تساؤلات عن مصير معدات محطة كهربائية بعدن وإحتجازها في الوديعة

عدن (عدن الغد) خاص.

اصبح مصير معدات محطة رئيس الجمهورية واحتجازها في منفذ الوديعة، محمل تساؤل لدى الكثير من مهتمي الشأن المحلي.
ومنذ أيام، و القواطر المحملة بالمعدات والمفاتيح الخاصة بتوسعة شبكة النقل والتصريف لمحطة رئيس الجمهورية، لا تزال محتجزة في المنفذ وحتى هذه الوهلة.

وكان عمليات محافظة عدن قد أكد أمس الخميس، في منشور له على "الفيسبوك"، عن عملية إحتجازها في منفذ الوديعة عقب وصولها، دون الإشارة إلى الجهة المسؤولة عن ذلك. ملمحاً في تصريحه بـ "الانتظار عن الافراج عنها".


وقال عمليات عدن"في اطار الجهود الجارية للتحضير والاستعداد لمواجهة تحديات الصيف المقبل وبعد نجاح تشغيلها الجزئي وعلى طريق استكمال تشغيلها الكلي بطاقتها التوليدية في مرحلتها الاولى وبقدرة 264 ميجاوات ، المعدات والمفاتيح الخاصة بتوسعة شبكة النقل وتصريف الطاقة الخاصة بمحطة رئيس الجمهورية  تصل منفذ الوديعة وفي انتظار الافراج عنها وتسليمها للشركة المنفذة " بترومسيلة " تمهيدا لتركيبها واستكمال انجاز المشروع الهام للعاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المجاورة في الفترة القريبة القادمة".

ولقيت هذه الواقعة، استهجان الكثير لدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي ومهتمي الشأن المحلي، جراء عملية إحتجازها وعدم سماح وصولها الى العاصمة المؤقتة عدن ، خاصة وان إنجاز مشروع محطة الرئيس الكهربائية، سيسهم في معالجة الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي بعدن .