رئيس صحيفة الجيش : ماتسمى بالهيئة العسكرية صارت جزءاً من مشكلة رواتب العسكريين

(عدن الغد) خاص

دعا رئيس صحيفة الجيش منتسبي الجيش والأمن إلى إعلان موقفهم من ما تسمى بالهيئة العسكرية التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي الذي تخلى عن العسكريين الجنوبيين في قضية رواتبهم ولم يسجل أي موقف أخلاقي وإنساني يذكر طوال عشرة أشهر من توقف رواتبهم وموت المئات منهم جوعاً

وقال الإعلامي العسكري علي منصور مقراط بالأمس تابع منتسبو الجيش والأمن الجنوبي الشرفاء لقاء ما تسمى بقيادة الهيئة العسكرية بمحافظ البنك المركزي أحمد غالب المعبقي ولم يأتوا منه بأي كلمة واضحة عن مصير معاشات العسكريين غير نحن نتفهم أوضاع العسكريين وبس ثم ذهبوا يشرحون له انقطاع العلاوات والتسويات ووالخ . الناس ماتوا من الجوع بلا راتب وهؤلاء يطرحون حقوق أخرى . ثم يستجدونه للتصوير معه لتأكيد أنهم التقوه والحقيقة أن المعبقي ليس معني فهو جهة صرف لاغير

وأشار مقراط عن محاولاته تحاشي فضح الهيئة العسكرية احتراماً للأخوين اللواء زنقل ونائبه القاضي لكن للأسف تماديهم وهرولتهم وخروجهم عن مطالب العسكريين تحتم علينا عدم السكوت والدعوة لكل ضابط وصف وجندي بعدم الاعتراف بهذه الهيئة ولايحق لها التحدث باسمهم والمتاجرة بمعاناتهم وماساتهم فقد صاروا جزءًا من المشكلة

وكشف مقراط عن استلام بعض قيادات الهيئة العسكرية راتباً شهرياً من المجلس الانتقالي يوازي رواتبهم ثلاثة أضعاف وبهذا أصبحوا مرتهنين ولايتكلمون إلا بإذن من أصغر مسؤول انتقالي

واختتم الصحافي المعروف علي مقراط قائلاً :.ما الجدوى من هذه القيادة التي انبطحت وتركت رفاقهم مع احترامي لهيبتهم السابقة وقد صاروا اليوم في أرذل العمر "مواصلاً" كنا نحن من مؤسسي هذه الهيئة وتم إشهارها مؤقتاً لوضع استثنائي فقط لكن للأسف اعتبر هؤلاء أنفسهم وصدقوا أنهم بديل لوزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة والمنطقة العسكرية الرابعة دون خجل وباتوا يظهرون بالصور مع المسؤولين الذين لم يسألونهم عن صفتهم ومن خولهم ، من اليوم لن نسمح لهؤلاء التحرك باسم الأبطال الشرفاء الذين يموتون من الفقر والعوز وسوء التغذية منتسبي الجيش والأمن والله المستعان