"ألف باء" تواصل تنفيذ جلسات تدريبية لشباب دار سعد

عدن (عدن الغد) خاص

واصلت مؤسسة "ألف باء" مدنية وتعايش، يوم الأحد، تنفيذ الجلسات والورش التدريبية لبناء قدرات الشباب في مديرية دار سعد، بمحافظة عدن، ضمن مشروع "إشراك الشباب في الحياة المدنية".

ويأتي المشروع ضمن برنامج "مجتمعات يمنية أقوى"، بتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، وبالشراكة مع منظمة مجتمعات عالمية.

وفي افتتاح الورشة التدريبية لشباب وفتيات دارسعد، أكد وكيل محافظة عدن لشئون الشباب، عبدالرؤوف السقاف، أهمية التأهيل والتدريب لصقل قدرات الشباب، مشددًا على هذه الفئة عدم التقليل أو الاستهانة بالتدريب.

وأشار عبدالرؤوف السقاف إلى أن المعرفة التراكمية التي يسهم فيها التأهيل تمنح الشباب القدرة على تحقيق ما يريدون وما يحلمون به في المستقبل.

كما حضر افتتاح الورشة، القائم بأعمال المدير العام لمكتب الشئون الاجتماعية والعمل، بمحافظة عدن، أرسلان السقاف، الذي دعا الشباب إلى ضرورة التركيز على تفعيل وجودهم في الحياة المدنية، باعتبارهم المحرك الأساسي لمكونات العمل السياسي في البلاد.

مؤكدًا ضرورة تقديم الشباب رؤى لحل الصراعات التي تعيشها البلاد؛ بهدف إحلال السلام والضغط على أطراف الصراع في هذا الاتجاه، لتعزيز الديمقراطية وتفعيل مؤسسات الدولة.

وعبّر أرسلان السقاف عن أمنياته بخروج الشباب في دارسعد برؤى حقيقية لإحلال السلام، وبعدها يمكن الانتقال إلى بقية مديريات محافظة عدن لتنفيذ مقل هذه التجربة.

من جانبه، قال مدير مكتب الشئون الاجتماعية بمديرية دارسعد، زيد الشامي: إن المديرية مترامية الأطراف وتعاني مشكلات كبيرة؛ لهذا نحتاج شباب واعي لوضع دراسات وتقديم رؤى لتفعيل دورهم في المجتمع وحل هذه المشكلات.

ولفت الشامي إلى أن الجلسات التمهيدية التي أقامتها مؤسسة "ألف باء" مدنية وتعايش، لشباب دارسعد، كانت ناجحة جدًا، وتؤسس لتنفيذ مشاريع مستدامة تخدم المواطن على المدى البعيد، وهو ما تحتاجه المديرية بالفعل.

فيما عرّفت المدير التنفيذي لمؤسسة "ألف باء" مدنية وتعايش، بهية السقاف، بالمؤسسة، وبمشروع إشراك الشباب في الحياة المدنية.

وقالت إن المشروع يستهدف 50 شابًا وفتاة، سيقومون عقب التدريب والتأهيل بالنزول الميداني إلى مناطق مديرية دارسعد؛ بهدف تنفيذ مشاريع خدمية ومستدامة، تعزز من السلام والتماسك المجتمعي.

وخلال خمسة أيام، سيتعرف 50 شابًا وشابة، تم توزعهم على مجموعتين وجلستين تدريبيتين، على مفهوم النزاعات وأهمية رصدها ونتائجها، ومصطلح حساسية النزاعات وأنواعها ومراحل تصاعدها.

كما سيتدرب شباب دار سعد على مفهوم تحليل النزاعات وأهميته وأدوات مسح النزاعات وتطبيقها عمليًا، بالإضافة إلى مهارات حل النزاعات، كالوساطة والتفاوض مع المدربَين أ. وليد عبدالحفيظ  وأ. فارس قميح.

بالإضافة إلى التدريب على مفاهيم السلام وآلياته ومساراته، ودور النساء والشباب في السلام والأمن، ومن المقرر أن يخرج المتدربون بخطة عمل يتم إعدادها، وطريقة كتابة تقارير الإنجاز وأنواعها.