اليمن.. معاناه ومطالبات بإيصال لقاح كورونا إلى مراكز غسيل الكلى

عدن (عدن الغد) خاص:

 .


تقرير - رانيا الباهزي

عامان مرا ومازال فيرس كورونا المستجد يملأ الدنيا ويشغل الناس، وتأثيراته عمت العالم بأسره، وما من شخص إلا وتأثرت به بشكل مباشر أو غير مباشر، غير أن أصحاب الأمراض المزمنة كانوا الأكثر تأثرا بهذا الفيروس القاتل .

مرضى الفشل الكلوي في اليمن كانوا من بين الأكثر قلقا فهم يجدون صعوبة في الوصول إلى مراكز الغسيل المتوفرة في البلاد على قلتها، ليأتي فيروس كورونا ويضاعف من قلقهم ومعاناتهم.

ومع قدوم لقاح كورونا إلى البلاد استبشر مرضى الفشل الكلوي خيرا، إلا أن طريقة الحصول عليه كانت غير مناسبة لهم، فذهابهم إلى مراكز أخذ اللقاح يمثل تهديدا لصحتهم، فهم غير قادرين على الوقوف في الطوابير الطويلة، كما أن اختلاطهم بالآخرين قد يعرضهم للإصابة بالفيروس .


لماذا أخاف ؟

يقول سالم صالح عبدالواحد معلم اللغة الإنجليزية المصاب بالفشل الكلوي لقد أخذت جرعتين من لقاح كورونا عبر التسجيل في المنصات الإلكترونية، ولم أكن خائفاً أو متردداً في أخذه، ولم أعاني من أي مضاعفات، ولكن كل مافي الأمر صعوبه ومشقة حصولي على اللقاح كوني من منطقة بعيدة عن مراكز اللقاح، فأنا أعيش في منطقة يافع بمحافظة لحج ومراكز اللقاح في محافظة عدن .

أما عبدالله علي صالح والمصاب يضا بالفشل الكلوي، فعبر عن عدم تخوفه من أخذ اللقاح الذي لم يأخذه بعد، ويقول إن موضوع أخذ اللقاح يحتاج إلى وقت طويل وذهاب إلى مراكز التلقيح، ونحن مرضى ومناعتنا ضعيفة جداً ونخاف من الازدحام، بالإضافة إلى بعد مراكز اللقاح .

وطالب صالح بتوفر اللقاح في مراكز غسيل الكلى للحفاظ على صحة المرضى وتخفيف أعباء التكاليف عليهم .

ومن جانبها قالت آمنه مهدي التي تأتي من محافظة أبين لإجراء غسيل الكلى في مستشفى الصداقه التعليمي بعدن لا أقدر الذهاب إلى مراكز أخذ اللقاح لبعد المكان وتكاليف الذهاب باهظة جداً، ولكن إن تم إحضار اللقاح إلى مراكز الغسيل الكلوي فسوف نلقح .

وبشأن أخذ مرضى الفشل الكلوي في اليمن لقاح كورونا يقول الدكتور محمد مصطفى مدير عام صحة الأسرة ومنسق اللقاحات في وزارة الصحة " إنه لا توجد أي معوقات لإعطاء اللقاح لذوي الأمراض المزمنة ومنهم مرضى الفشل الكلوي بل يعد ذلك ضروريا وذلك لضعف مناعتهم" .

وأضاف " نحن وضعنا اللقاح متاحاً لأصحاب الأمراض المزمنة دون تسجيل مسبق عبر المنصات الإلكترونية، وعلى مراكز غسيل الكلى أن تطلب اللقاح ونحن سنوفر طواقم متحركة لتلك المراكز تقوم بإعطاء اللقاح لكل المرضى هناك"

بدوره أكد الدكتور فهمي الحناني - مدير مركز الكلية الصناعية في مستشفى الثوره بتعز - على أهمية أخذ اللقاح لمرضى الفشل الكلوي، مشيرا إلى أن صعوبة الحصول عليه في مراكز الغسيل والوقوف في طوابير طويلة في مراكز اللقاح جعل المرضى لايحرصون على أخذه .

وقال " إن هناك تواصل مع وزارة الصحة لتسهيل وصول اللقاح لمراكز الغسيل الكلوي، وهناك توجيهات لمكاتب الصحة في جميع المحافظات الخاضعة لسيطرة الحكومة الشرعية بتمكين أصحاب الأمراض المزمنة والعاملين الصحيين من اللقاح دون التسجيل في المنصة الإلكترونيه ".

وأكد الحناني أن عدد المرضى الذين تلقوا اللقاح قليل جداً، ولاتوجد إحصائيات دقيقة بشأن ذلك، منوها إلى أن عدد الإصابات بفيروس كورونا بين مرضى الفشل الكلوي بلغ 300 إصابة، موزعة على جميع مراكز غسيل الكلى في البلاد، فيما بلغ عدد الوفيات بالكورونا في تلك المراكز 50 وفاة .

مخاوف وشائعات

أما الدكتور عبدالرحمن محمد عبدالقادر - نائب مدير مركز غسيل الكلى في مستشفى الصداقة التعليمي بعدن- فيرى أن أغلب المرضى لاتتوفر لديهم التوعية الكاملة بأهمية لقاح كورونا وذلك بسبب تقصير المستشفيات في إبراز أهمية أخذ مرضى الفشل الكلوي للقاح، وعدم نشر ملصقات توعويه في مراكز غسيل الكلى تبين أهميتة.

وطالب عبدالقادر بسرعة وصول لقاح كورونا إلى مراكز الغسيل الكلى وذلك لحاجه المرضى الماسة له، فالجهاز المناعي لمرضى الفشل الكلوي ضعيف جداً .

يشار إلى أن عدد مرضى الفشل الكلوي في اليمن يصل إلى 20000  مريض، أما عدد مراكز الغسيل فيصل إلى 35 مركزاً موزعة على مختلف مناطق البلاد .