

Bayern's Lewandowski wins FIFA Best Player Award - Rediff Sports
 
فاز ميسي بالجائزة قبل عامين، كما كان دائم الحضور والترشح للفوز بالجائزة في 4 مناسبات أخرى.
 
وبقي النجم الأرجنتيني في سباق المرشحين، بينما تغيرت خريطة منافسيه عاما بعد آخر.
 
فاز كريستيانو رونالدو بالنسخة الأولى من جائزة (ذا بيست) لعام 2016، بينما حل ميسي ثانيا، وخلفه الفرنسي أنطوان جريزمان مهاجم أتلتيكو مدريد.


 
لم يتغير الترتيب في العام التالي 2017، حيث احتفظ الدون بالجائزة للمرة الثانية تواليا، وخلفه ميسي، بينما حل البرازيلي نيمار جونيور ثالثا، بعد رحيله عن برشلونة إلى صفوف بي إس جي.
 
في عام كأس العالم (مونديال 2018)، فاز الكرواتي لوكا مودريتش نجم ريال مدريد بالجائزة، وحل رونالدو ثانيا بعد انتقاله إلى يوفنتوس الإيطالي، وخلفه محمد صلاح.
 
كانت هذه المرة الوحيدة التي خرج ليونيل ميسي من القائمة النهائية المرشحة، حيث حل خامسًا في ترتيب القائمة الكاملة.


 
لم ييأس ليونيل، بل عاد ليفوز بالجائزة في العام التالي 2019، بعدما تفوق على وجه جديد في السباق، الهولندي فيرجيل فان دايك، مدافع ليفربول، ثم كريستيانو رونالدو ثالثا.

انقلبت الكرة العالمية رأسا على عقب في 2020 (عام جائحة كورونا)، حيث فاز ليفاندوفسكي بالجائزة، متفوقا على الأسطورتين كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي.


 
منافسا ميسي على الجائزة هذا العام، محمد صلاح، تراجع ترتيبه من الثالث في 2018 إلى الرابع في 2019، والسادس في 2020.
 
أما ليفاندوفسكي فقد حل في المركز 12 عام 2016 ثم 16 عام 2017، وخرج تماما من السباق عامي 2018 و2019 قبل أن يصعد على منصة التتويج العام الماضي.